المقاتلون الأجانب ـ قتال مرتزقة أجانب في صفوف الجيش الإسرائيلي
المقاتلون الأجانب

نوفمبر 10, 2023 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

مقابل نحو 4 آلاف يورو أسبوعيا.. “إلموندو” تكشف عن قتال مرتزقة أجانب في صفوف الجيش الإسرائيلي

مونت كارلو – استعدادا لهجومه البري على قطاع غزة، استدعى الجيش الإسرائيلي المئات من جنود الاحتياط لتعزيز صفوفه، قال إنهم مواطنون يحملون جوازات سفر إسرائيلية ويعيشون في بلدان أجنبية، غير أنه لم يعلن من قبل قط عن الاستعانة بأفراد أجانب أو مرتزقة مأجورين، كما كشفت ذلك صحيفة إلموندو الإسبانية، التي ذكرت أن تل أبيب تواصلت مع متعهدين أمنيين دوليين لتوفير مقاتلين لأداء مهام عسكرية خلال حربها الجارية في غزة.حسب خبراء عسكريين هناك مرتزقة من جنسيات أخرى غربية، يقاتلون في صفوف الجيش الإسرائيلي لدرجة تخوف سلطات كييف من هروب المقاتلين في صفوفها للقتال لصالح إسرائيل.

4 آلاف يورو أسبوعيا

من بين هؤلاء، شاب يُدعى بيدرو دياز فلوريس كوراليس، يبلغ من العمر 27 سنة، وهو جندي سابق في الجيش الإسباني سبق أن قاتل مرتزِقاً في كل من أوكرانيا والعراق، بالإضافة إلى هذا، فهو معروف بانتمائه إلى “النازيين الجدد”، وفق موقع ميدل إيست مُونيتور.حسب إلموندو، تعاقدت إسرائيل مع شركتي التعهد الأمني “ريفن” و”غلوبال سي إس تي”، اتهامات حول “غلوبال سي إس تي” وضلوعها في الاتجار غير المشروع بالأسلحة، فضلًا عن الارتزاق.برر الجندي الإسباني السابق قرار قتاله إلى جانب الجيش الإسرائيلي بالمكافآت المُغرية، إذ ذكر أن كل مشارك في القتال يتقاضى نحو 3900 يورو (4187 دولارا) راتبا أسبوعياّ، ناهيك عن المكافآت التكميلية المرتبطة بالمهام التي يؤدونها، حسب قوله.

يقول دياز موضحا تفاصيل المهام الموكلة إليه ومن معه من المرتزقة، إن دورهم يتمثل فقط في الدعم الأمني لخطوط إمداد القوات البرية التابعة للجيش الإسرائيلي، وضمان أمن نقاط التفتيش ومراقبة الدخول على حدود غزة والأردن والجولان، نافيا أن يكونوا قد شاركوا حتى اللحظة في الاشتباكات الدائرة.من جهة أخرى، نقلت الصحيفة الإسبانية أنها اطلعت على صور لكوراليس محاطاً بعناصر من المرتزِقة من جنسيات مختلفة، بينهم فرنسيون وألمان وألبان، وحتى من المارينز الأمريكي أو عناصر من القوات الخاصة التي حاربت بالعراق أو أفغانستان أو مالي أو كوسوفو.

وفي وقت سابق، أواخر أكتوبر الماضي، تداولت وسائل إعلام فرنسية أخباراً عن انضمام عدد كبير من المقاتلين الفرنسيين للقتال إلى جانب الجيش الإسرائيلي.وكان تقرير للمرصد الأورومتوسطي كشف قبل نحو خمس سنوات عن وجود مئات المرتزقة الأوروبيين الذين يتطوعون للخدمة العسكرية في صفوف الجيش الإسرائيلي، ضمن قوات خاصة، لا سيما في قطاع غزة.

حملات لتجنيد مقاتلين جدد

وحسب التقرير فإن منظمات ترتبط بشكل مباشر بجماعات يهودية ومسيحية يمينية داخل أوروبا، تقوم بتنظيم مشاريع وحملات لدعوة الأوروبيين للالتحاق بالجيش الإسرائيلي، وكذلك للانضمام إلى حملات دعم عمليات المستوطنين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية.ووفقا لبيانات حرب عام 2014، ينضم كل عام ما بين 800 و1000 متطوع أجنبي، أي مواطنين غير إسرائيليين، إلى الجيش الإسرائيلي. ويوجد ما مجموعه 4600 متطوع أجنبي في صفوف القوات الإسرائيلية، بالإضافة إلى عديد من مزدوجي الجنسية من جميع أنحاء العالم، سواء في الخدمة الفعلية أو الاحتياطية.

وتعتمد إسرائيل في التعاقد مع هؤلاء المقاتلين الأجانب والمرتزقة على متعهدين أمنيين يعملون بشكل خاص، من أبرزهم شركة “غلوبال سي إس تي” المحلية. وتُتَّهم العناصر المرتزقة التي تعمل لهذه الشركة بارتكابها جرائم ضد الإنسانية في النزاعات التي شاركت فيها بأمريكا اللاتينية وأوسيتيا الجنوبة وأفريقيا.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=11150

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ  تعزيز الإجراءات الأمنية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تعزيز الإجراءات الأمنية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   فرنسا تقرر تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس بسبب مستوى التهديد الإرهابي "العالي جدا" mc-doualiya - قررت فرنسا الاثنين 29 أبريل 2024 تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس خلال الاحتفالات بعيدي الصعود (9 أيار/مايو) والعنصرة...

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   تجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين DW - دعت وزارة التعليم الألمانية جامعات البلاد للحذر والتدقيق في المشاريع المشتركة مع الصين، بعدما تكاثرت مزاعم التجسس ضد العملاق الأسيوي، غير أن بكين وصفت الاتهامات...

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيدة للفلسطينيين في أوروبا swissinfo - في ظلّ استقطاب شديد في الآراء حول الحرب بين إسرائيل وحماس، كشفت عدّة منظمات غير حكومية لوكالة فرانس برس عن مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيّدة للقضية الفلسطينية في...

Share This