مواطنو الرايخ الألماني و استغلال مظاهرات كورونا
مواطنو الرايخ الألماني و استغلال مظاهرات كورونا

أغسطس 30, 2020 | دراسات

برلين.. اليمين المتطرف يحاول استغلال مظاهرات كورونا والشرطة ترد – مواطنو الرايخ

DW اتخذت المظاهرات المناوئة لإجراءات الحكومة الألمانية في التعامل مع جائحة كورونا منحى خطيراً، بعد أن اخترق المئات حاجزاً أمام مبنى البرلمان الألماني وصعدوا على سلمه. وشهدت عواصم أوروبية أخرى مظاهرات أقل دراماتيكية. مواطنو الرايخ

اخترق المتظاهرون الذين يحتجون على إجراءات السلطات الألمانية لمكافحة جائحة كورونا مساء السبت (29 أغسطس/ آب 2020) حاجزاً أمام مبنى البرلمان الألماني في العاصمة برلين. وأفادت وكالة الأنباء الألمانية أن المتظاهرين اقتحموا السلم وصعدوا عليه. ودفع أفراد الشرطة المتظاهرين إلى الخلف، واستخدموا رذاذ الفلفل في مواجهتهم. كما وقعت مشاجرات.

وكان حشد من الأشخاص تجمع عند المبنى ورفع المشاركون فيه أيضاً أعلام الإمبراطورية الألمانية القديمة ذات الألوان الأسود والأبيض والأحمر. وفضت الشرطة المظاهرة فيما بعد ودفعت بالمتظاهرين بعيداً عن المبنى التاريخي الكبير.

وكانت أعمال عنف وقعت أمام السفارة الروسية في برلين. وأعلن عضو مجلس الشيوخ المسؤول عن الداخلية في ولاية برلين، أندرياس غيزل، أن حراس السفارة تعرضوا للرشق بالحجارة والزجاجات الفارغة من جانب حشد شارك فيه حوالي ثلاثة آلاف شخص، ممن يطلقون على أنفسهم “مواطنو الرايخ”، وهي حركة يمينية متطرفة. مواطنو الرايخ

وألقت الشرطة القبض إجمالاً على 300 شخص، منهم 200 شخص أمام السفارة الروسية وحدها.واحتشد زهاء 38 ألف محتج للمشاركة في فعاليات بمختلف أنحاء المدينة، وأفادت الشرطة بحدوث بعض الاضطرابات في ظل ازدياد الإحباط العام من إجراءات احتواء الفيروس وارتفاع أعداد الإصابات  في أوروبا.

ونشرت الشرطة الألمانية 3000 من أفرادها للسيطرة على الحشود. وكانت الشرطة قد حظرت الاحتجاج في وقت سابق من الأسبوع الماضي لكن محكمة ألمانية أعطت الضوء الأخضر لتنظيمه.وفي وقت سابق من اليوم فرّقت الشرطة التظاهرة الأولى بعد أن بدأت  قرابة الساعة 09,00 بتوقيت غرينتش من بوابة براندنبورغ الرمزية. وقالت الشرطة “التباعد الأدنى غير محترم (…) رغم الطلبات المتكررة” من جانب قوات حفظ النظام مضيفةً “لذلك ليس هناك احتمال آخر سوى تفريق التجمع”.

وفي عواصم أوروبية أخرى أيضاً! – مواطنو الرايخ

وكانت المستشارة أنغيلا ميركل حثت المواطنين أمس الجمعة على مواصلة توخي الحذر من الفيروس، إذ قالت: “هذه مسألة خطيرة.. خطيرة كما كانت في أي وقت مضى، وعليكم مواصلة التعامل معها بجدية”.هذا ونظمت احتجاجات مماثلة في عدة عواصم دولية أخرى. ففي باريس، نظم قرابة 200 ناشط معارض لوضع الكمامات مسيرة للاحتجاج على الإجراءات الصحية ورفعوا لافتات عليها شعارات مثل “لا لدكتاتورية الصحة” و”دعوا أطفالنا يتنفسون”. مواطنو الرايخ

كما تجمع عدة مئات من المتظاهرين في ميدان ترافلغر بالعاصمة البريطانية لندن، واصفين فيروس كورونا بأنه خدعة ومطالبين بإنهاء قيود العزل العام. وأودى الفيروس بحياة ما يزيد على 40 ألفاً في بريطانيا.وتظاهر أكثر من ألف شخص في زوريخ بحسب الشرطة، للمطالبة “بعودة إلى الحرية”. كما شهدت فيينا احتجاجات سلمية مماثلة.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=4095

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ  تعزيز الإجراءات الأمنية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تعزيز الإجراءات الأمنية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   فرنسا تقرر تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس بسبب مستوى التهديد الإرهابي "العالي جدا" mc-doualiya - قررت فرنسا الاثنين 29 أبريل 2024 تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس خلال الاحتفالات بعيدي الصعود (9 أيار/مايو) والعنصرة...

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   تجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين DW - دعت وزارة التعليم الألمانية جامعات البلاد للحذر والتدقيق في المشاريع المشتركة مع الصين، بعدما تكاثرت مزاعم التجسس ضد العملاق الأسيوي، غير أن بكين وصفت الاتهامات...

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيدة للفلسطينيين في أوروبا swissinfo - في ظلّ استقطاب شديد في الآراء حول الحرب بين إسرائيل وحماس، كشفت عدّة منظمات غير حكومية لوكالة فرانس برس عن مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيّدة للقضية الفلسطينية في...

Share This