اختر صفحة
مكافحة الإرهاب السيبرانى فى بريطانيا..وحدات مختصة
مكافحة الإرهاب السيبرانى فى بريطانيا..وحدات مختصة

يونيو 9, 2020 | دراسات

وحدة أولى في الجيش البريطاني متفرغة لحروب الإنترنت-مكافحة الإرهاب

 اندبندنت عربية – أعلنت وزارة الدفاع في المملكة المتحدة أن الجيش البريطاني أطلق فوجه السيبراني المتفرغ الأول المخصص لمواجهة الدول المعادية والمجموعات الإرهابية المحلية والخارجية. ويطلق تعبير “سيبراني” على الوسائل الإلكترونية التي تعمل في الفضاء الافتراضي للإنترنت وغيرها من الشبكات الرقمية.ويستقطب فوج الإشارة الثالث عشر عناصره من مختلف الوحدات العسكرية، وسيُستخدَم لتنفيذ عمليات هجومية في الفضاء السيبراني [= الفضاء الافتراضي على الإنترنت]، إلى جانب مقاومة القرصنة الإلكترونية والدعاية الرقمية اللتين ينفذهما الأعداء.

وسيعمل الفوج الذي يتخذ من “دورسيت” مقراً له إلى جانب الفوج السابع والسبعين الذي يشكّل الذراع المكرسة للحرب المعلوماتية في الجيش البريطاني، وذلك تحت إمرة الفرقة السادسة. ويُعتبر دور الفوج أساسياً في مجال باتت له أهمية إستراتيجية حيوية في العمل الحربي في القرن الحادي والعشرين.وأفادت وزارة الدفاع بأن الوحدة ستوفر “درعاً رقمية” للعمليات الخارجية، وكذلك توفر حماية للبنية التحتية في هذه البلاد.ويؤكد مسؤولون أن قوات متخصصة كهذه أصبحت حيوية مع صعود العمل الحربي غير المتماثل [بمعنى المعارك بين قوى نظامية ومنظومات حرب عصابات]، ما قد يُعرّض العمليات العسكرية على أرض الواقع إلى خطر قطع الاتصالات وتخريب إمدادات الطاقة. وفي الوقت نفسه، يمكن أن تعرّض حملات التضليل المعلوماتي حياة الناس للخطر.

وأثبتت الهجمات السيبرانية التي شنتها المملكة المتحدة ودول غربية أخرى في العراق على تنظيم “داعش”، فاعلية عالية، ما يعني أنه من المستطاع استخدام تكتيكات جرى تعلمها من خلال تلك العمليات في أمكنة أخرى مستقبلاً. في المقابل، يريد الضباط البريطانيون أيضاً أن يشددوا على فاعلية الترسانة الإلكترونية لذلك التنظيم التي ظهرت في مروحة من الأعمال شملت نشر صور عنيفة وتنفيذ حملات تطويع ونشر دعوات التجنيد للقتال.وفي ذلك السياق، شنّت المملكة المتحدة هجوماً سيبرانياً رئيساً على تنظيم “داعش” في 2017، فعطلت بنيته التحتية للاتصالات لأشهر، وفق مدير “قيادة الاتصالات الحكومية”. إذ ذكر المدير جيريمي فليمينغ، إن وكالته عملت مع وزارة الدفاع من أجل تقديم “مساهمة مهمة في جهود التحالف” في مواجهة التنظيم، ما جعل نشره دعايته أمراً “شبه مستحيل”. مكافحة الإرهاب

ووفقاً لما أورده السيد فليمينغ أمام مؤتمر للأمن السيبراني عُقِد في مانشستر في أبريل (نيسان)، “شكل ذلك مرّة أولى تحطم فيها المملكة المتحدة في شكل منهجي ومستمر، الجهود الإلكترونية لعدو في سياق حملة عسكرية أوسع. هل نجح الأمر؟ أظن ذلك”. وشُكِّلت الفرقة السادسة ضمن جهود استهدفت “إعادة التوازن” إلى الجيش الميداني البريطاني. ومن شأن فرقتين أخريين توفير خيارات إستراتيجية مختلفة. إذ تشكّل الفرقة الثالثة الذراع المتخصصة في خوض الحروب، وستدرب الفرقة الأولى جنوداً تابعين لدول أخرى وستتعامل مع الكوارث الطبيعية وسائر الأزمات الإنسانية.

وكذلك تحدث وزير الدفاع بن والاس عن الفوج الجديد، معتبراً إياه “تغييراً مهماً في مجال تحديث القوات المسلحة البريطانية خدمة للحرب المعلوماتية. إنّ الهجمات السيبرانية قاتلة تماماً كتلك التي تحصل في ساحات القتال الفعلية، لذا يجب أن نستعد للدفاع عن أنفسنا في مواجهة كل من قد يؤذينا، ويُعَد فوج الإشارة الثالث عشر إضافة حيوية في خدمة هذا الدفاع”. مكافحة الإرهابوفي السياق نفسه، أضاف رئيس الأركان العامة، الجنرال السير مارك كارلتون سميث، أن “فوج الإشارة الثالث عشر يشكّل الفوج الجديد للجيش البريطاني، إذ يوائم بين التكنولوجيا الأحدث والجنود الملائمين للعمل السيبراني، من أجل التنافس والفوز في عصر المعلومات”.

رابط مختصر…https://eocr.eu/?p=3194

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

تقارير عن إغلاق مكاتب تويتر في بروكسل ومخاوف من رفض ماسك التقيّد بالقوانين الأوروبية يورونيوز ـ أشارت إعلامية إلى أن شركة تويتر أغلقت بالكامل مكاتبها في بروكسل، العاصمة البلجيكية، ما أثار مخاوف حول ما إذا كانت المنصة ستتقيّد بالقوانين الأوروبية المتعلقة بالمحتوى...

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

نصف الشباب البريطانيين يعتبرون أن بلادهم قامت على العنصرية يعيد الجيل الشاب النظر في إرث بلادهم ويطعنون في أسسها التاريخية اندبندنت عربية ـ أظهر بحث أن نصف الشباب البريطانيين تقريباً يعتقدون بأن بلادهم قامت على العنصرية ولا تزال "عنصرية بنيوياً" إلى يومنا هذا، وفق...

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

بريطانيا تعيد النظر في تجريد "عروس داعش" من الجنسية انضمت إلى التنظيم المتطرف عام 2015 ومحاموها يقولون إنها "ضحية تهريب بشر" اندبندنت عربية - يعيد القضاء في المملكة المتحدة الاثنين، 21 نوفمبر (تشرين الثاني)، النظر في قضية امرأة تم إسقاط جنسيتها البريطانية بعد أن انضمت...

Share This