اختر صفحة
مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ  قصور خطير وثغرات جدية
مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ  قصور خطير وثغرات جدية

يونيو 18, 2021 | دراسات

تحقيق بريطاني يوجه أصابع الاتهام إلى جهاز أمن في اعتداء مانشتسر- مكافحة الإرهاب

اندبندنت عربية ـ كشف تحقيق عام بريطاني، الخميس 17 يونيو (حزيران)، عن “قصور خطير” و”ثغرات جدية” في جهاز أمن قاعة الحفلات “مانشستر أرينا”، حيث أسفر هجوم إرهابي عن مقتل 22 شخصاً عام 2017، معتبراً أنه كان ينبغي تحديد هوية منفذ الهجوم في وقت سابق.في 22 مايو (أيار) 2017، فجر البريطاني الليبي الأصل سلمان عبيدي (22 سنة) قنبلة خارج القاعة التي تقام فيها الحفلات الموسيقية، بعد أداء لنجمة البوب أريانا غراندي، مما أسفر عن مقتل سبعة أطفال و15 بالغاً وإصابة 100 آخرين.

ثلاثة أجهزة مسؤولة- مكافحة الإرهاب

وخلص رئيس التحقيق العام جون سوندرز في تقريره إلى أنه “كان يفترض الكشف عن هوية سلمان عبيدي في 22 مايو 2017 بعد أن اعتبر مسؤولو الأمن في أرينا أنه يطرح تهديداً وكان ينبغي التدخل بسرعة”.وقال سوندرز، “لو حدث ذلك، لكان سلمان عبيدي فجّر قنبلته في جميع الأحوال لكن من المرجح أن الخسائر في الأرواح والإصابات كانت ستكون أقل”، مشيراً إلى أن “شخصاً من القتلى الـ22 فقط” كان قد غادر القاعة قبل 15 دقيقة من الهجوم.ويتهم التحقيق العام على وجه التحديد، مشغّل قاعة “أرينا” للحفلات والمزود الأمني “شوسيك” وشرطة النقل البريطانية التي كانت تسيّر دوريات في المنطقة المجاورة لمحطة السكك الحديد “مانشستر فيكتوريا”.ويرى أن هذه الأجهزة الثلاثة “مسؤولة بشكل أساسي” عن “عدد من الفرص الضائعة” لاعتقال القاتل، مؤكداً أنه “كان يجب عليها منع أو تقليل الأثر المدمر للهجوم”، لكنها “لم تنجح”. مكافحة الإرهاب

تحذير مسبق واشتباه –

وكان من المفترض أن يكون عنصر في شرطة النقل البريطانية حاضراً في نهاية العرض في قاعة “أرينا” حيث انفجرت القنبلة، لكنه لم يكُن موجوداً.كما أعلن أحد حراس الأمن من “شوسيك”، الذي كان آنذاك في الـ18 من العمر، للجنة التحقيق أنه كان لديه “شعور سيّء” عندما رأى عبيدي قبل الهجوم بخمس دقائق، لكنه لم يقترب منه خوفاً من أن يوصف بالعنصري. ومع ذلك، حاول الاتصال بغرفة التحكم باللاسلكي لكنه لم ينجح.كما كان أحد أفراد الجمهور أبلغ الأمن بأمر المهاجم قبل 15 دقيقة من الانفجار.وحُكم على هاشم، شقيق سلمان عبيدي، بالسجن المؤبد العام الماضي لقيامه “بدور محوري” في التفجير، الذي كان أصغر ضحاياه في الثامنة من العمر. مكافحة الإرهاب

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=6562

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

لماذا تبطئ فرنسا عملية إعادة أبناء الجهاديين خبراء الأمم المتحدة يحذّرون من استمرار بقاء الأطفال في خيام مكتظّة وسط درجات حرارة قصوى ودون مزاولة الدراسة. العرب اللندنيةـ’ باريس - ما زال حوالي مئتي طفل من أبناء جهاديين فرنسيين، محتجزين في عزلة وفي ظل ظروف صحية مزرية...

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

إيطاليا: البوسني المعتقل مرتبط بإمام كان يجنّد ميليشيات جهادية وكالة أكي الإيطالية ـ بولونيا – أعلنت مصادر أمنية إيطالية، أن المواطن البوسني الذي اعتقل اليوم، ثبت ارتباطه بإمام كان يمارس نشاط التجنيد في الميليشيات الجهادية.وأضافت المصادر ذاتها، أن “تحقيقات وحدة...

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

فشل فرنسي ـ أوروبي في الساحل وقوة «تاكوبا» انسحبت... و«برخان» تلحق بها 2900 قتيل منذ بداية العام في مالي بينهم 1600 مدني الشرق الأوسط ـ بعد تسع سنوات من الوجود العسكري المكثف، تتهيأ القوات الفرنسية للخروج من مالي، المستعمرة السابقة، على خلفية نزاع مستحكم مع السلطات...

Share This