اختر صفحة
مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ تحذيرات من عودة الجماعات الإرهابية
مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ تحذيرات من عودة الجماعات الإرهابية

أغسطس 20, 2021 | دراسات

تحذير بريطاني من عودة الجماعات الإرهابية… وفرنسا «لن تتهاون» مع الحركة – مكافحة الإرهاب

الشرق الأوسط ـ كتبت وكالة الصحافة الفرنسية، في تقرير من كابل، أمس (الخميس)، أن حركة «طالبان» تحاول كسب ثقة الأسرة الدولية والأفغان، مشيرة إلى أن قادة في الحركة يبتسمون للصحافيين ويلتقطون صور سيلفي معهم حتى أنهم يجلسون لإجراء مقابلة متلفزة مع صحافية، فيما يبدو انخراطاً للحركة في عملية استمالة إعلامية واسعة لإقناع الأفغان والعالم بأنها تغيرت. إلا أن هذه المحاولات لا تقنع الجميع، حسب الوكالة الفرنسية، إذ يحتفظ الأفغان ولا سيما النساء والأقليات الدينية بذكرى نظام متطرف فرضته الحركة لدى توليها السلطة في البلاد بين العامين 1996 و2001 وعشرات آلاف الضحايا جراء تمردهم الدامي في العقدين التاليين. مكافحة الإرهاب

قال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد الثلاثاء في أول مؤتمر صحافي له في كابل «على صعيد العقيدة والمعتقدات لا اختلاف بتاتا لكن على صعيد الخبرة والنضوج والحكمة ثمة فروقات كثيرة بالتأكيد». وعدد بعد ذلك قائمة طويلة بوعود جذابة منها عفو عام عن الجميع وحقوق المرأة ومنها متابعة الدراسة والعمل ووسائل إعلام مستقلة وحرة وتشكيل حكومة جامعة. وقرن مسؤول في الحركة القول بالفعل بجلوسه مع صحافية في مقابلة وجاهية. وقالت «طالبان» أيضاً إنها تريد أن تكون جزءاً من الأسرة الدولية وتعهدت منع استخدام أفغانستان لشن اعتداءات في الخارج. وكانت الولايات المتحدة على رأس ائتلاف دولي، طردت حركة «طالبان» من السلطة العام 2001 بسبب رفضها تسليم زعيم تنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن. مكافحة الإرهاب

وأوفدت الحركة ممثلين لها إلى مراسم لإحياء ذكرى عاشوراء، حسب ما لاحظت الوكالة الفرنسية. وعلى غرار ما فعلت هذا الأسبوع، كانت حركة «طالبان» قد وعدت بعفو عام لدى دخولها كابل عام 1996. وقال يومها مؤسس الحركة الملا عمر لسكان العاصمة «نحن لا نؤمن بأي شكل من أشكال الانتقام». لكن بعد يومين على ذلك أعدمت الحركة الرئيس السابق نجيب الله وعلقت جثته على عمود إنارة، حسب ما أورد تقرير وكالة الصحافة الفرنسية.

وفيما يحاول مسؤولو «طالبان» الذين يطلون على الإعلام إظهار وجه معتدل، يتهم مقاتلوهم في بعض مناطق البلاد بمواصلة تعقب الصحافيين ومنع النساء من دخول الجامعات. وفي كابل خربت ملصقات تظهر نساء على واجهات متاجر. وفي المناطق الريفية والمدن الأصغر يعامل المقاتلون السكان بوحشية. رغم حملة مستمرة منذ أشهر لاستمالة الأسرة الدولية وطمأنة الأفغان، لم تنجح الحركة حتى الآن في مسعاها. وحاول عشرات آلاف الأفغان المذعورون الفرار من البلاد منذ الأحد وتهافتوا على مطار كابل في مشاهد من اليأس المطلق. وتتجنب النساء الخروج إلى الشوارع فيما يخشى الصحافيون والأشخاص الذين عملوا لمنظمات دولية وتعذر عليهم المغادرة، احتمال أن يقعوا ضحية عمليات انتقامية. مكافحة الإرهاب

وبدرت عن الصين وروسيا وتركيا وإيران مؤشرات انفتاح على حركة طالبان لكن أحدا لم يعترف بها حتى الآن. وفي لندن، قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس أمس إن مصير أفغانستان بعد حرب قادتها الولايات المتحدة واستمرت 20 عاما يعني أن خصوم الغرب مثل روسيا باتوا ينظرون لعزم الغرب على أنه متراخ. وقال والاس لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي.سي) «ما يشعرني بعدم الراحة هو أن هناك نظاما عالميا الآن بات ينظر إلى عزم (الغرب) على أنه متراخ». وأضاف حسب ما أوردت «رويترز»: «هذا أمر ينبغي أن يقلقنا جميعاً… إذا اعتبر أن الغرب مفكك ولم يعد يمتلك عزيمة، فإن خصومنا مثل روسيا قد يجدون ذلك مشجعاً».

وتخشى بريطانيا من أن عودة «طالبان» والفراغ الذي خلفه انسحاب الغرب الفوضوي سيتيح لمتشددين من تنظيم «القاعدة» اكتساب موطئ قدم في أفغانستان بعد 20 عاما من هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 في الولايات المتحدة. وفي بروكسل، وصف ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل تطور الوضع في أفغانستان بأنه «كارثة وكابوس» أمس الخميس وقال أمام البرلمان الأوروبي إن عدم توقع عودة «طالبان» للسلطة ينم عن فشل المخابرات. ونقلت وكالة «رويترز» عن بوريل قوله إنه تم إجلاء نحو 400 أفغاني يعملون مع الاتحاد الأوروبي وعائلاتهم إلى أوروبا، بينما ما زال 300 شخص يحاولون الوصول إلى مطار كابل. وأضاف أنه «من واجبنا الأخلاقي» إنقاذ أكبر عدد ممكن من الأفغان الذين كانوا يعملون في مكاتب الاتحاد الأوروبي في أفغانستان، لكن لن يتسنى إجلاؤهم جميعاً. وفي روما، ذكرت صحيفتا (لا ريبوبليكا) و(إل ميساجيرو) أمس أن رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي يسعى

لتنظيم قمة لمجموعة العشرين التي تضم أكبر اقتصادات في العالم بشأن الوضع في أفغانستان بعد سيطرة «طالبان» على البلاد في مطلع الأسبوع. وتتولى إيطاليا الرئاسة الدورية لمجموعة العشرين هذا العام. وذكرت لا ريبوبليكا أن من المتوقع عقد اجتماع قبل الموعد المقرر للقمة المقبلة في أكتوبر (تشرين الأول) في روما. وفي باريس، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن سكرتير الدولة الفرنسية للشؤون الأوروبية كليمان بون تأكيده أن فرنسا لن «تعترف» بنظام حركة طالبان في كابل و«لن تتهاون» معه، متمنياً «مواصلة المسار السياسي» الذي كان قائماً. وقال كليمان بون عبر «فرنس إينفو»: «لا نجري أي اتصال سياسي (مع طالبان) ولن يكون هناك أي تهاون أو مجاملة من أي نوع كان مع نظام طالبان.

فما من نهج معتدل» لدى هذه الحركة. وأضاف «للأسف حصل انتصار عسكري (…) لطالبان في أفغانستان وكان ثمة مسار سياسي يجري بين الأفغان منذ أشهر ونتمنى أن يتواصل». وقال: «نشهد الأسوأ الآن في أفغانستان. في حال شاركت أطياف سياسية أخرى في حكومة أوسع (…) فالوضع سيكون أقل سوءاً بقليل». وكان وزير الخارجية الفرنسية إيف لودريان حدد الأربعاء خمسة شروط مسبقة لاعتراف دولي محتمل بنظام «طالبان»، مؤكداً أنها غير متوافرة رغم تصريحات الحركة منذ سيطرتها على الحكم في كابل.

رابط مختصر..  https://eocr.eu/?p=6992

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This