اختر صفحة
مكافحة الإرهاب في إفريقيا ـ  توسع تنظيمي “داعش” و”القاعدة”
مكافحة الإرهاب في إفريقيا ـ  توسع تنظيمي "داعش" و"القاعدة"

يوليو 29, 2021 | دراسات

تقرير أممي: إفريقيا الأكثر تضررًا من الإرهاب في النصف الأول من عام ٢٠٢١ مكافحة الإرهاب

مرصد الأزهر ـ أفاد تقرير أممي جديد بأن قارة إفريقيا كانت المنطقة الأكثر تضررًا من الإرهاب في النصف الأول من عام ٢٠٢١؛ حيث نشر كل من تنظيمي “داعش” و”القاعدة” والأذرع التابعة لهما نفوذهم بقارة إفريقيا، متفاخرين بالمكاسب التي حققوها فيما يخص عدد عناصرهم، ومساحة الأراضي التي سيطروا عليها.وأضاف تقرير أعدته لجنة من الخبراء الأمميِّين، وتم تقديمه إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أن تنظيمي “داعش” و”القاعدة” وأذرعهما في شرق وغرب إفريقيا يتباهون بقدراتهم المتزايدة في جمع التبرعات والأسلحة، بما في ذلك استخدام الطائرات دون طيار. مكافحة الإرهاب

كما أشار التقرير الأممي إلى أن الأذرع التابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي موجودة في إقليمي وسط وغرب إفريقيا، في حين أن الأذرع التابعة لتنظيم “القاعدة” الإرهابي موجودة في الصومال ومنطقة الساحل.واعتبر التقرير أن واقعة اقتحام أحد أذرع تنظيم “داعش” الإرهابي لميناء موزمبيق الاستراتيجي في مقاطعة “كابو ديلجادو” بالقرب من الحدود مع تنزانيا في أوائل عام ٢٠٢١، تعد إحدى الوقائع “الأكثر إثارة للقلق”.

وفي سياق متصل، حذر التقرير من نقل التنظيمات المتطرفة لعدد من مقاتليها إلى أفغانستان، في حال أصبحت البيئة هناك “أكثر ملاءمة لداعش والتنظيمات المتحالفة معه”.وفيما يخص وسط وجنوب شرق آسيا، أكد التقرير أن تنظيمي “داعش” و”القاعدة” الإرهابيين لا يزالان موجوديْنِ هناك رغم الخسائر التي وقعت في صفوف القيادات، والضغط المستمر من قبل قوات الأمن.من جانبه، يؤكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن توسع نفوذ التنظيمات الإرهابية في القارة الإفريقية وخاصة تنظيم “داعش” الإرهابي بات أمرًا مؤكدًا يجب التعامل معه بحزم، عبر وضع الخطط اللازمة لمواجهة فكر هذه التنظيمات، وعلاج الأسباب المؤدية إلى تطرف بعض أبناء القارة وانضمامهم إلى تلك التنظيمات، وبهذا يجب أن تكون المواجهة أمنية وفكرية في الوقت ذاته. مكافحة الإرهاب

جدير بالذكر أن المرصد سبق أن حذر من سعي تنظيم “داعش” الإرهابي لبسط نفوذه في إفريقيا، وذلك في عدد من إصداراته مؤخرًا، خاصة بعد الهزائم التي لحقت بالتنظيم في سوريا والعراق وتسببت في تشتيت عناصره ما بين السجن والتخفي بعيدًا عن أعين الأجهزة الأمنية، وهو ما ترجمه التقرير الأممي الأخير الذي دق ناقوس الخطر أيضًا من تلك المساعي. مكافحة الإرهاب

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=6851

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This