مكافحة الإرهاب ـ وزيرة الداخلية الألمانية تدين التضامن مع عناصر “الجيش الأحمر”
مكافحة الإرهاب

مارس 10, 2024 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

ألمانيا- وزيرة الداخلية تدين التضامن مع عناصر “الجيش الأحمر”

DW – إدانة شديدة عبّرت عنها وزيرة الداخلية الألمانية لمظاهرة شهدتها العاصمة برلين لدعم عناصر “الجيش الأحمر”. ويعود “الجيش الأحمر” إلى واجهة الأحداث في ألمانيا مع القبض على عناصر من أعضائه عاشوا في خفاء وبأسماء مستعارة.أدانت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر مظاهرة تم تنظيمها في برلين تضامنا مع أعضاء جماعة “الجيش الأحمر” اليسارية المتطرفة سواء المختفين أو المقبوض عليهم.

وفي تصريحات لشبكة التحرير الصحفي نشرت الأحد (10 من مارس/ آذار 2024)، قالت فيزر إن “جماعة الجيش الأحمر قتلت 34 إنسانا بوحشية. ليس في هذا أي شيء على الإطلاق يمكن تجميله”. وأضافت الوزيرة المنتمية إلى حزب المستشار أولاف شولتس الاشتراكي الديمقراطي أنها تتمنى من هؤلاء المتضامنين مع الإرهابيين المختفين “أن يفكروا لثانية واحدة فقط فيما يعنيه هذا التضامن بالنسبة لأهالي الأشخاص العديدين الذين قتلتهم جماعة الجيش الأحمر”.

وتابعت الوزيرة الألمانية حديثها قائلة إن الأسلحة التي تمّ ضبطها في العاصمة برلين تُظْهِر أن الإجراءات الشرطية الحالية تتعامل مع مخاطر كبيرة للغاية، ووجهت الشكر للمحققين الذين يبذلون أقصى قدر من الجهود في ملاحقة بقية الإرهابيين المطلوبين التابعين لجماعة “الجيش الأحمر”.وقالت فيزر: “لا ينبغي لأحد (من الإرهابيين) أن يشعر بالأمان تحت الأرض”، كما طالبت بالتحقق بدقة عن الداعمين الذين ساعدوا ولا يزالون يساعدون إرهابيي “الجيش الأحمر” حتى اليوم على الاختباء على مدار مثل هذه الفترة الطويلة، وأردفت أن “التيار اليساري المتطرف سيظل في بؤرة أجهزة الأمن إلى حد كبير”.

وشارك عدة مئات من الأشخاص في مظاهرة في برلين مساء أمس السبت للتضامن مع أعضاء “الجيش الأحمر” الهاربين أو المقبوض عليهم حيث تجمع هؤلاء المحتجون في منطقة كرويتسبرغ وساروا عبر شارع “سباستيان شتراسه” حيث كانت تعيش الإرهابية السابقة في الجماعة، دانيلا كليته (65 عاما) التي تمّ القبض عليها في شباط/ فبراير الماضي، وكانت متخفية تحت اسم مستعار. ورافق أفراد الشرطة المتظاهرين المنتمين إلى التيار اليساري والذين كانوا يرددون “لسنا جميعا، ينقصنا السجناء”، وحمل المتظاهرون لافتات عليها كتابات مثل “الحرية لدانيلا. الإرهابي هو النظام” أو “أين الحملات على اليمين؟”، ولم تشهد المظاهرة  وقوع أعمال عنف.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=11636

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تشديد الإجراءات الأمنية أمام المدارس الدينية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تشديد الإجراءات الأمنية أمام المدارس الدينية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية أمام المدارس الدينية ودور العبادة استعدادا لعيد الفصح mc-doualiya - غداة هجوم إيران على إسرائيل واستعدادا لعطلة عيد الفصح اليهودي، شددت فرنسا إجراءاتها الأمنية من خلال وضع حراسة ثابتة أمام المدارس...

الاتحاد الأوروبي ـ مساع أوروبية لزيادة تمويل السودان

الاتحاد الأوروبي ـ مساع أوروبية لزيادة تمويل السودان

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا مع مرور عام على الحرب.. مساع أوروبية لزيادة تمويل السودان الحرة - يسعى وزراء خارجية فرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي إلى جمع مزيد من التمويل للسودان، الاثنين، عندما يجتمعون في باريس بالتزامن مع الذكرى الأولى لاندلاع الصراع.ولا...

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ مخاوف متصاعدة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ مخاوف متصاعدة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا- توقيف ثلاثة أشخاص بشبهة الإرهاب DW - قال مكتب المدعي العام في دوسلدورف إن ثلاثة شباب أودعوا السجن "للاشتباه بقوة" في "التخطيط لشن هجوم إرهابي بدوافع إسلاموية". وتم تنفيذ عمليات تفتيش واعتقال بناء على طلب مكتب ملاحقة...

Share This