مكافحة الإرهاب ـ هل دفعت “لافارج” الفرنسية إتاوات لداعش؟
مكافحة الإرهاب ـ هل دفعت "لافارج" الفرنسية إتاوات لداعش؟

يوليو 14, 2021 | دراسات

هل دفعت شركة لافارج الفرنسية إتاوات لـ”داعش” في سوريا؟ -مكافحة الإرهاب

DW  – تبت محكمة النقض الفرنسية، أعلى هيئة قضائية في فرنسا، بشأن عدة طعون أحدها يتعلق بإلغاء توجيه تهمة “التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية” إلى شركة لافارج للأسمنت في سوريا. الشركة نفت على الدوام التهم المنسوبة إليها.يعلن القضاء الفرنسي الخميس (15 تموز/يوليو 2021) قراره الحاسم من مختلف الطعون المقدمة في إطار التحقيق في أنشطة شركة الإسمنت الفرنسية لافارج في سوريا حتى عام 2014، ولا سيما بشأن إلغاء تهمة “التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية”.

ويتعين على محكمة النقض، وهي الأعلى في فرنسا، أن تقرر بشأن ستة طعون. فمن ناحية، تطعن منظمة شيربا غير الحكومية والمركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان بالإضافة إلى أحد عشر موظفًا سابقين في لافارج في سوريا، منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2019 في إلغاء غرفة التحقيق في محكمة استئناف باريس توجيه التهمة إلى المجموعة في هذا التوصيف الجنائي الثقيل. كما تقف الجمعيات ضد رفض اعتبارها أطرافًا مدنية مما يمنعها من الاطلاع على الملف ومن أن تطلب من قضاة التحقيق إجراء تحقيقات، ومن أن تأمل في الحصول على تعويض في حالة الإدانة.

وتقف في الناحية الثانية، شركة صناعة الإسمنت التي ما زالت تواجه تهم “تمويل شركة إرهابية” و”تعريض حياة آخرين للخطر” و”انتهاك حظر”، ومسؤولان سابقان في المجموعة استأنفا جميع الدعاوى ضدهما وهما المدير السابق لأمن الشركة جان- كلود فيار وأحد المديرين السابقين لفرع الشركة السورية فريديريك جوليبوا.

تهم خطيرة -مكافحة الإرهاب

في هذا التحقيق القضائي الذي بوشر به في حزيران/يونيو 2017، يُشتبه في أن الشركة دفعت في عامي 2013 و2014 عبر فرعها في سوريا ما يقرب من 13 مليون يورو لجماعات إرهابية بينها تنظيم “الدولة الإسلامية” ووسطاء من أجل الحفاظ على نشاط مصنعها في سوريا الغارقة في الحرب. كما يُشتبه في أن المجموعة باعت الإسمنت من مصنعها في سوريا للتنظيم الإرهابي ودفعت لوسطاء للحصول على المواد الخام من فصائل إسلامية متطرفة.

سلط تقرير داخلي بتكليف من لافارج هولسيم التي قامت على اندماج لافارج الفرنسية وهولسيم السويسرية في عام 2015 الضوء على تحويل أموال من فرع لافارج السوري إلى وسطاء للتفاوض مع “جماعات مسلحة”. لكن لافارج في سوريا نفت على الدوام أي مسؤولية عن وصول هذه الأموال إلى منظمات إرهابية.خلال جلسة الاستماع في 8 حزيران/يونيو أمام الغرفة الجنائية لمحكمة النقض شدد باتريس سبينوسي محامي لافارج على أن نية المجموعة الوحيدة كانت “مواصلة نشاط مصنع الأسمنت”. وأضاف أن هذا “أكثر من كافٍ لتبرير أن لا صلة للافارج بخطة منسقة للقضاء على مجموعة من السكان المدنيين من خلال شن هجمات عامة ومنهجية”؛ وهو التوصيف الذي يعرِّف التواطؤ في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

من جهته، أوصى النائب العام برفض استئناف المنظمات غير الحكومية والأطراف المدنية؛ فقد لاحظ، مثلما أشارت غرفة التحقيق، أن استخدام المبالغ المدفوعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” الذي كان يمكن أن يشكل العنصر المادي للتواطؤ “ما زال غير محدد”.من ناحية أخرى، اعتبر النائب العام أن الشركة “لا يمكنها تجاهل الطابع الإرهابي للمنظمات المستفيدة من المدفوعات”، مقترحًا رفض استئناف لافارج اتهامها “بتمويل مشروع إرهابي”.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=6738

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

المقاتلون الأجانب ـ نقل عائلات “داعش” وتسليمهم لحكومة بلادهم

المقاتلون الأجانب ـ نقل عائلات “داعش” وتسليمهم لحكومة بلادهم

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا سورية: استمرار نقل عائلات تنظيم "داعش" من مخيمي الهول وروج بالحسكة العربي الجديد - تستعد "الإدارة الذاتية" في شمال شرقي سورية لنقل دفعة جديدة من ذوي عناصر تنظيم "داعش" المحتجزين في مخيم الهول بمحافظة الحسكة، بعد يوم من نقل...

مكافحة الإرهاب ـ عواقب تردي الوضع الأمني بمنطقة الساحل

مكافحة الإرهاب ـ عواقب تردي الوضع الأمني بمنطقة الساحل

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا مسؤولة أممية تحذر من عواقب تردي الوضع الأمني بمنطقة الساحل AKI نيويورك- حذرت مسؤولة أممية من صعوبة عكس الوضع الأمني في منطقة الساحل “بدون تحقيق مكاسب أمنية كبيرة”، والذي من شأنه أن “يوسع انعدام الأمن نحو بلدان غرب أفريقيا...

مكافحة الإرهاب في إيطاليا ـ تدابير وإجراءات لضمان ظروف أمنية أفضل

مكافحة الإرهاب في إيطاليا ـ تدابير وإجراءات لضمان ظروف أمنية أفضل

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا وزير الداخلية الإيطالي: ستة آلاف شرطي إضافي لتأمين مدننا AKI - روما ـ أكد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو بيانتيدوزي، أنه “منذ اليوم الأول لتولي منصبي، أوليت اهتمامًا خاصًا للمناطق الحضرية الكبرى، وللاعتناء بمشاكلها الأمنية، من...

Share This