اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ مهمات قتالية بريطانية ضد “داعش”
مكافحة الإرهاب ـ مهمات قتالية بريطانية ضد "داعش:

يونيو 23, 2021 | دراسات

طائرات الشبح في أولى المهمات القتالية ضد “داعش” من سفينة الملكة إليزابيث – مكافحة الإرهاب

سبوتنيك ـ انضمت مجموعة “كارير سترايك” في المملكة المتحدة إلى القتال ضد تنظيم “داعش” الإرهابي (المحظور في روسيا الاتحادية) بطائرات “إف- 35 بي” الأمريكية، والتي نفذت أولى مهامها القتالية من حاملة الطائرات البريطانية “إتش إس إم كوين إليزابيث”. و”إتش إم إس كوين إليزابيث” هي حاملة الطائرات التابعة للبحرية الملكية)، وفقا لما نقله موقع وزارة الدفاع البريطانية. وهناك 18 طائرة بريطانية وطائرات إف-35 B الأمريكية على متن حاملة الطائرات “إتش إم إس كوين إليزابيث”، وهو أكبر عدد يبحر على الإطلاق. وهذه الطائرات هي طائرات مقاتلة من الجيل التالي المتعددة الأدوار والمجهزة بأجهزة استشعار وأنظمة مهام وتكنولوجيا التخفي.  مكافحة الإرهاب

وتعد مجموعة “كارير سترايك 21” التي تقودها حاملة الطائرات “إتش إم إس كوين إليزابيث”، هي أكبر تجمع للقوة البحرية والجوية لمغادرة المملكة المتحدة خلال جيل واحد، وهذا هو أول انتشار تشغيلي لها، وهو مشترك بين البحرية الملكية والقوات الجوية الملكية. وقال وزير الدفاع بن والاس: “إن القدرة على العمل من البحر باستخدام الطائرات المقاتلة الأكثر تقدمًا التي تم إنشاؤها على الإطلاق هي لحظة مهمة في تاريخنا، حيث توفر الطمأنينة لحلفائنا وتثبت القوة الجوية الهائلة للمملكة المتحدة لخصومنا”.وأوضح بن والاس بأن “مجموعة “كاريير سترايك” هي تجسيد مادي لبريطانيا العالمية واستعراض للقوة العسكرية الدولية التي من شأنها ردع أي شخص يسعى لتقويض الأمن العالمي”. مكافحة الإرهاب

من جانبه، قال قائد مجموعة “كاريير سترايك” في المملكة المتحدة، ستيف مورهاوس: “ستُذكر مهمات حاملة الطائرات “إتش إم إس كوين إليزابيث” الأولى ضد تنظيم “داعش” باعتبارها لحظة مهمة في عمر هذه السفينة البالغ 50 عامًا”.وأضاف: “كما أنه يمثل مرحلة جديدة من انتشارنا الحالي. لقد حققنا حتى الآن نفوذاً دبلوماسياً نيابة عن المملكة المتحدة من خلال سلسلة من التدريبات والالتزامات مع شركائنا ونحن الآن على استعداد لتقديم الضربة القوية للقوة الجوية البحرية ضد عدو مشترك”. مكافحة الإرهاب

وتابع: “كما أن مشاركة “إتش إم إس كوين إليزابيث” وجناحها الجوي في هذه الحملة تبعث برسالة أوسع. فهي تبين السرعة والقوة التي يمكن بها لمجموعتنا التي تقودها المملكة المتحدة ضخ الجيل الخامس من القوة القتالية في أي عملية، وفي أي مكان في العالم، وبالتالي تقدم للحكومة البريطانية وحلفائنا خيارا عسكريا وسياسيا حقيقيًا”.من جانبه، قال الكابتن جيمس بلاكمور، قائد الجناح الجوي لحاملة الطائرات: “قوة البرق تعمل مرة أخرى ضد تنظيم “داعش”، هذه المرة تحلق من حاملة الطائرات في البحر، وهو ما يمثل عودة البحرية الملكية إلى عمليات الضربات البحرية لأول مرة منذ ذلك الحين. منذ حملة ليبيا قبل عقد من الزمان”. مكافحة الإرهاب

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=6590

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This