اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ مطالبات بالمزيد من المساعدات الألمانية لمكافحة داعش
مكافحة الإرهاب ـ مطالبات بالمزيد من المساعدات الألمانية لمكافحة داعش

فبراير 14, 2022 | دراسات

الأكراد في سوريا يطالبون بالمزيد من المساعدات الألمانية لمكافحة داعش

العرب اللندنية ـ رغم طرد التنظيم من معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا منذ سنوات فإن خلايا تابعة له تواصل تنفيذ هجمات.الحسكة (سوريا) – أسفر الهجوم من قبل إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” على أحد السجون في شمال شرق سوريا، عن تصاعد الدعوات من الأكراد في المنطقة لتقديم المزيد من المساعدات من ألمانيا، بغية مكافحة التطرف، لاسيما في ما يتعلق بإعادة المقاتلين إلى بلدانهم.وقالت نوروز أحمد، من المجلس العسكري لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، “مازال العشرات من المتطرفين الإسلاميين الألمان، محتجزين في مراكز اعتقال ومخيمات”.

وأضافت أن “العديد من الحكومات الأجنبية أدارت ظهورها لهذه القضية، تاركة عبئا ثقيلا علينا”، وتابعت “ذكر بعض المسؤولين أنه طالما أن المعتقلين غير موجودين على أراضينا، فإنهم لا يشكلون أي خطر علينا”.ووصفت هذا النهج بأنه محفوف بالخطر، لأنه يجعل تنظيم الدولة الإسلامية “أكثر خطورة”، باعتبار إرهابيي التنظيم دوليين وليسوا محليين، لذلك فإنهم يشكلون تهديدا محتملا للعالم بأسره.وانتقدت المسؤولة ألمانيا بسبب عدم تقديم دعم كاف، وأضافت “لا تقدم ألمانيا مساعدة كافية لمنطقتنا، خاصة بالنسبة للهجمات التي نواجهها”.

ورغم طرد التنظيم من معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا منذ سنوات، فإن خلايا تابعة له تواصل تنفيذ هجمات في المناطق التي تهيمن عليها قوات سوريا الديمقراطية والحكومة السورية.ويعرب عدد من المحللين عن مخاوفهم من أن تكون لدى تنظيم داعش القدرة على مهاجمة السجون وإطلاق سراح منتسبيه، خاصة وأن التنظيم لا يزال نشطا ويسعى إلى تجميع قواه ورص صفوفه من جديد.ورأى الأستاذ في كلية الحرب البحرية الأميركية كريغ وايتسايد أن التنظيم يريد استعادة الأشخاص المحتجزين في السجون وينتظر اللحظة الملائمة، مؤكدا أنه اطلع على وثائق للتنظيم تظهر أنّه ما زال يخصّص اعتمادات من أجل تمويل عملية تحرير المحتجزين.

ولا يلوح في الأفق أي مخرج لهذه الأزمة. ويتوقع الخبراء أن يتعثّر الأكراد في نهاية المطاف في التعامل مع هذه المسألة، فيما ترفض الدول الأوروبية والعربية استعادة منتسبي داعش من مواطنيها.ويقلل مسؤولون غربيون من قدرة داعش على تنفيذ عمليات اقتحام لمخيمات تراقبها عن كثب القوات الأميركية المتحالفة مع قوات سوريا الديمقراطية، وأن أحداث الفوضى التي يعيشها المخيم بين اللحظة والأخرى لا تعدو كونها فوضى داخلية بحتة لا تحظى بدعم خارجي.ومنذ إعلان القضاء على خلافته في مارس 2019 وخسارته كل مناطق سيطرته، انكفأ التنظيم إلى البادية السورية الممتدة بين محافظتي حمص (وسط) ودير الزور (شرق) عند الحدود مع العراق، حيث يتحصن مقاتلوه في مناطق جبلية.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=7966

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This