مكافحة الإرهاب ـ مطالبات أمريكية لاستعادة المقاتلين الأجانب
مكافحة الإرهاب ـ مطالبات أمريكية لاستعادة المقاتلين الأجانب

يونيو 29, 2021 | دراسات

واشنطن تطالب حلفاءها باستعادة مواطنيهم ممن قاتلوا مع تنظيم الدولة الإسلامية -مكافحة الإرهاب

فرانس 24 – حث وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن حلفاء الولايات المتحدة الاثنين على استعادة مواطنيهم الموقوفين في الخارج بعدما حاربوا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية، معتبرا أنه لا يمكن أن يبقوا معتقلين إلى ما لا نهاية في سوريا. وجه بلينكن النداء من روما خلال اجتماع للتحالف المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية والذي يضم 83 دولة والهادف لإنزال الهزيمة بالمجموعة المتطرفة، حيث دعا كما الجانب الإيطالي إلى التركيز بشكل أكبر على الخطر الذي يمثله الجهاديون في إفريقيا.وثمة عشرة آلاف مقاتل يشتبه انهم كانوا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية معتقلون في شمال سوريا لدى فصائل كردية متحالفة مع الدول الغربية وفق التقديرات الأميركية.وأكد بلينكن “هذا الوضع لا يحتمل ولا يمكن أن يستمر إلى ما لا نهاية”.

وأضاف “تواصل الولايات المتحدة حث البلدان حتى تلك المشاركة في التحالف على استعادة مواطنيها وإعادة تأهيلهم وحتى ملاحقتهم قضائيا”.وكانت فرنسا وبريطانيا وهما من أقرب حلفاء الولايات المتحدة من أكثر المتحفظين على إعادة مواطنيهما رغم نداءات الإدارة الأميركية المتكررة حتى في عهد الإدارة السابقة برئاسة دونالد ترامب.ويتردد البلدان اللذان شهدا اعتداءات إرهابية دامية، كثيرا في إعادة مواطنين سلكوا طريق التطرف إلى أراضيهما.وأشاد بلينكن بإيطاليا على اعتبار أنها من الدول الأوروبية القليلة التي تستعيد هؤلاء المقاتلين. ورحب أيضا بالجهود التي تبذلها دول آسيا الوسطى مثل كازاخستان التي أعادت على حد قوله 600 مقاتل وأفراد عائلاتهم واعتمدت برامج إعادة تأهيل لهم.

وجاء في تقرير لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” نشر في آذار/مارس أن قوات سوريا الديموقراطية وهي تحالف عربي كردي في شمال سوريا تحتجز أكثر من 63 ألف امرأة وطفل من أفراد عائلات مقاتلين يشتبه بأنهم كانوا مع تنظيم الدولة الإسلامية من أكثر من 60 بلدا في مخيمين محاطين بأسلاك شائكة.وأشار بلينكن إلى أن الولايات المتحدة ستخصص مبلغا قدره 436 مليون دولار كمساعدات لتوفير مساكن للسوريين في المخيّمات ومن أجل جهود التطعيم ضد كوفيد.

– تعزيز الجهود في إفريقيا – مكافحة الإرهاب

خسر تنظيم الدولة الإسلامية جميع الأراضي تقريبا التي كانت تحت سيطرته في سوريا والعراق، حيث أقام “خلافة” في مرحلة ما طبعتها حملات وحشية ضد الأقليات الدينية والنساء.لكن يزداد نفوذ المتطرفين في إفريقيا، خصوصا في منطقة الساحل، حيث قررت فرنسا إنهاء حملتها العسكرية، وفي الموزمبيق.ودعا وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو إلى تشكيل مجموعة عمل جديدة لمواجهة “التهديد المتزايد لتنظيم الدول الإسلامية في إفريقيا”.ولفت بلينكن إلى أن التحالف يصب تركيزه على قطع التمويل عن المتطرفين في إفريقيا وذكر أن دولتين إفريقيتين هما جمهورية إفريقيا الوسطى وموريتانيا انضمتا إلى التحالف خلال اجتماع روما.

كما أعلن بأن الولايات المتحدة ستدرج عثمان إلياسو جيبو، وهو قيادي في تنظيم الدولة الإسلامية ولد في النيجر ويعيش في مالي حاليا، على قائمتها “للإرهاب”، ما يعني أن القيام بأي تعاملات مالية معه سيعد جريمة بموجب القانون الأميركي.ويعد اجتماع روما أول لقاء شخصي يعقده وزراء دول التحالف منذ شباط/فبراير 2019، إذ ألقى فيروس كورونا بظلاله على الدبلوماسية الدولية.وتعرّض التحالف لهزّة جرّاء قرار ترامب المفاجئ سحب قوات بلاده من سوريا، معلنا أن الولايات المتحدة استكملت مهمتها هناك.وترك ترامب في نهاية المطاف قوة صغيرة، في خطوة دعمها الرئيس الحالي جو بايدن، لأسباب بينها منع تركيا من تنفيذ عملية عسكرية جديدة ضد القوات الكردية التي تتهمها بأنها على صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور على أراضيها.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=6642

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الرئيس السابق لـ”فرونتكس” ينضم إلى اليمين المتطرف الفرنسي

الرئيس السابق لـ”فرونتكس” ينضم إلى اليمين المتطرف الفرنسي

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا الرئيس السابق لـ"فرونتكس" الأوروبية المستقيل إثر تحقيقات ينضم إلى اليمين المتطرف الفرنسي مهاجر نيوز - مع اقتراب موعد الانتخابات الأوروبية وصعود تيارات اليمين المتطرف، كشف الرئيس السابق لوكالة حرس الحدود الأوروبية "فرونتكس"...

أمن دولي ـ تقرير مؤتمر ميونيخ للأمن 2024، خسارة الأمن الدولي

أمن دولي ـ تقرير مؤتمر ميونيخ للأمن 2024، خسارة الأمن الدولي

المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ​المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات ECCI   وسط التنافس الجيوسياسي المتزايد والتباطؤ الاقتصادي العالمي، أصبحت الجهات الفاعلة الرئيسية في مجتمع عبر الأطلسي، وفي الأنظمة القوية، وفي ما يسمى بالجنوب العالمي، غير...

داعش لا يزال يشكل تهديدا للأمن الدولي

داعش لا يزال يشكل تهديدا للأمن الدولي

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا الأمم المتحدة: تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين news.un.org - خلال إحاطة قدمها لمجلس الأمن الدولي اليوم الخميس، استعرض وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فلاديمير فورونكوف، التقرير الذي...

Share This