اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ مداهمات تستهدف ممولي داعش في ألمانيا
مكافحة الإرهاب ـ مداهمات تستهدف ممولي داعش في ألمانيا

يناير 27, 2021 | دراسات

ألمانيا: مداهمات في 4 مدن تستهدف «دواعش» أجانب -مكافحة الإرهاب  

الشرق الأوسط ـ نفّذت الشرطة الألمانية مداهمات في 4 مدن استهدفت أشخاصاً يُشتبه بأنهم أرسلوا تمويلاً لـ«داعش» في سوريا والعراق. ولم تعتقل الشرطة المشتبه بهم الـ8 وهم 7 رجال وامرأة تتراوح أعمارهم بين 22 و58 عاماً، حسب المدعي العام في مدينة كوبلنز. واكتفت برفع أدلة من بينها هواتف خلوية. ولم تكشف الشرطة عن هويات المشتبه بهم، ولا ما إذا كانوا ألماناً أم أجانب، ولكن صحف ألمانية نقلت عن مصادر في التحقيق بأن معظم المشتبه بهم هم سوريون. مكافحة الإرهاب

وحصلت المداهمات في 4 مدن في ولاية راينلاند بالاتينات في غرب ألمانيا، وكان تحقيقات قد سبقتها استمرت لأشهر، حسب مكتب المدعي العام. وتشتبه الشرطة بأن الأشخاص الـ7 أجروا تحويلات مالية لمقاتلي «داعش» بين عامي 2016 و2017. ولم يكشف الادعاء عن المبالغ المالية التي تم تحويلها، ولكنه قال إن «التحويلات المالية الفردية ليست مرتفعة، ولكن مجموعها يشكّل مبلغاً كبيراً».

جاءت هذه المداهمات في وقت حكمت محكمة في مدينة دوسلدورف بالسجن 7 سنوات على رجل من طاجيكستان يبلغ من العمر 31 عاماً، لانتمائه لتنظيم «داعش» وتخطيطه لعمليات إرهابية في ألمانيا وألبانيا مع خلية من طاجيكستان. واتُّهم الرجل كذلك بالتخطيط لاغتيال شخص في مدينة نويس الألمانية، لانتقاده التنظيم الإرهابي. وقبل الحكم، قال الرجل أمام المحكمة إنه «يأسف» لتورطه مع «داعش»، وقدم اعتذاره للقاضي. مكافحة الإرهاب

ووقع في مدينة فرانكفورت صباح أول من أمس، حادث طعن, ولم تنفِ الشرطة بشكل كامل احتمال وجود دوافع سياسية خلفه. وطعن رجل أُلقي القبض عليه بُعيد الاعتداء، وترك الحادث 3 أشخاص في حالة خطيرة، في محيط محطة القطارات الرئيسية في مدينة فرانكفورت. ورغم تقارير أولية تحدثت أن الرجل كان تحت تأثير المخدرات، فإن صحفاً نقلت عن مصادر في التحقيق أن الأمر غير مؤكد بعد. مكافحة الإرهاب

والسلطات الأمنية في ألمانيا في حالة استنفار خوفاً من عمليات إرهابية شبيهة بالتي حصلت في فيينا في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي وعدة مدن فرنسية قبل ذلك. ورغم أن معظم عمليات الطعن التي تشهدها مدن ألمانية مرتبطة إما بالعصابات وإما بالمشردين المدمنين، فإن المخابرات الألمانية تقول إن مخاطر «الذئاب المنفردة» المتطرفة مرتفعة، ويمكنها أن تنفّذ عمليات إرهابية في أي وقت.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=5453

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This