مكافحة الإرهاب ـ مخيم الهول بؤرة لتجنيد واستقطاب الأطفال
مكافحة الإرهاب ـ مخيم الهول بؤرة لتجنيد واستقطاب الأطفال

أغسطس 8, 2021 | دراسات

داعش يهرّب أطفال المخيمات إلى مواقع تدريب في البادية السورية -مكافحة الإرهاب

العربية – كشف تقرير صادر عن المفتش العام بوزارة الدفاع الأميركية حول عمليات واشنطن وحلفائها في سوريا والعراق، عن معلومات استخباراتية تفيد بأن تنظيم داعش يسعى لإعادة بناء قوته في البادية السورية، بالاعتماد على الأطفال والمراهقين الذين تم تهريب العديد منهم من مخيمات النازحين في شمال وشرق سوريا.وحذر التقرير من احتفاظ تنظيم داعش بنفوذ كبير في العديد من مخيمات شمال وشرق سوريا وقال، نقلاً عن تقييمات من وكالة استخبارات الدفاع الأميركية، إن داعش أعطى الأولوية لتهريب الأطفال من هذه المعسكرات إلى مواقع التدريب في الصحراء السورية.

وأكد التقرير الاستخباراتي أن مخيم الهول على وجه الخصوص كان بؤرة لتجنيد الأطفال في صفوف التنظيم. وقد استعادت دولٌ بعض مواطنيها من أبناء عناصر تنظيم داعش، ولا يزال الآلاف من الأطفال يعيشون في ظروف صعبة داخل المخيم.وكانت القيادة المركزية الأميركية، التي تشرف على القوات الأميركية في الشرق الأوسط، أبلغت المفتش العام بأن داعمات داعش كثفن جهود التطرف في الهول بين شهري أبريل ويونيو، باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لاستهداف الأطفال والمراهقين.داعمات داعش كثفن جهود التطرف في مخيم الهول باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لاستهداف الأطفال.مكافحة الإرهاب

ونقل موقع راديو “صوت أميركا” عن مسؤولين عسكريين أميركيين قولهم “على الرغم من اعتقال 125 شخصاً في مخيم الهول عبر عملية أمنية في مارس الماضي، إلا أن تنظيم داعش يحتفظ بوجود قوي في المخيم، كما أن عمليات القتل التي يقوم بها التنظيم في مخيم الهول آخذة في الازدياد”.وذكر مسؤولون في المخابرات الدفاعية الأميركية أن التنظيم ركز الكثير من جهوده على الصحراء الشرقية في سوريا (البادية السورية)، حيث ساعدته التضاريس الصعبة على التهرب من القوة الجوية للولايات المتحدة وقوات التحالف.

ونوه التقرير إلى أن داعش حرص أيضاً على عدم مهاجمة القوات الأميركية الشريكة في المنطقة، فيما شن بدلاً من ذلك سلسلة من الهجمات ضد قوافل قوات النظام والميليشيات المدعومة من إيران.وسبق أن كشف المفتش العام الحكومي في وزارة الدفاع الأميركية شون أودونال أن تنظيم داعش ما زال يحتفظ بإمكانيات هائلة لشنّ عمليات إرهابية واعتداءات مسلحة تندرج في إطار “حركة تمرّد صغيرة”، وذلك في كل من سوريا والعراق. وأوضح أودونال ضمن تقرير رفعه إلى قادة لجان القوات المسلحة في مجلسي النواب والشيوخ في الكونغرس أن المناطق الأكثر تهديدا من قبل التنظيم تتوزع في المحافظات الجبلية المهجورة شمال بغداد وغربها وفي مناطق الرقة والحسكة ودير الزُّور في سوريا.

وكان محققون تابعون للأمم المتحدة قد دعوا إلى إعادة آلاف الأطفال من أبناء المقاتلين ضمن صفوف تنظيم داعش في سوريا إلى بلدان ذويهم، وذكرت لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بملف سوريا أن الأطفال “على وجه الخصوص في وضع خطير”، ويفتقدون إلى الوثائق الرسمية.ويقول مراقبون إن “هؤلاء الأطفال لا ينبغي للعالم أن يتخلى عنهم بهذه السهولة، فهم معرضون بالفعل لخطر أن يصبحوا الوجه الجديد لتنظيم داعش أو أي جماعة تتبعه، وكلما تخلى العالم عنهم زاد احتمال شعورهم بأن ليس لديهم خيار آخر”. ويؤكد هؤلاء أن “الوضع الحالي لأطفال تنظيم داعش حقيقة لا يمكن إنكارها أو تجاهلها تحت أي ذريعة، بل يجب الاعتراف بها بشكل علني وصريح واجتراح الحلول الناجعة والإجراءات الكفيلة بمواجهة خطرها”.

رابط مختصر..https://eocr.eu/?p=6907

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ  تعزيز الإجراءات الأمنية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تعزيز الإجراءات الأمنية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   فرنسا تقرر تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس بسبب مستوى التهديد الإرهابي "العالي جدا" mc-doualiya - قررت فرنسا الاثنين 29 أبريل 2024 تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس خلال الاحتفالات بعيدي الصعود (9 أيار/مايو) والعنصرة...

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   تجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين DW - دعت وزارة التعليم الألمانية جامعات البلاد للحذر والتدقيق في المشاريع المشتركة مع الصين، بعدما تكاثرت مزاعم التجسس ضد العملاق الأسيوي، غير أن بكين وصفت الاتهامات...

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيدة للفلسطينيين في أوروبا swissinfo - في ظلّ استقطاب شديد في الآراء حول الحرب بين إسرائيل وحماس، كشفت عدّة منظمات غير حكومية لوكالة فرانس برس عن مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيّدة للقضية الفلسطينية في...

Share This