مكافحة الإرهاب ـ مخاوف من تأثير الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على فرنسا
مكافحة الإرهاب

ديسمبر 4, 2023 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

Le Figaro: ماكرون يخشى تأثير الصراع في غزة على الداخل الفرنسي.

مونت كارلو ـ مستشفيات غزة تستخدم كسلاح إسرائيلي، إجراءات مواجهة التطرف في فرنسا، وماذا عن انضمام أوكرانيا الى الاتحاد الأوروبي؟ هذه العناوين نقرأها في الصحف الفرنسية اليوم الاثنين 4 كانون الاول/ ديسمبر 2023.

إسرائيل تستخدم صحة الفلسطينيين كسلاح

تعبّر غادة مجادل المديرة المسؤولة عن الأراضي الفلسطينية التابعة لمنظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان الإسرائيلية غير الحكومية، عن خشيتها من أن يؤدي استمرار القصف الإسرائيلي على قطاع غزة إلى إعادة المستشفيات الفلسطينية إلى الفوضى. تلاحظ مجادل خلال حديثها لصحيفة Le Monde ان حق الفلسطينيين في الحصول على الصحة ينتهك باستمرار. وإسرائيل تستخدم صحة الفلسطينيين كسلاح.

فرغم ان الأمور تحسنت قليلا خلال الهدنة. الا انه اعتبارا من مطلع الشهر الحالي، ظلت ستة مستشفيات صغيرة من أصل أربعة وعشرين تعمل في شمال غزة، ومعظمها يقتصر على تقديم الإسعافات الأولية فقط. وفي الجنوب، ثمانية من أصل أحد عشر مستشفى مفتوحة. ولكن هناك واحد فقط، قادر على علاج المصابين بجروح خطيرة. وهنا تضيف غادة مجادل قائلة: نعتقد أن لكل شخص ، بغض النظر عن جنسيته أو عرقه ، الحق في الحصول على الرعاية الطبية والعيش بكرامة.

Le Figaro

ماكرون ومخاطر التدخل العسكري الإسرائيلي لمواجهة حماس.

تنقل Isabelle Lasserre عن مصدر في الاليزيه ان الرئيس الفرنسي يعتقد أن الطريقة التي تشنّ بها إسرائيل حربها أصبحت تأتي بنتائج عكسية لأن حماس لا زالت قائمة. فتدميرها يتطلب قصفا أقل عشوائية وإجراءات أكثر استهدافا. كما ان وقف إطلاق النار لا يؤثر على إمكانية العمل ضد الحركة الذي ينطوي القتال ضدها أيضا على إجراء دولي لقطع تمويلها. إضافة الى ان عنف القتال والعدد الكبير من الضحايا المدنيين يؤديان إلى زيادة شعبية الحركة في الضفة الغربية.

مصدر دبلوماسي تحدث بدوره ل Le Figaro, عن الخطر الحقيقي من خلق حركات تعاطف مع حماس في جميع أنحاء المنطقة. وعن خشية ماكرون من استيراد الصراع في الشرق الأوسط إلى فرنسا ومن ان يتهم بالكيل بمكيالين.ولكن ووفق الصحيفة، يبقى أن نرى ما إذا كان سيتم الاستماع إلى موقف الرئيس الفرنسي. فإسرائيل كانت منذ فترة طويلة محصنة ضد الضغط الدولي. اما اليوم ورغم تدخل دول عدة في الملف, الا انه لا يمكن لأي بلد ان يحل هذه المشكلة بمفرده.

Le Parisien

استحالة نزع التطرف عن منفذ هجوم باريس.

يشير مصدر مقرب من ملف التحقيق في هجوم باريس الذي نفذه Armand Rajabpour-Miyandoab  ، الى ان الأجهزة الأمنية تواجه شخصا غير مستقر كان من الصعب جدا التنبؤ بما يمكن ان يفعله، رغم انه كان دائما يخضع لمراقبة برنامج المعتقلين الإرهابيين الإسلاميين السابقين الذي تتولاه المديرية العامة للأمن الداخلي.

ووفق Le Parisien ان مرشد Miyandoab اتصل بالسلطات بعد اغتيال المدرّس صموئيل باتي لمناقشة صلاته الافتراضية بالإرهابي الشيشاني. كما سمع المحققون هذا الوسيط ودعوه إلى إبداء رأيه في تطور حالة Miyandoab, حيث أشار الى انه شخص متحفظ ويخضع للعلاج النفسي بعد نوبات القلق التي تعرض لها أثناء الاحتجاز, الا انه يحترم الأوامر القضائية وملتزم بحضور الاجتماعات .

La Croix

مسارات التطرف الجهادي بعد هجوم باريس.

تحت هذا العنوان نقرأ ما عرضته Léa-Rose Stoian, المحامية الناشطة لمنع التطرف العنيف في السجون عن العملية التي أطلقتها إدارة السجون عام 2019 لإدارة المخاطر المتعلقة بالتطرف. حيث يمر السجناء المدانون بالإرهاب أو المحتمل أن يكونوا متطرفين عبر أحد أقسام تقييم التطرف الستة لمراقبة أفعالهم خلال ثلاثة أشهر . بعدها يتم وضع السجناء الذين لا يشكلون خطر العنف أو التأثير في الاحتجاز التقليدي, ويذهب الأخطر إلى الحبس الانفرادي. أما بالنسبة للسجناء الذين يمثلون خطرا, فيوضعون في منطقة رعاية التطرف لمدة 6 أشهر قابلة للتجديد.

وهنا تتحدث  Stoianايضا في  La Croix عن خشية فرق المتابعة مما يسمى ب”التقية ” ، وهي تقنية إخفاء التطرف لإحباط يقظة السلطات ، والتي كان من الممكن أن يكون Miyandoab قد استخدمها ، ولا يزال من الصعب جدا قياسها.

Le Monde

الاتحاد الأوروبي: كييف تفي بجميع الشروط للانضمام.

الكلام ل Vera Jourova ، نائب رئيس المفوضية الأوروبية المسؤولة عن القيم , والتي تشير الى أنه عند اجتماع المجلس الأوروبي في 14 و 15 كانون الأول/ديسمبر في بروكسل ، ستكون أوكرانيا قد استوفت جميع الشروط التي يطلبها الاتحاد الاوروبي لفتح مفاوضات الانضمام. وهنا تقترح اللجنة نهجا من خطوتين: اتفاق سياسي مع سبعة وعشرين دول , أعضاء الاتحاد, مشروط بتقييم جديد للوضع في اذار/مارس 2024. Jourova العائدة لتوها من كييف, تشرح ل  Le Monde انه لا تزال هناك أشياء يجب القيام بها في مكافحة الفساد أو حماية الأقليات ، لكن أوكرانيا مصممة وستكون جاهزة بحلول منتصف الشهر الحالي. وفي غضون أسبوعين، ستخبر المفوضية قادة الدول الأوروبية أن أوكرانيا تفي بجميع الشروط لفتح مفاوضات الانضمام دون تأخير.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=11315

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الرئيس السابق لـ”فرونتكس” ينضم إلى اليمين المتطرف الفرنسي

الرئيس السابق لـ”فرونتكس” ينضم إلى اليمين المتطرف الفرنسي

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا الرئيس السابق لـ"فرونتكس" الأوروبية المستقيل إثر تحقيقات ينضم إلى اليمين المتطرف الفرنسي مهاجر نيوز - مع اقتراب موعد الانتخابات الأوروبية وصعود تيارات اليمين المتطرف، كشف الرئيس السابق لوكالة حرس الحدود الأوروبية "فرونتكس"...

أمن دولي ـ تقرير مؤتمر ميونيخ للأمن 2024، خسارة الأمن الدولي

أمن دولي ـ تقرير مؤتمر ميونيخ للأمن 2024، خسارة الأمن الدولي

المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ​المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات ECCI   وسط التنافس الجيوسياسي المتزايد والتباطؤ الاقتصادي العالمي، أصبحت الجهات الفاعلة الرئيسية في مجتمع عبر الأطلسي، وفي الأنظمة القوية، وفي ما يسمى بالجنوب العالمي، غير...

داعش لا يزال يشكل تهديدا للأمن الدولي

داعش لا يزال يشكل تهديدا للأمن الدولي

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا الأمم المتحدة: تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين news.un.org - خلال إحاطة قدمها لمجلس الأمن الدولي اليوم الخميس، استعرض وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فلاديمير فورونكوف، التقرير الذي...

Share This