اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ ما هو الملاذ الجديد لمقاتلي تنظيم “داعش”؟
مكافحة الإرهاب ـ ما هو الملاذ الجديد لمقاتلي تنظيم داعش؟

مارس 15, 2021 | دراسات

جرمانستان الملاذ الجديد للدواعش الفارين -مكافحة الإرهاب ـ  

الشرطة الألمانية لا تهتم بالماضي الدموي للمقاتلين السابقين في التنظيمات الجهادية.

العرب اللندنية – لندن يثير تغاضي السلطات الألمانية عن خطر عناصر إرهابية وصلت إلى أوروبا تساؤلات ما إذا كانت ألمانيا قد تحولت إلى “جرمانستان” في استحضار لمصطلح “لندنستان” الذي أطلق على العاصمة البريطانية لندن قبل نحو عقدين بسبب إيواء السلطات البريطانية لشخصيات إسلامية عرفت بتشدّدها. وكان تحقيق تحت عنوان “صيادو داعش” بثته القناة الفرنسية السادسة سلط الضوء على خطورة تغاضي السلطات الأوروبية وخاصة ألمانيا عن الفارين من التنظيم على الأمن الأوروبي.

وتمكن ما لا يقل عن 500 فرد من تنظيم الدولة الإسلامية عقب هزيمة التنظيم على يد التحالف الدولي من الفرار عبر تركيا وسوريا والعراق، وتسربوا بشكل قانوني عبر الشبكات الأمنية ليستقروا في ألمانيا وبعض الدول الأوروبية الأخرى. وينظر متابعون للشؤون الأوروبية بعين الريبة لتساهل السلطات الألمانية مع هؤلاء المقاتلين الذين لم يمكثوا سوى فترة قصيرة في السجون، ليتم فيما بعد إطلاق سراحهم حيث يمارسون حياتهم بشكل طبيعي.

ولا تلقى الأدلة الدامغة المتعددة على ماضيهم الدموي أيّ اهتمام لدى الشرطة الألمانية التي تصر على اعتبارهم أشخاصا عاديين لا علاقة لهم بالإرهاب. وسلط تحقيق القناة الفرنسية الضوء على إرهابي يدعى سمير انضم إلى داعش سنة 2014 وتكشف مقاطع فيديو دموية أن هوايته كانت لعب كرة القدم برؤوس ضحاياه. مكافحة الإرهاب

ويعيش هذا “الجلاد” حاليا مع زوجته على الحدود الألمانية – الفرنسية وهو على وشك الحصول على رخصة قيادة للشاحنات الثقيلة، وهو ما يذكر بحادثة برلين الأليمة حيث استخدم الإرهابي التونسي أنيس العامري شاحنة لدهس عدد من الأشخاص في سوق برلين في ديسمبر 2016. وأدى ذلك الهجوم إلى مقتل 12 شخصا من جنسيات مختلفة وإلى إصابة أكثر من 50 بجروح خطيرة.

وما زالت الاستفهامات تلفّ سبب تقصّد الشرطة الألمانية تجاهل للمعلومات الدقيقة التي قدمها المغرب عن مرتكب هذا الهجوم.وبالإضافة إلى سمير يسلط التحقيق الضوء على العضو النشط الآخر في داعش المدعو ماجد، وكان هذا الإرهابي نشطا في ما كان يطلق عليه وزارة المالية لتنظيم الدولة الإسلامية.

ويعيش ماجد اليوم مع إفلات كامل من العقاب في حوض نهر الرور شمال غرب ألمانيا، حيث يمتلك أسطولا كبيرًا من السيارات الفاخرة وصالونا للمساج الحلال، وقد اكتسب كل هذا بفضل الأموال التي كان يكسبها من تحويل الأموال عبر تركيا لصالح أمراء داعش.ولعل أكثر ما يثير الاستغراب هو عدم اتعاظ ألمانيا من خلية هامبورغ التي نفذ اثنان من انتحارييها محمد السيد عطا ومروان الشحي هجوم 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة. مكافحة الإرهاب

ويتجسد المثال الملموس لتغاضي برلين عن خطر المتشددين الإسلاميين بذريعة الدفاع عن حقوق الإنسان في الخلاف الذي نشأ بين ألمانيا والمغرب حول الإرهابي المغربي محمد حجيب الذي لم يتخلّ قط عن ولائه للقاعدة.ويذكر الوضع الحالي في ألمانيا بلندنستان قبل الهجمات الدموية التي ضربت العاصمة البريطانية في السابع من يوليو 2005 وأودت بحياة 52 شخصا. في ذلك الحين مُنح أئمة إرهابيون مثل أبوحمزة حق اللجوء السياسي في المملكة المتحدة بعد أن ادّعوا ببساطة، ودون دليل ملموس، أنهم يتعرضون للاضطهاد في بلدانهم.

وتغاضت أجهزة الأمن البريطانية عن المتطرفين ونشاطهم الدعائي والتحريضي في بريطانيا وشمل توفير الملجأ والرفاهية للأصوليين. ومن غير المعروف ما إذا كانت الأجهزة الفيدرالية الألمانية تستعد للمخاطرة للوثوق بهؤلاء الإرهابيين والتعاون معهم لأغراض تتعلق بمحاربة بقايا تنظيم الدولة الإسلامية وإعادة تشكلها المحتمل. مكافحة الإرهاب

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=5864

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This