اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ سرب جوي بريطاني لمحاربة تنظيم داعش
مكافحة الإرهاب ـ سرب جوي بريطاني لمحاربة تنظيم داعش

مايو 4, 2021 | دراسات

قوة بريطانية بقلب أميركي.. سرب حارب النازيين يتدخل للقضاء على داعش – مكافحة الإرهاب

الحرة – في إطار الحرب على تنظيم داعش المتطرف، ومنع عودته إلى العراق، تنشر المملكة المتحدة، سفينتها الأكبر والأضخم على الإطلاق حاملة طائرات مقاتلة بريطانية وأميركية من النوع الأحدث في العالم. وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية، تخصيص سرب جوي شهير، للمشاركة في عملية “شادر” (Shader) المساهمة في محاربة تنظيم داعش المتطرف. واشتهر سرب “617” التابع للقوات الجوية البريطانية بجهوده في تدمير سدود النازيين في عملية “Chastise” خلال الحرب العالمية الثانية.

وأشارت الوزارة إلى أنه تم تحديث أسطول الطائرات المقاتلة التي ستعمل من سفينة “أتش أم أس كوين إليزابيث”. وحاملة الطائرات “أتش أم أس كوين إليزابيث” هي أكبر وأقوى سفينة حربية تم بناؤها على الإطلاق للبحرية الملكية البريطانية، حيث أنها قادرة على حمل ما يصل إلى 40 طائرة، بحسب موقع البحرية الأميركية.وبالإضافة إلى أحدث الأسلحة وأنظمة الاتصالات، تضم حاملة الطائرات خمس صالات رياضية وكنيسة صغيرة ومركزا طبيا.

وتأتي منصة طيران السفينة على مساحة هائلة تبلغ أربعة أفدنة، ويمكن نقل أربع طائرات مقاتلة من حظيرة الطائرات إلى سطح الطيران في دقيقة واحدة فقط.

ولم يتم الإعلان رسميا عن عدد طائرات المقاتلة التي سيتم تدشينها على حاملة الطائرات العملاقة، لكن وزارة الدفاع البريطانية تقول إنها “ستشمل أكبر عدد من طائرات “أف-35 بي” البريطانية، فضلا عن انضمام العديد من الطائرات الأميركية إليها”، لكن موقع “ذا درايف” ذكر أن العديد من المقاتلات الأميركية ستنضم إلى المهمة “ما يوحي بأن العدد الكلي (15 مقاتلة بريطانية وأميركية) سيزيد بعد انضمام مقاتلات أميركية إضافية من حاملة طائرات أخرى شاركت في تدريبات عسكرية في سبتمبر الماضي”. مكافحة الإرهاب

كما تمتلك المملكة المتحدة الآن 21 طائرة من طراز “أف-35 لايتنينغ”، 18 منها صنعت في بريطانيا، وثلاثة في الولايات المتحدة. وانضمت طائرات أف-35 البريطانية والأميركية مؤخرا إلى حاملة الطائرات “أتش أم أس كوين إليزابيث” في تمرين متعدد الجنسيات في سبتمبر الماضي. وذكر تقرير لموقع “ذا درايف” أن ما مجموعه 15 طائرة مقاتلة من “السرب رقم 617” التابع لسلاح الجو الملكي “دامباستر” وسرب مشاة البحرية الأميركية 211، على متن الحاملة الآن، إلى جانب ثمانية من مروحيات الأسطول الجوي البريطاني “ميرلين”.  مكافحة الإرهاب

ومن المقرر أن تبدأ حاملة الطائرات الضخمة في الانتشار في إطار عملية “شادر” الشهر المقبل، بحسب بيان وزارة الدفاع البريطانية. وقال رئيس العمليات المشتركة البريطاني بن كي، في البيان، “يمثل هذا النشر تجسيدا للقدرة الاستكشافية المشتركة للمملكة المتحدة”، مشيرا إلى أن “استخدام طائرات أف-35 القتالية ضد داعش سيثبت التزامنا بتأمين هزيمة التنظيم المتطرف”، حيث لا تزال هناك أعداد كبيرة من إرهابيي داعش في العراق وسوريا.

وأضافت وزارة الدفاع البريطانية “تظل المملكة المتحدة ملتزمة بهزيمة داعش وتعزيز الأمن في المنطقة، إلى جانب قوات الأمن العراقية وحلفائنا في الناتو”. وقال وزير القوات المسلحة البريطانية، جيمس هيبي: “ستقدم أف-35 لايتنينغ” ضربة قوية ضد داعش وتساعد في منعها من استعادة موطئ قدم لها في العراق وإضعافه على كافة المستويات”، مشيرا إلى أن هذا العمل يقدم مثالا على عمل مشترك مع الحلفاء لمواجهة التهديدات في كافة أنحاء العالم. مكافحة الإرهاب

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=6240

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This