مكافحة الإرهاب ـ تهديدات “القاعدة” بالساحل الأفريقي
مكافحة الإرهاب

مايو 9, 2023 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

“القاعدة” بالساحل الأفريقي.. التوترات العرقية تغذي التنظيم

الحرة ـ أبرزت صحيفة “وول ستريت جورنال”، أن مسؤولين أميركيين وغانيين، يخشون استغلال جهاديي تنظيم القاعدة للصراع العرقي المتصاعد بشمال غانا، لوضع موطئ قدم لهم داخل هذا البلد وتوسيع نفوذهم في منطقة الساحل الإفريقي.وخلال الأشهر الأخيرة، تحول خلاف المجموعتين العرقيتين “كوساسي” ومامبروسي” الممتد منذ عقود على السلطة إلى صراع دموي مميت، أوقع عشرات القتلى والجرحى بمنطقة باوكو الواقعة بشمال غانا.

وقالت الصحيفة إن الصدام المحلي بين المجموعتين الرئيسيتين في المدينة، قد تكون له “تداعيات عالمية”، حيث يخشى المسؤولون الغانيون والأميركيون من أن مسلحي القاعدة المتمركزين على بعد كيلمترات قليلة فقط في بوركينا فاسو، قد يستغلون التوترات الداخلية للانتشار في غانا.وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، تمدد نفوذ تنظيمي القاعدة وداعش بمنطقة الساحل بغرب إفريقيا، وتتعرض مالي والنيجر وبوركينا فاسو لهجمات أسفرت عن مقتل الآلاف وتشريد أكثر من مليوني شخص، منذ عام 2015.

“تأجيج النزاعات”

وكانت أحد التكتيكات المفضلة للمتشددين تأجيج النزاعات المحلية والصراعات الإقليمية لتجنيد الشباب، وساهمت هذه الاستراتيجية القاتلة في تحويل إفريقيا، من مالي غربا إلى الصومال شرقا وصولا إلى موزمبيق في الجنوب، إلى ساحة اقتتال متواصل بين المتطرفين الإسلاميين والدول الغربية الغرب وحلفائها المحليين.والشهر الماضي، حذر وزير الدفاع الغاني، دومينيك نيتيول، من أن النزاع العرقي بين المامبروسي والكوساسي في مدينة باوكو، “يزيد من حجم التهديدات الإرهابية التي تخيم على البلاد”.

وقال المسؤول الغاني خلال نقاش برلماني، إن الحكومة سترسل 500 جندي إضافي إلى باوكو لدعم القوات هناك، في محاولة للحفاظ على السلم بالمدينة ومواجهة التحديات الأمنية الكبيرة.ووصلت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس إلى غانا، الأحد، في مستهل جولة أفريقية تقودها إلى ثلاث دول، ومن المتوقع أن تعلن عن مساعدات أميركية جديدة لمعالجة القضايا الأمنية على طول الحدود الشمالية للبلاد.ونفذ المتطرفون الإسلاميون، معظمهم منتمون تنظيم القاعدة، 1470 هجوما العام الماضي في بوركينا فاسو، شمال غانا، بزيادة قدرها 26 بالمئة عن عام 2021.

وخلفت أعمال العنف 3600 قتيلا، وفقا لبيانات منظمات أفريقية تم تحليلها من قبل مركز أفريقيا للدراسات الإستراتيجية التابع للبنتاغون.وتقدر الولايات المتحدة أن الفرع المحلي للقاعدة “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين”، يسيطر على 40 بالمئة من أراضي بوركينا فاسو، كما يشن المتشددون هجمات في دول مجاورة لغانا مثل توغو وبنين وساحل العاج.

مخاوف تسلل الإرهابيين

وتخشى أميركا التي تحاول يائسة مواجهة تصاعد الخطر الإرهابي بالمنطقة، من أن تصبح غانا وجهة المتطرفين الموالية، خاصة وأن غالبية سكان البلد، البالغ عددهم 34 مليون نسمة، مسيحيون، فيما يشكل المسلمون نسبة كبيرة في شمال البلاد الفقير، وفقا للصحيفة.كما يتخوف مسؤولون أمنيون من سيطرة القاعدة على عائدات تجارة الكاكاو والذهب وعلى الموانئ الأطلسية، ما من شأنه أن يوفر للتنظيم عوائد مادية واستراتيجية مهم، حيث عمد المتطرفون في كل المناطق التي احتلوها بغرب إفريقيا إلى الاستحواذ على مناجم الذهب غير الرسمية، والتي تنتشر بشكل واسع في غانا.

مدير الأبحاث في مركز إفريقيا للدراسات الإستراتيجية، جو سيجل، يقول إن غانا أصبحت في “مرمى نيران الإرهابيين”، مضيفا: “لا يمكننا أن نفترض أنها ستكون قادرة على الصمود أمام هذا المد المتصاعد”.والشهر الجاري، أجرت الولايات المتحدة إلى جانب عدة جيوش أوروبية وأفريقية برنامجها التدريبي السنوي “فلينتلوك”، بغانا، بهدف تعزيز الدفاعات الحدودية في مواجهة تهديدات داعش والإرهاب.وتنتشر في أفريقيا جماعات إرهابية تابعة لتنظيمي القاعدة وداعش، الذي توسع في منطقة الساحل العام الماضي.

في هذا الجانب، يقول العقيد في القوات الغانية الخاصة، العقيد ريتشارد مينساه: “نحن لا نواجه صراعا بين بلد وآخر، بل نحاول حماية بلدنا من شبح الإرهاب”، مضيفا أن “غانا وجيرانها المحاصرين من الجماعات الإرهابية، يتبادلون المعلومات الاستخباراتية حول أنشطة المسلحين واتفقوا على تسيير دوريات مشتركة في المناطق الحدودية”.وجرت المناورات العسكرية الواسعة، على بعد بضع ساعات بالسيارة من أحداث العنف التي تعرفها مدينة باوكو التي يصل عدد سكانها إلى 40 ألف نسمة.

وكشف زعماء محليون إن هذا النزاع العرقي أدى إلى مقتل 50 شخصا على الأقل في الشهرين الماضيين.ورفض متحدث باسم الجيش الغاني يمكنه التعليق على أعمال العنف المتنامية بالمدينة، معتبرا الموضوع “قضية تتعلق بالأمن القومي”، ونفس الأمر بالنسبة لقائد شرطة المنطقة.

تحذيرات التدخل

ويرى المسؤولون الأميركيون أوجه تشابه بين الصراع الدائر بين المجموعتين والخلافات المحلية الأخرى التي يستغلها المسلحون لصالحهم. ففي شمال نيجيريا، انحاز مقاتلو جماعة “بوكو حرام” الإرهابية إلى الرعاة المسلمين خلال نزاع مميت على الأرض مع مزارعين مسيحيين. وفي بوركينا فاسو، تحالف مقاتلو الدولة الإسلامية مع مجموعة تحاول الاستيلاء على مناجم الذهب من دوزوس، وهم صيادون تقليديون.وبالمدينة الغانية المحاذية لبوركينا فاسو، تحاول منظمات مدنية تفادي الأسوأ، من خلال إطلاق حملات توعوية، تحث الناس على إبلاغ الأمن عن المتسللين الجهاديين المحتملين.

غير أن الصحيفة تورد أن قادة المجموعتين العرقيتين المسلحتين للصحيفة “لا يفكرون كثيرا في التحديات الإرهابية المطروحة، مع انشغالهم الكبير في معاركهم الخاصة”.في هذا الجانب، تنقل الصحيفة عن مستشار الزعيم الكوساسي في المدينة، توماس أبيلا، 80 عاما، قوله “تعلم أن الصراع يخلق فرصة للجهاديين.. ولكن ماذا يمكننا أن نفعل؟”.المدير التنفيذي لمجموعة RISE-Ghana، وهي مجموعة مدنية للدفاع عن السلام وتوزع ملصقات تحذر من تسلل المسلحين، يقول إننا نرى التهديدات وشيكة، ونعلم أننا على قنبلة موقوتة”.

وفرضت قوات الأمن الغانية حظرا على التجول ابتداء من الساعة الثامنة مساء، بجميع أنحاء المدينة، وكشف شرطي أنهم تلقوا أوامر بإطلاق النار على أي مدني مسلح.وفيما يقول بعض السكان إن التواجد الأمني المكثف خفف حدة القتال، يلقي آخرون باللوم على الجيش نفسه في مقتل المدنيين.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=10054

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

ملاحقات بحق متهمين بالتجسس لصالح الصين في ألمانيا وبريطانيا

ملاحقات بحق متهمين بالتجسس لصالح الصين في ألمانيا وبريطانيا

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا بريطانيا وألمانيا: ملاحقات بحق متهمين بالتجسس لصالح الصين independentarabia - اتهامات للمعتقلين بجمع معلومات حول تقنيات وتسليمها لبكين و"نقل لمعرفة" إليها ملخص قبل بضعة أشهر أشار وزير التعليم الألماني إلى أخطار التجسس العلمي من...

لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم

لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ميرتس: لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم DW - أكد زعيم أكبر حزب ألماني معارض -الحزب المسيحي الديمقراطي- أن الغالبية العظمى من المسلمين ببلاده يعيشون كجزء من ألمانيا دون أية مشكلات لكنه أضاف: "لدينا بألمانيا مشكلات...

أمن دولي ـ هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى “حرب مفتوحة”؟

أمن دولي ـ هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى “حرب مفتوحة”؟

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى "حرب مفتوحة"؟ الحرة - تصعيد على عدة مستويات على أكثر من جبهة، يدفع منطقة الشرق الأوسط إلى احتمالات "حرب مفتوحة"، والتي قد تعني دخول المنطقة في حروب لا نهاية أو حدود لها، خاصة بعد تحطم...

Share This