اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ  استمرار ملاحقة تنظيم داعش في العراق
مكافحة الإرهاب

مايو 24, 2022 | دراسات

داعش  ينحسر في العراق.. وعمليات تمشيط مستمرة شمالاً وغرباً

العربي الجديد ـ يبدو أن الجهود العسكرية المكثفة في العراق، خلال الأشهر الخمسة الماضية، واستمرار ملاحقة بقايا تنظيم داعش، قد أسهمت بتراجع عمليات العنف والهجمات الإرهابية، سواء على مستوى المناطق المحررة التي لا تزال بعض أطرافها تعتبر مخابئ لعناصر التنظيم؛ أو في بغداد وبقية المدن التي لم تعد تشهد أي تهديدات أمنية كما في الأعوام السابقة، فيما لا تزال القوات العراقية تواصل تمشيط المناطق الشمالية والغربية، منها نينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين والأنبار وضواحي بغداد، إلى جانب الضربات الجوية المتواصلة لاستهداف تحركات التنظيم. مكافحة الإرهاب

وحققت عملية “الإرادة الصلبة” تقدماً في تفتيش المناطق النائية والصحراوية، لا سيما صحراء الحضر في نينوى، وصولاً إلى صحراء محافظتي الأنبار وصلاح الدين، إذ تمكنت من كشف نحو 10 مقار كانت تعتبر مأوى لعناصر تنظيم داعش، إضافة إلى مواد لوجستية، وتدمير أكداس للعتاد وأنفاق وتفجير ألغام مزروعة على الطرق.وأعلنت القوات العراقية عن مقتل عدد من عناصر التنظيم خلال المواجهات. ويعتقد قادة أمنيون أن التنظيم لم يعد قادراً على المواجهة المباشرة مع القوات العراقية، لكنه قد يواصل الكمائن لاصطياد عناصر الأمن والمدنيين، والأهم هو تراجع هجماته بشكلٍ كبير، جرّاء محاصرته في مناطق معروفة ومشخصة من قبل السلطات الأمنية، وأنه ينتهي تدريجياً. مكافحة الإرهاب

وعن خسائر “داعش”،أوضح المتحدث باسم قيادة العمليات العراقية المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، أنه “لا توجد أعداد واضحة لقتلى عناصر التنظيم، لكن ما هو مثبت لدى الأجهزة الأمنية أنه في تراجع مستمر، وقد تقلص نشاطه بشكل واضح بفعل العمليات المستمرة”.وكشف الخفاجي، لـ”العربي الجديد”، عن “عمليات إلقاء القبض على عدد من القيادات المهمة في التنظيم خلال الفترة الماضية، إلى جانب تدمير مخابئ ومقار التابعة لهم في مناطق صحراء الأنبار ومناطق جبلية وعرة شمالي العراق”، مؤكداًً اعتقال من وصفهم بـ”رؤوس مهمة من قادة تنظيم داعش”، من بينهم أشخاص “كانوا يمارسون أدوارا في سورية أيضا”. مكافحة الإرهاب

وقال إن “القوات العراقية تحصد نجاحات في محاربة الإرهاب، وهي تسعى إلى مزيدٍ من النجاحات لتأمين كل أراضي البلاد وتأمين الحدود، وهذا يتحقق من خلال التعاون بين الأجهزة الأمنية جميعها، إضافة إلى المعلومات التي تحصل عليها القوات من المواطنين”.من جهة ثانية، قال المستشار الأمني بوزارة الداخلية العراقية اللواء طارق العسل إن “التنظيم يعاني من عدم توفر الأراضي التي يستقر فيها داخل العراق. حالياً غير موجود بالقياسات الجغرافية، ويفتقر لقدرة التحرك بين المدن”، مستدركاً “لكن هناك عوامل قد تؤدي إلى عودة نشاطه، بضمنها تواصله مع بعض القيادات في سورية”. مكافحة الإرهاب

ورأى العسل، في اتصال هاتفي مع “العربي الجديد”، أن “الخبرات العسكرية والأمنية في تطور مستمر، وتحديداً في ملف التعامل مع تنظيم داعش”، مشيراً في  المقابل إلى أن “الحدود مع سورية لا تزال تمثل خطراً حقيقياً، حيث إنها غير مؤمنة بالكامل وتشهد تحديات كبيرة، تتمثل بعدم وجود قرار عراقي واحد، إضافة إلى وجود فصائل مسلحة لديها قراراتها وتحركاتها الخاصة، وإن هذا التخبط يؤدي عادة إلى ضعف الحالة الأمنية”.أما العضو في لجنة الأمن والدفاع البرلمانية في الدورة الماضية بدر الزيادي، فقد قدّر عدد أعضاء التنظيم بأنهم لا يتجاوزون المئات داخل العراق.واعتبر، في حديثٍ مع “العربي الجديد”، أن “في المرحلة الحالية والمقبلة، لا بد من زيادة دعم أجهزة المعلومات الأمنية، لمنع أي تطورات على مستوى تمويل الإرهاب وتغذيته بالموارد البشرية أو التسليح”.بدوره، لفت العميد المتقاعد في الجيش عماد علو إلى أن “عناصر التنظيم باتوا محاصرين في أقل مساحة ممكنة لهم في العراق، وهم ملاحقين وليس لديهم مسكن أو موطئ قدم ثابت”. مكافحة الإرهاب

وأوضح، في حديث لـ”العربي الجديد”، أن “العمليات العسكرية وسلسلة الإنزالات الجوية الأخيرة على المخابئ بطريقة مستمرة، أدت إلى أمرين، الأول توزعهم في أكثر من منطقة وعادة ما تكون البساتين والصحاري والمناطق الوعرة مثل الجبال، وثانياً، إن الكتلات العددية تفتتت، بمعنى أن الجماعات الخماسية أو السداسية أو السباعية لعناصر التنظيم، باتت غير قادرة على البقاء بالصورة القديمة، وبات عناصر التنظيم يتحركون بصورة توأمية، حيث ينفذ أحياناً عنصران فقط عملية إرهابية، وعادة ما تكون سريعة ولا تخلف أي أضرار على الطرف الثاني، سواء كانوا مدنيين أو قوات عراقية”. مكافحة الإرهاب

وأشار إلى أن “الانتصارات التي تحققت كانت بمساعدة من الأهالي الذين عانوا من الإرهاب، لذا لا بد من بناء جسور الثقة معهم في سبيل التعاون المستقبلي”.وأعلن، في العاشر من ديسمبر/كانون الأول 2017، انتهاء الحرب ضد تنظيم داعش وسيطرة القوات العراقية بشكل كامل على الحدود مع سورية، بعد نحو ثلاث سنوات من المعارك مع التنظيم الذي احتل مساحات واسعة من العراق وسورية.ودفع المدنيون في العراق ضريبة هذه الحرب بأكثر من ربع مليون قتيل وجريح، وآلاف المغيّبين، فضلاً عن دمار هائل طاول البلاد، وخسائر مالية كبيرة تصل إلى قرابة 88 مليار دولار، وفقاً لتقديرات السلطات العراقية. مكافحة الإرهاب

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=8646

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

يبدو أنهم كانوا يحلمون بإسقاط الدولة. مجموعة من يُسمون بـ”مواطني الرايخ” وأصحاب “التفكير الجانبي”، كانوا يستعدون منذ أشهر لـ”يوم غير محدد”، يحين فيه موعد إسقاط نظام الدولة الألمانية، حسب المعلومات المتوفرة لدى المدعي العام الاتحادي بيتر فرانك. لكن بعد عمليات مداهمة واسعة تم إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم، وإفشال مخططاتهم، وبينهم جنود سابقون ونائبة سابقة في البرلمان الاتحادي “بوندستاغ”.

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا- ما هي ملامح الاستراتيجية الوطنية لمكافحة معاداة السامية؟ DW- تريد الحكومة الاتحادية الألمانية اتخاذ إجراءات أكثر حسماً ضد كراهية اليهود، لهذا اعتمدت الحكومة خطة عمل لمكافحة معاداة السامية. هي "علامة فارقة" كما يقول...

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا ـ تفكيك شبكة لليمين المتطرف خططت لمهاجمة البرلمان DW - نفذت الشرطة الألمانية عمليات دهم في أنحاء البلاد واعتقلت 25 شخصا من أفراد "مجموعة إرهابية" من اليمين المتطرف يشتبه بقيامها بالتخطيط لشن هجوم على البرلمان. ويواجه...

Share This