اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ تزايد التطرف اليميني داخل الجيش الألماني
مكافحة الإرهاب ـ تزايد التطرف اليميني داخل الجيش الألماني

يناير 3, 2021 | دراسات

تزايد التبليغات داخل الجيش الألماني عن المتطرفين في صفوفه -مكافحة الإرهاب

الشرق الأوسط – في منتصف العام الماضي، قال قائد الوحدات الخاصة في الجيش الألماني إن قواته تمر بواحدة من «أصعب المراحل في تاريخها». كان يشير حينها إلى تزايد الفضائح المتعلقة باليمين المتطرف داخل الجيش، والمخاوف المتزايدة من إمكانية وجود «جيش يميني متطرف موازٍ»، وعدم تعاطي المسؤولين بجدية مع الشكاوى أو الشكوك حول وجود متطرفين يمينيين داخل الجيش. مكافحة الإرهاب

وبعد صدور تقرير برلماني، الشهر الماضي، حول خرق اليمين المتطرف للقوات الخاصة، قالت مفوضة الجيش الألماني في البرلمان النائبة إيفا هوغل، التي تنتمي لـ«الحزب الاشتراكي الديمقراطي»، إن هناك «استعداداً متزايداً داخل الجيش للتدخل والتبليغ عن حالات تطرف يميني». وأعطت مثالاً على تزايد الشكاوى بحق أفراد في الجيش يؤدون تحية هتلر المحظورة، أو يرسمون إشارة «الصليب المعكوف»، علامة النازية المحظورة كذلك. ومع ذلك، أشارت هوغل إلى أن هذه الجهود ما زالت غير كافية، وتحدثت عن «مهمة ضخمة» أمام مخابرات الجيش. ودعت إلى «تقوية» هذه المخابرات لكي تتمكن من الكشف عن هؤلاء المتطرفين داخل صفوف القوات الألمانية.

وقالت: «أنا أؤيد فحص أي خاصية أو مجموعة نصية أو أي صلة يمكن الكشف عنها لتحديد صلات بين شبكات متطرفة». وفي 11 ديسمبر (كانون الأول)، كشفت لجنة برلمانية عن نتائج تحقيق تجريه منذ عامين، حول إمكانية وجود جيش يميني متطرف مواز للجيش الألماني. ورغم أن اللجنة التي كشفت عن جزء صغير من تقريرها الذي أبقته سرياً، لم تعثر على أدلة حول وجود هكذا جيش مواز، إلا أنها تحدثت عن إشارات «مقلقة» داخل الجيش.وخلال تقديم اللجنة لنتيجة عملها، قال رئيس اللجنة النائب رودريش كيسفيتر المنتمي لحزب «الاتحاد المسيحي الديمقراطي» الحاكم، إنه لم يتم العثور على أدلة تثبت وجود جيش موازٍ، ولكنه تحدث عن وجود أدلة أخرى وصفها بـ«المقلقة».

وقال في مؤتمر صحافي عقد حينها للإعلان عن نتيجة التقرير: «نرى أن هناك هيكلية منظمة ليمينيين متطرفين، نسميهم شبكات، فيما يتعلق بالقوات المسلحة وسلطات أمنية أخرى». وكانت اللجنة قد بدأت عملها بعد مجموعة فضائح توجت بقصة ضابط ألماني يدعي «فرانكو أ»، انتحل هوية لاجئ سوري، بهدف تنفيذ عمليات اغتيال بحق سياسيين، وإلقاء اللوم على اللاجئين في ذلك بهدف إثارة الرأي العام ضدهم. وافتضح أمر الضابط عن طريق الصدفة، بعد 16 شهراً على انتحاله هوية اللاجئ السوري، بعد أن ضبط في مطار فيينا في فبراير (شباط) عام 2017 بحوزته مسدس. وأوقفته الشرطة النمساوية على أثر ذلك، وأخذت بصماته وأرسلتها إلى ألمانيا للتأكد من هويتها، فكانت الصدمة أن الرجل له هويتان: واحدة تقول إنه ضابط ألماني وثانية أنه لاجئ سوري. وسيمثل الضابط قريباً أمام المحكمة لبدء محاكمته. مكافحة الإرهاب

وتسببت هذه القصة بسلسلة تحقيقات داخل الجيش الألماني، وأدت إلى الكشف عن شبكات متطرفة وضعت تحت مراقبة المخابرات الألمانية. وتشتبه المخابرات اليوم بوجود أكثر من 500 عنصر يميني متطرف داخل الجيش الألماني، لا ولاء لهم للدستور الألماني، أو أن ولاءهم ضعيف، ويحملون أفكاراً يمينية متطرفة. ومن بين هؤلاء، جندي في القوات الخاصة ضبط بعد إجرائه أحاديث في غرف نصية مغلقة يتحدث فيها عن «سيناريوهات حرب أهلية وشيكة». وحسب النائب توماس هتشلر، العضو في اللجنة كذلك، فإن المنتمين لهذه الشبكات «يتواصلون عادة في العالم الرقمي، ويستغلون كل ثغرة في النظام، كما أنهم يتواصلون عبر معارض أسلحة ونوادي التدريب على الرماية». مكافحة الإرهاب

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=5269

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

واقع النازيين الجدد في أوكرانيا

واقع النازيين الجدد في أوكرانيا

واقع النازيين الجدد في أوكرانيا DW تتحقق: ماذا عن مزاعم وجود "نازيين أوكرانيين"؟ DW - تواصل آلة "البروباغاندا" الروسية نشر مزاعم بأن أوكرانيا تعج بالنازيين وتروج لأدلة مزعومة من الإنترنت. فريق DW الاستقصائي قام بفحص ثلاثة من تلك المزاعم.منذ بداية الحرب العدوانية...

مكافحة الإرهاب ـ بالتفاصيل، مقتل زعيم “داعش”

مكافحة الإرهاب ـ بالتفاصيل، مقتل زعيم “داعش”

تفاصيل جديدة عن مقتل زعيم "داعش" اندبندنت عربية - مصدر أمني سوري يؤكد أن العملية العسكرية نفذها جيش النظام ومقاتلون محليون قبل شهر ونصف الشهر في جنوب البلاد بعد يومين من إعلان تنظيم "داعش" مقتل زعيمه أبي الحسن الهاشمي القرشي في عملية عسكرية للجيش السوري ومقاتلين...

مكافحة الإرهاب ـ قلق أمريكي من تعليق “قسد” عملياتها مع التحالف الدولي

مكافحة الإرهاب ـ قلق أمريكي من تعليق “قسد” عملياتها مع التحالف الدولي

أوقفت قوات سوريا الديمقراطية جميع عمليات مكافحة الإرهاب المشتركة بعد أن كثفت تركيا قصفها وضرباتها الجوية في شمال سوريا في الأسابيع الماضية، فيما طالبت أنقرة واشنطن بتفهم موقفها إزاء عملية عسكرية جديدة قد تطلقها بسوريا.قال متحدث باسم “قوات سوريا الديمقراطية ( قسد)”

Share This