اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ تداعيات سحب القوات العسكرية الغربية من أفريقيا
مكافحة الإررهاب ـ تداعيات سحب القوات العسكرية الغربية من أفريقيا

مارس 11, 2021 | دراسات

أفريقيا جنوب الصحراء أرض الجيل الثالث للإرهاب – مكافحة الإررهاب

العرب اللندنية – عندما ضعف تنظيم القاعدة في باكستان وأفغانستان في السنوات الأخيرة و”هزم” تنظيم داعش في العراق وسوريا، تنبأ العديد من المتخصصين بانتقال شبكات الإرهاب إلى مناطق أخرى في العالم. ومع عودة فصائل القاعدة وظهورها في دول أفريقيا خاصة في الصومال ومالي ونيجيريا، أشار المراقبون إلى أن أفريقيا سوف تصبح مستقبلا “أرض الجيل الثالث” للإرهاب.

واشنطن – بينما تستعرض إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مجموعة من التحدّيات التي تواجه سياستها الخارجية، إيران والصين وروسيا وكوريا الشمالية، على سبيل المثال لا الحصر، من المحتمل أن تقع مكافحة الإرهاب في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى خارج أولوياتها القصوى. مكافحة الإررهاب

وخلال إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، كانت هناك مناقشات رفيعة المستوى حول إعادة انتشار القوات، وأفضل السبل للانتقال بعيدا عن عمليات مكافحة الإرهاب من أجل الاستعداد لمنافسة القوى العظمى. كان من المتوقع أن تُنقل عمليات إعادة الانتشار هذه إلى منطقة أفريقيا جنوب الصحراء أكثر من أي منطقة أخرى، على الرغم من أن المنطقة أصبحت أرضا خصبة للجماعات الجهادية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة.

مكاسب في ساحات المعركة – مكافحة الإررهاب

في ديسمبر 2020، أمر ترامب بانسحاب القوات الأميركية من الصومال، والذي اكتمل في يناير 2021 عندما انتقلت إلى كينيا، على الرغم من أن القيادة الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) حذرت من صمود حركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة وقدرتها على التكيف في مواجهة عمليات مكافحة الإرهاب الأميركية. وظلت حركة الشباب عدوانية، مما يدل على قدرتها على شن هجمات مذهلة، بما في ذلك عملية ضد قاعدة أميركية في كينيا حيث كانت عملية النقل جارية، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد وزارة الدفاع الأميركية. مكافحة الإررهاب

كما شكك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون علنا في التزام فرنسا بالإبقاء على قوات في غرب أفريقيا، حيث تحافظ منذ فترة طويلة على وجود عسكري كبير. وتوقيت هذه القرارات لا يمكن أن يكون أسوأ. إن الاهتمام بسحب القوات العسكرية الغربية من أفريقيا جنوب الصحراء خلال عام 2021، يحدث في وقت ازداد فيه نشاط العديد من الجماعات الجهادية في منطقة الساحل والقرن الأفريقي وجنوب ووسط أفريقيا، كما يتضح ذلك من وتيرة هجماتها المتزايدة والسيطرة المتزايدة على الأراضي، وإصدار مقاطع فيديو دعائية تسلط الضوء على المكاسب في ساحة المعركة. وتعد برامج التعاون الأمني الأميركية في دول مثل تشاد ضرورية لبناء قدرات القوات الشريكة المكلفة بعمليات مكافحة الإرهاب في المنطقة. ولكن بعد ما يقرب من عقدين من عمليات الانتشار المستمرة، فإن البنتاغون (وزارة الدفاع الأميركية) تكافح الآن بشأن كيفية ومكان إعادة تخصيص الموارد، ولا يُنظر إلى أفريقيا جنوب الصحراء على أنها ضرورية.

ومن دون مستويات عالية من المساعدة الغربية، بما في ذلك دعم الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع، فإن العديد من قوات الأمن العاملة في منطقة الساحل تواجه خطر الحدود التي يسهل اختراقها، وسوء الإدارة، وانتشار الاقتصاد غير المشروع، وهي عوامل هيكلية في صالح الفاعلين العنيفين من غير الدول. وحتى عندما تم إحراز تقدم ضد الجماعات الإرهابية في أفريقيا، كانت المكاسب قصيرة الأجل وفي الكثير من الأحيان ضعيفة ويمكن عكسها بسهولة.

وعلى سبيل المثال، تشتهر نيجيريا بإعلانها أنها “هزمت” بوكو حرام من خلال الاستيلاء على مخابئها وإخراج المجموعة من الأراضي التي احتلتها، ولكن عادت المجموعة أقوى من ذي قبل. واستعادت فرنسا أيضا جميع الأراضي التي يسيطر عليها الجهاديون تقريبا في مالي في عام 2013، ولكن بعد أقل من عقد من الزمان، ترسخ الجهاديون في مالي وكذلك النيجر وبوركينا فاسو المجاورتين. كما تم طرد حركة الشباب من مقديشو منذ سنوات، لكنها لا تزال تحتفظ بالقدرة على تنفيذ هجمات فتاكة للغاية في المدينة.

وأعلن صانعو السياسة الغربيون مرارا ضعف تنظيم القاعدة وداعش وهزيمتهما دون مراعاة أن تقليص مناطقهما الأساسية في جنوب آسيا والشرق الأوسط، ليس بالضرورة أن يكون له تأثير سلبي على الفروع الإقليمية. وفي حين أن القيادة الأساسية لكلتا المنظمتين عانت من سلسلة من الانتكاسات في عام 2020، إلا أن المجموعات التابعة لهما في أفريقيا جنوب الصحراء قد نمت بشكل أقوى.

حتى عندما تم إحراز تقدم ضد الجماعات الإرهابية في أفريقيا، كانت المكاسب في الكثير من الأحيان ضعيفة ويمكن عكسها بسهولة وقامت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين في منطقة الساحل وحركة الشباب في الصومال بتسريع وتيرة عملياتها، مما يدل على مجموعة هائلة من القدرات التشغيلية والتنظيمية.وظهرت عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى وتنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا، وولاية وسط أفريقيا التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بشكل متكرر في دعاية داعش الأساسية العام الماضي، وفقا لتقرير نشرته الأمم المتحدة في منتصف فبراير 2021.

وفي 24 فبراير، قتل لوكا أتاناسيو سفير إيطاليا في جمهورية الكونغو الديمقراطية في هجوم، عندما تعرضت قافلة للأمم المتحدة لكمين من قبل المتمردين، ما أظهر القدرة على شن هجمات نوعية.وفي 23 فبراير، شن تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا عمليات متعددة ضد قوات الأمن النيجيرية في بورنو، بما في ذلك هجمات انتحارية قتل وجرح فيها العشرات. ولم تصدر هاته الجماعات الجهادية صورا أو مقاطع فيديو لعملياتها، بينما كانت تفعل ذلك في السابق وهو ما يثير الفضول.

وأحد تفسيرات هذا التغيير هو أن هاتين المجموعتين على دراية بتدمير الولايات المتحدة وحلفائها لـ”خلافة” داعش في سوريا والعراق، وأنهما أكثر حذرا بشأن الكشف عن امتداد أراضيهما في أفريقيا جنوب الصحراء لتجنب لفت انتباه الولايات المتحدة إلى الوراء.

قبل فوات الأوان

كانت دعاية داعش حاسمة في قيادة الولايات المتحدة للتدخل في سوريا والعراق، خاصة عندما قُتل أميركيون. وقد يكون القرار الأخير بالحدّ من إنتاج الدعاية محاولة متعمدة لإبقاء الجيوش الغربية في مأزق.ويسعى تنظيم القاعدة في أفريقيا، مثل داعش، إلى السيطرة على الأراضي في نهاية المطاف، وفي أجزاء كبيرة من الساحل والصومال حققت الجماعات التابعة للقاعدة هذا الهدف بالفعل.

وعلى عكس داعش، تحاول جماعة نصرة الإسلام والمسلمين الدعوة إلى مفاوضات من شأنها أن تشارك فيها القوات الأجنبية، وخاصة فرنسا، للانسحاب من منطقة الساحل.ويبدو أن هذه المطالب تستند إلى حد كبير على نموذج المفاوضات الذي تتبعه حركة طالبان في أفغانستان. وإذا حققت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين ذلك، فلن يكون من غير المتوقع أن تتبع حركة الشباب الصومالية نهجها.

وستكون النتيجة عدة مناطق يحقق فيها الجهاديون مكاسب كبيرة في الحكم، على الرغم من أن الجماعات الجهادية أكثر حذرا بشأن السيطرة على الأراضي بشكل علني وإبرازها في الدعاية خوفا من زيادة ضغوط مكافحة الإرهاب.وعندما يسعى الجهاديون إلى الاحتفاظ بأرض ما، فإنهم يفعلون ذلك بشكل تدريجي. وبالمثل، حتى عندما غازلوا المفاوضات، كانوا حريصين على تجنب أي أعمال من شأنها أن تجعلهم يبدون وكأنهم يضفون الشرعية على المجتمع الدولي.

ويقترن النجاح الذي حققته الجماعات الجهادية في أفريقيا جنوب الصحراء بالصراعات التي يواجهها تنظيم القاعدة والجماعات التابعة لداعش في أماكن أخرى.وبشكل عام، تم إضعاف قياداتهما الأساسية. ولهذا السبب، سعت المنظمتان إلى الاعتماد بشكل أكبر على زخم الشركات التابعة لهما. هناك شيء واحد واضح: تنظيم القاعدة وداعش يتصاعدان في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وكلاهما يريد أن تظل الولايات المتحدة وحلفاؤها مركزين في مكان آخر.

وأصبحت الدول الغربية راضية عن التهديد الذي تشكله الجماعات الجهادية في أفريقيا لأن هذه الجماعات، في الغالب، قد استهلكتها المنافسات المحلية وهي راضية عن التركيز على القضايا الضيقة.ولم يتم شن هجمات خارج المناطق المباشرة التي تعمل فيها. ومع ذلك، كما يتضح من اعتقال أحد أعضاء حركة الشباب في الفلبين في يوليو 2019 بتهمة التخطيط لهجوم على غرار هجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة، فإن حسابات بعض هذه الجماعات يمكن أن تتغير.

وإذا كانت الجماعات الجهادية الأفريقية الأخرى تسعى أيضا إلى تحويل التركيز إلى العمليات الخارجية، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سوف يندمون على عدم اكتراثهم المتزايد بالطبيعة الدائمة للتهديد الذي تشكله جماعة نصرة الإسلام والمسلمين وحركة الشباب.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=5840

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ إجراءات وتدابير ضد “داعش”

مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ إجراءات وتدابير ضد “داعش”

بريطانيا ـ اعتقال أحد أعضاء خلية "البيتلز" التابعة لـ"داعش" -مكافحة الإرهاب DW-أكدت الشرطة البريطانية ووسائل إعلام اعتقال شخص في أحد المطارات خلال عودته من تركيا وتوجيه تهمة الإرهاب له. وتقول السلطات إن الشخص يُشتبه بأنه عضو في خلية "البيتلز" التابعة لـ"داعش"...

مكافحة الإرهاب ـ تهديدات التطرف العنيف والإرهاب

مكافحة الإرهاب ـ تهديدات التطرف العنيف والإرهاب

تحذير أممي من تقويض التطرف والإرهاب لجهود الأمن والسلام في أفريقيا مبادرة «إسكات البنادق» تواجه عراقيل بسبب النزاعات والجماعات المتطرفة الشرق الأوسط ـ حذر مفوض الاتحاد الأفريقي للشؤون السياسية والسلام والأمن بانكول أديوي من التهديد الذي يشكله التطرف العنيف والإرهاب في...

القاعدة ـ كيف تم ملاحقة زعيم التنظيم “بن لادن”؟

القاعدة ـ كيف تم ملاحقة زعيم التنظيم “بن لادن”؟

أسامة بن لادن: تعرف على ضابط المخابرات الأمريكي الذي تولى ملاحقة زعيم تنظيم القاعدة BBC- في 19 سبتمبر/ أيلول 2001 مع تحول مركز التجارة العالمي إلى ركام والبنتاغون إلى كتلة من اللهب بعد أيام من هجمات 11 سبتمبر ، دخل ضابط وكالة المخابرات المركزية غاري شروين إلى مكتب...

Share This