مكافحة الإرهاب ـ تحذيرات من تراجع الاهتمام بمخاطر الإرهاب والتطرف
مكافحة الإرهاب

ديسمبر 23, 2022 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

قللوا جهود مكافحة الإرهاب على مسؤوليتكم – فايننشال تايمز

بي بي سي ـ نشرت الفايننشال تايمز مقالا بعنوان (قللوا جهود مكافحة الإرهاب على مسؤوليتكم)، للكاتب رافيلو بانتوشي، والذي حذر من تراجع الاهتمام بخطر الإرهاب رغم أن المتطرفين يشكلون خطرا مميتا للغاية ولا يمكن تجاهله.وقال الكاتب إن هناك إجماع متزايد داخل مؤسسة الأمن القومي في بريطانيا على أن الإرهاب لم يعد التهديد الأكبر، في الوقت الذي تتصدر فيه الهجرة والحرب الروسية في أوكرانيا والتوسع العسكري الصيني قائمة الاهتمامات بشكل متزايد داخل الحكومة البريطانية.

ويرى بانتوشي أن هذا إيجابي إلى حد ما. لقد شوهت هجمات القاعدة على أمريكا في 11 سبتمبر/أيلول جهاز الأمن العالمي، كما أن الرد المبالغ فيه على الهجمات وغزو أفغانستان والعراق خلق مشاكل أمنية خاصة. لكن من المثير للقلق مدى السرعة التي تم بها خفض مستوى التهديد الإرهابي.وأشار الكاتب إلى أنه يجري حاليا إعادة توجيه الإمكانيات والموارد نحو التهديدات التي تمثلها دول. بالنسبة للأجهزة الأمنية، تأتي الصين وروسيا وإيران على رأس الأولويات، وهناك اهتمام كبير بها. بشكل عام، تعتمد الأجهزة إلى إعادة توجيه الموارد من مكافحة إلى الإرهاب إلى التهديدات الجديدة بدلا من إنشاء موارد جديدة.

ويوضح الكاتب أن الإرهاب سمة من سمات المجتمع البشري عبر أجيال. وفي مطلع القرن العشرين طرح الباحث ديفيد رابوبورت فكرة أن هذا التهديد (الإرهابي) يأتي على موجات كل 40 عاما.والبداية كانت “موجة الفوضى” الأناركية من (1880 إلى 1920) ، و “موجة مناهضة الاستعمار” (من عشرينيات إلى أوائل ستينيات القرن الماضي)، و “الموجة اليسارية الجديدة” (من منتصف ستينيات إلى تسعينيات القرن الماضي)، وأخيرا “الموجة الدينية” الحالية التي بدأت مع اقتحام المسجد الحرام في مكة في السعودية وسقوط شاه إيران والغزو الروسي لأفغانستان عام 1979.

وفقا للحسابات فإن الموجة الدينية تنحسر الآن. وخفضت كل من بريطانيا وأستراليا مؤخرا مستويات التهديد الإرهابي. ويبقى السؤال الآن أين ومتى ستظهر الموجة التالية.وهناك مخاطر محتملة من سياسات الاستقطاب والمجتمعات الطبقية، وتزايد المشاعر المناهضة للمؤسسة، والقلق العام بشأن تغير المناخ أو غيره من المظالم واسعة النطاق والصراعات العالمية العديدة.وهناك حاجة لوضع آلية مراقبة لتتبع المخاطر الجديدة المحتملة مع مراقبة المخاطر الحالية.

ويشير الكاتب إلى وجود علامات إنذار تأتي من تنظيم القاعدة الذي طالما أفصح عن نيته شن هجمات في أفريقيا واليمن والولايات المتحدة. كانت هناك إشارة واضحة على ظهور التمرد المرتبط بالقاعدة في العراق وما تبعه من توسع في التهديدات الإرهابية على مستوى العالم، وذلك في تقارير سبقت الغزو. كما أن ردود الفعل المبكرة المفرطة في التفاؤل إزاء الربيع العربي حجبت تنامي التهديدات في أفريقيا حيث تم استنزاف مخزونات الأسلحة الليبية.

كما لم يكن ظهور تنظيم الدولة الإسلامية في العراق مفاجأة لأولئك الذين كانوا يشاهدون تنامي تنظيمات سابقة في العراق، في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة عام 2009.في أماكن أخرى، كان نمو اليمين المتطرف في أوروبا متوقعا نسبيا نظرا للقلق المتزايد بشأن الهجرة والتطرف الإسلامي. كان هجوم 2011 في النرويج من قبل الإرهابي اليميني المتطرف أندرس بيرينغ بريفيك مؤشرا مبكرا أثبت لاحقا أنه ألهم مجتمعا فاشيا جديدا أوسع. هذه الأشياء لا تميل إلى الظهور من فراغ. لكن محاولة التنبؤ بالمكان الذي قد تظهر فيه المخاطر التالية يتطلب مراقبة وتقييم وانتباه دقيق.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=9712

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

ملاحقات بحق متهمين بالتجسس لصالح الصين في ألمانيا وبريطانيا

ملاحقات بحق متهمين بالتجسس لصالح الصين في ألمانيا وبريطانيا

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا بريطانيا وألمانيا: ملاحقات بحق متهمين بالتجسس لصالح الصين independentarabia - اتهامات للمعتقلين بجمع معلومات حول تقنيات وتسليمها لبكين و"نقل لمعرفة" إليها ملخص قبل بضعة أشهر أشار وزير التعليم الألماني إلى أخطار التجسس العلمي من...

لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم

لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ميرتس: لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم DW - أكد زعيم أكبر حزب ألماني معارض -الحزب المسيحي الديمقراطي- أن الغالبية العظمى من المسلمين ببلاده يعيشون كجزء من ألمانيا دون أية مشكلات لكنه أضاف: "لدينا بألمانيا مشكلات...

أمن دولي ـ هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى “حرب مفتوحة”؟

أمن دولي ـ هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى “حرب مفتوحة”؟

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى "حرب مفتوحة"؟ الحرة - تصعيد على عدة مستويات على أكثر من جبهة، يدفع منطقة الشرق الأوسط إلى احتمالات "حرب مفتوحة"، والتي قد تعني دخول المنطقة في حروب لا نهاية أو حدود لها، خاصة بعد تحطم...

Share This