اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ “الذئاب المنفردة” تهديد مستمر
مكافحة الإرهاب

نوفمبر 14, 2022 | دراسات

«الذئاب المنفردة»… تهديد مستمر لكنه انحسر مع انحسار «داعش»

الشرق الأوسط ـ لم يكن الهجوم الدامي الذي شهدته باريس، ليلة 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، أول إطلالة خارجية لتنظيم «داعش» منذ إعلانه «دولته» في سوريا والعراق، قبل ذلك بعام. نفّذ أعضاء التنظيم ومناصروه هجمات عديدة حول العالم قبل «مذبحة باريس»، لكن ما حصل في العاصمة الفرنسية آنذاك كان أوضح دليل على مدى خطورة ترك «داعش» يدير مساحة من الأرض توازي مساحة بريطانيا. إذ سرعان ما تبيّن أن الهجوم دُبّر من أحد معاقل «داعش» في شمال سوريا، وأن بعض الانتحاريين الذين شاركوا في المذبحة كانوا في سوريا قبل عودتهم إلى فرنسا.

سرّع هجوم العاصمة الفرنسية التحرك الدولي للتعامل مع ظاهرة «داعش» والقضاء عليه، وهو جهد قادته الولايات المتحدة على رأس تحالف دولي عمل مع «شركاء محليين» على الأرض في سوريا (الأكراد) والعراق (القوات الحكومية والبيشمركة الكردية). استمرت الحملة ضد «داعش» سنوات وأسفرت عن قتل آلاف من عناصره وطرده من معاقله الأساسية (كالموصل والرقة)، قبل أن تنتهي في الباغوز، شرق سوريا، عام 2019.

رد التنظيم على الحرب ضده بطريقتين. تمثّلت الأولى في تحريض مناصريه حول العالم على تنفيذ هجمات أينما استطاعوا، وهكذا نشأت ظاهرة «الذئاب المنفردة». تحوّل هؤلاء إلى «قنابل بشرية» تحاول الفتك بأكبر قدر ممكن من الضحايا من خلال هجمات عشوائية استُخدمت فيها جميع أنواع «الأسلحة» المتاحة، من السيارات والشاحنات إلى سكاكين المطبخ. نجح «داعش» في تأمين كم هائل من «الذئاب» المستعدة لقتل نفسها، وكان ذلك مرتبطاً، إلى حد كبير كما يبدو، بإقفال الحدود التركية مع سوريا، وهي طريق سلكها آلاف من الأجانب الذين تدفقوا إلى سوريا والعراق للعيش في ظل «دولة داعش» بعدما دعاهم زعيمها أبو بكر البغدادي إلى «الهجرة» إليها. ولذلك، فإن كثيرين من «الذئاب» كانوا من أولئك الذين لم يتمكنوا من اللحاق بمعاقل التنظيم.

الطريقة الثانية التي رد بها التنظيم على الحرب ضده في سوريا والعراق كانت عبر توسعه خارجهما. فأسس «ولايات» تتبعه في العديد من الدول الأفريقية والآسيوية. وقد حققت فروع «داعش» صدى واسعاً، بعدما نفذت هجمات ضخمة وسيطرت على مساحات واسعة من الأرض. لكن هذا التوسع سرعان ما تعرض لانتكاسات متتالية. ففي ليبيا، تم القضاء على «دولة» أقامها التنظيم في سرت. وفي سيناء، نجحت قوات الأمن المصرية في تحجيم «ولاية سيناء» وطردها من معاقلها والقضاء على العديد من قادتها وعناصرها. وحتى في موزامبيق، بشرق أفريقيا، حيث حقق «داعش» توسعاً لافتاً في منطقة كابو ديلغادو، سرعان ما خسر التنظيم مكاسبه أمام هجوم مضاد للقوات الحكومية. في المقابل، نجح «داعش» في التوسع بشكل كبير في دول الساحل الأفريقي وغرب أفريقيا حيث يخوض منافسة دامية مع غريمه تنظيم «القاعدة». والأمر نفسه ينطبق على «ولاية خراسان» التي تخوض نزاعاً مريراً مع حكومة «طالبان» في أفغانستان.

في أي حال، يبدو اليوم، في ذكرى هجمات باريس، أن «داعش» فقد قدرته على شن هجمات ضخمة حول العالم انطلاقاً من سوريا والعراق. فوجوده في هذين البلدين بات منحصراً، كما هو واضح، في مناطق معزولة (في صحراء الأنبار وجبال حمرين بالعراق والبادية السورية) حيث يخوض هجمات «كر وفر» من خلال جماعات صغيرة تعمل في شكل مستقل. وربما ساهم فقدان «داعش» زعيمه البغدادي وخليفته أبو إبراهيم القرشي وغياب «الخليفة» الجديد عن الظهور الإعلامي في قطع الصلة التي كانت موجودة سابقاً بين التنظيم و«ذئابه المنفردة» حول العالم. لكن ذلك لا يعني بالطبع أن «الذئاب» اختفت كلياً، إذ إنها قادرة على الإطلال برأسها بين الفينة والأخرى، كما يتضح من العديد من الهجمات وآخرها ربما هجوم طعن في بروكسل قبل أيام نفذه «متطرف معروف».ويبقى هناك بالطبع خطر شن هجمات إرهابية انطلاقاً من مناطق سيطرة فروع «داعش» حول العالم، وهو أمر لا بد أن أجهزة الأمن تأخذه على محمل الجد.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=9532

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

تقارير عن إغلاق مكاتب تويتر في بروكسل ومخاوف من رفض ماسك التقيّد بالقوانين الأوروبية يورونيوز ـ أشارت إعلامية إلى أن شركة تويتر أغلقت بالكامل مكاتبها في بروكسل، العاصمة البلجيكية، ما أثار مخاوف حول ما إذا كانت المنصة ستتقيّد بالقوانين الأوروبية المتعلقة بالمحتوى...

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

نصف الشباب البريطانيين يعتبرون أن بلادهم قامت على العنصرية يعيد الجيل الشاب النظر في إرث بلادهم ويطعنون في أسسها التاريخية اندبندنت عربية ـ أظهر بحث أن نصف الشباب البريطانيين تقريباً يعتقدون بأن بلادهم قامت على العنصرية ولا تزال "عنصرية بنيوياً" إلى يومنا هذا، وفق...

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

بريطانيا تعيد النظر في تجريد "عروس داعش" من الجنسية انضمت إلى التنظيم المتطرف عام 2015 ومحاموها يقولون إنها "ضحية تهريب بشر" اندبندنت عربية - يعيد القضاء في المملكة المتحدة الاثنين، 21 نوفمبر (تشرين الثاني)، النظر في قضية امرأة تم إسقاط جنسيتها البريطانية بعد أن انضمت...

Share This