اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ الجهاديون يطوّرون تكتيكاتهم و يكثّفون هجماتهم  
مكافحة الإرهاب

ديسمبر 13, 2021 | دراسات

الجهاديون يكثّفون هجماتهم في شمال موزمبيق ويطوّرون تكتيكاتهم

فرانس 24 ـ مابوتو (أ ف ب) – بعد خمسة أشهر على وصول قوات عسكرية أجنبية إلى موزمبيق لإسناد البلد الواقع في أفريقيا الجنوبية في معركته ضدّ جماعات مسلّحة تبثّ منذ سنوات الرعب في شماله، تواصل هذه الجماعات الجهادية شنّ هجمات دامية بعدما نجحت في تطوير تكتيكاتها وتعزيز قدراتها الميدانية.ولم يكتف الجهاديون بتكثيف وتيرة هجماتهم ضدّ القرى والمدنيين في مقاطعة كابو ديلغادو ذات الغالبية المسلمة بل وسّعوا نطاقها إلى مقاطعات أخرى مجاورة في شمال البلاد وصولاً حتّى إلى تنزانيا، بحسب شهود وخبراء في هذا النزاع المستمرّ منذ أربع سنوات والذي أجبر حتّى اليوم أكثر من 800 ألف شخص على الفرار من منازلهم.

وفي الأسبوع الماضي، أضرم جهاديون النار في عشرات المنازل في منطقة ماكوميا، وقطعوا رأس شخص وقتلوا اثنين آخرين بالرصاص، بحسب سكان.وقال عبودو سيتوبي لوكالة فرانس برس إنّ الجهاديين وبعدما أطلقوا النار على امرأة مسنّة، ألقوا بجثتها في مبنى كانوا قد أضرموا النار به، فلم يتبقّ للعائلة المفجوعة سوى بقايا جثة متفحم لدفنها.وأضاف أنّ “الناس يريدون اللجوء إلى أماكن أخرى”.ومنذ تشرين الأول/أكتوبر تزرع هذه الجماعات المسلّحة التي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية الرعب في كابو ديلغادو، المقاطعة الفقيرة على الرّغم من أنّها غنية بالغاز الطبيعي.

وفي آذار/مارس شنّ الجهاديون هجوماً كانوا قد خطّطوا له بعناية على ميناء بالما، ممّا أسفر عن مقتل العشرات وتسبّب بنزوح جماعي للسكّان.وفي أعقاب هذا الهجوم الذي استهدف منطقة تبعد أقلّ من 10 كيلومترات من العمليات الصناعية لـ”توتال” ممّا اضطرّ المجموعة النفطية الفرنسية العملاقة لتعليق مشروع ضخم للغاز بمليارات اليوروهات، عرضت دول أفريقية على موزمبيق مساعدتها عسكرياً.وسرعان ما نشرت هذه الدول، تقودها جنوب إفريقيا ورواندا، قوات عسكرية في شمال موزمبيق، فيما تولّى عسكريون أميركيون وأوروبيون تدريب كوادر عسكرية.

لكن على الرّغم من كلّ هذه التعزيزات والتدريبات العسكرية فقد وجد المدنيون أنفسهم لوحدهم أمام الهجمات الجهادية التي استهدفتهم في الآونة الأخيرة، إذ لم تتصدّ لهؤلاء المسلّحين أي قوات عسكرية أو أمنية، على الرّغم من أنّ “وحدات من الجيش كانت متمركزة في قرية مجاورة”، بحسب ما أكّد شاهد قال إنّه ينتمي إلى ميليشيا شكّلها السّكان للدفاع عن أنفسهم.وقالت جوديت بولينو التي تملك متجراً في ماكوميا لوكالة فرانس برس إنّ “السكان المحليّين يتّجهون إلى المدن، إنّهم خائفون”.والجمعة قال رئيس موزمبيق فيليب نيوسي خلال حفل تخريج ضباط في الشرطة “هناك شائعات عن عدم استقرار في ميكولا بمقاطعة نياسا، يجب حلّ هذا الأمر بسرعة”.

وبسهولة فائقة تمكّنت الجماعات الجهادية من تجنيد مقاتلين من الفلاحين والصيادين المحليّين، مستفيدة في ذلك من الغضب الذي يشعر به هؤلاء بسبب عدم استفادتهم من الاستثمارات الضخمة التي حصلت في منطقتهم منذ اكتشفت في مياه بحرهم احتياطيات ضخمة من الغاز الطبيعي.وكانت حكومة موزمبيق وعدت في أعقاب استعادتها السيطرة على بالما ودحر الجهاديين من المدينة بتحسين أوضاع السكّان.وقال يوهان فيليوين الباحث في معهد دينيس هيرلي للسلام إنّ “الأولوية بالنسبة للروانديين هي حماية المنطقة المحيطة بمنشآت توتال”.

وأكّد هذا الباحث الذي عاد الأسبوع الماضي من زيارة للمنطقة أنّه تلقّى تقارير عن وقوع هجمات في مقاطعات مجاورة لكابو ديلغادو، وصولاً حتى إلى تنزانيا.بدوره قال بورغس نهامير، الباحث في معهد الدراسات الأمنية في بريتوريا، إنّ الجماعات المسلّحة تشتّت على ما يبدو إلى مجموعات صغيرة، الأمر الذي مكّنها من توسيع نطاق هجماتها.وأضاف لوكالة فرانس برس “كان متوقّعاً أن يتطوّر النزاع وأن يتشتّت المتمرّدون الى مجموعات صغيرة وأن يجدوا طريقة للبقاء على قيد الحياة” بعد الهجوم الذي شنّه ضدّهم جيش موزمبيق بمؤازرة من 3100 عسكري أجنبي.وأكّد نهامير أنّ “نطاق الهجمات بلغ تنزانيا والضفّة الشمالية لنهر روفوما “.وفي ولاية نياسا، تعرّض مستشفى لهجوم هذا الأسبوع ونُهبت متاجر، بحسب ما أفاد شهود وكالة فرانس برس.وقال كارليتوس موكونا الذي يقطن في ميكولا، إنّ “الناس خائفون، يريدون المغادرة”.وقتل أكثر من 3500 شخص، نصفهم تقريباً من المدنيين، منذ بدأ النزاع في شمال موزمبيق بحسب منظمة آكليد غير الحكومية الأميركية.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=7634

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This