اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ  التكاليف المترتبة على الإرهاب في أوروبا
مكافحة الإرهاب

يوليو 9, 2022 | دراسات

التطرف… ما التكلفة التي تدفعها أوروبا لمواجهته؟

تكاليف أمنية مباشرة

mena-studies – شكّل الأمن الداخلي تحدياً هائلاً لأوروبا لسنوات، وهو ما تدفع من أجله الدول والاتحاد الأوروبي الكثير. حيث أنفق الاتحاد الأوروبي وحده أكثر من 6 مليارات يورو على الأبحاث الأمنية منذ عام 2007، مع التركيز على البرنامج الإطاري السابع (FP7) ، إذ تم استثمار ما مجموعه 1.4 مليار يورو بين عامي 2007 و2013.

في يوليو 2017، أثناء قمة مجموعة العشرين في هامبورغ، أصبح من الواضح أن الاتجاهات والأيديولوجيات المتطرفة يمكن أن تكون باهظة الثمن بالنسبة لدافعي الضرائب. حسب التقديرات بلغت التكاليف للتدابير الأمنية 32 مليون يورو، وخاصة تكاليف الأفراد لعملية الشرطة الضخمة. ومع ذلك، كانت هناك أعمال شغب عنيفة من قبل المتطرفين اليساريين، والتي تسببت في أضرار لا تقل عن 12 مليون يورو. تم تكبد تكاليف إضافية أيضاً نتيجة للتدابير المصاحبة: ألمانيا، على سبيل المثال، أعادت مؤقتاً فرض ضوابط للحدود في سياق قمة مجموعة العشرين في هامبورغ في يونيو ويوليو 2017، وتم فحص ما مجموعه أكثر من 600000 مسافر في غضون شهر.

استثمر السياسيون الألمان أكثر فأكثر في مكافحة التطرف في السنوات الأخيرة: منذ عام 2017، زادت الحكومة الفيدرالية الميزانية إلى أكثر من 100 مليون يورو، وتم تخصيص 35 مليون يورو لمواجهة التطرف اليميني، و15 مليون يورو لـ الإسلاميين و15 مليون يورو للتطرف اليساري وضد معاداة السامية 8.3 مليون يورو. مشاريع أخرى موجهة ضد عداء السينتيين والغجر (3.7 مليون يورو)، والعنصرية (3.2 مليون يورو)، والعداء ضد المسلمين (5 .5 مليون يورو)، وعداء مجتمع الميم (3.4 مليون يورو).

التكاليف المترتبة على الإرهاب

بينما تركز ألمانيا بشكل أساسي على التطرف السياسي، فإن التهديد المستمر للإرهاب يتسبب في تكاليف مروعة في فرنسا وبريطانيا العظمى. تنفق الحكومة البريطانية حوالي 3 مليارات جنيه إسترليني سنوياً على مكافحة الإرهاب، منها ما بين 40 مليون جنيه إسترليني و46 مليون جنيه إسترليني يتم تخصيصها لبرنامج “الوقاية”، الذي يهدف إلى مكافحة التطرف ومنعه. سيزداد إجمالي سوق مكافحة الإرهاب والوقاية في أوروبا إلى 124 مليار يورو في عام 2022.

غالباً ما لا يمكن قياس تكاليف الهجمات الإرهابية إلا بشكل غير مباشر وترتبط ارتباطاً وثيقاً بالنتائج السياسية. على سبيل المثال، قدر باحثون أمريكيون التكاليف المترتبة على 11 سبتمبر بنحو 3.3 تريليون دولار أمريكي، بما في ذلك الضرر المباشر الناجم عن الهجوم (55 مليار دولار أمريكي)، والعواقب على الاقتصاد الأمريكي (123 مليار دولار أمريكي)، وقائمة وزارة الأمن الداخلي (589 مليار دولار) وتكلفة الحروب في أفغانستان والعراق (2.5 تريليون دولار).

تمويل الجماعات المتطرفة

في نوفمبر 2015، طلبت الحكومة البريطانية إجراء دراسة لفحص التمويل الدولي للجماعات الإسلامية. عُرضت النتائج على الحكومة في يوليو 2017، لكن الحكومة رفضت حتى الآن نشرها لأسباب أمنية.جزء أساسي من تمويل الجماعات الإسلامية هو إصدار الشهادات للأطعمة الحلال. يقدر الخبراء أن 60٪ من سوق الأطعمة الحلال في فرنسا تسيطر عليها منظمات مقربة من جماعة الإخوان المسلمين الإسلامية. في عام 2010، قدر هذا السوق بإجمالي 5.5 مليار يورو واستمر في النمو بقوة منذ ذلك الحين.

من خلال ربط مقاطع الفيديو المتطرفة على يويتوب والقنوات الأخرى بالإعلانات تلقائياً، تساهم حتى الشركات الكبيرة دون علم في تمويل التطرف. على سبيل المثال، تم النقر على مقطع فيديو دعائي من تنظيم الدولة الإسلامية على موقع يوتيوب ، حيث تم تضمين مقطع فيديو إعلاني لسيارة مرسيدس إي-كلاس الجديدة، أكثر من 100000 مرة. تضمن إعلان “منتجع ساندالز”، للعطلات الفاخرة، على شريط فيديو لحركة الشباب الصومالية الإرهابية. تم الإعلان عن هوندا وتومسون رويترز وهاليفاكس ومتحف فيكتوريا وألبرت وجامعة ليفربول على القنوات اليمينية المتطرفة قبل إزالة غوغل لبعض مقاطع الفيديو هذه.

تشير التقديرات إلى أن دعاة الكراهية والمتطرفين الإسلاميين واليمين المتطرف قد كسبوا أكثر من 318000 دولار أمريكي من خلال قنواتهم على يوتيوب بهذه الطريقة. في غضون ذلك، استجابت العديد من شركات العلامات التجارية لهذه المشكلة وفرضت قيوداً كبيرة على حملاتها الإعلانية على غوغل ويوتيوب. تشمل الشركات المتأثرة أودي، هوندا، ماركس وسبنسر، ماكدونالدز، تويوتا، فولكس فاجن، جنرال موتورز، نستله وستاربكس. نظراً للركود الملحوظ في سوق الإعلانات، أعلنت غوغل أنها ستتخذ المزيد من الإجراءات ضد المحتوى المتطرف على صفحاتها.

الترويج للإسلاموية بأموال الضرائب

تقدم العديد من المنظمات الإسلامية نفسها للجمهور على أنها معتدلة وتشارك في مشاريع دمج مزعومة. ومع ذلك، فإن أموال دافعي الضرائب التي تمول بها هذه النوادي والشركات غالباً ما تختفي في جيوب دعاة الكراهية أو السلفيين أو المنظمات الإرهابية. على سبيل المثال، تلقت المنظمة الإسلامية التركية ميلي غوروش، التي يراقبها المكتب الألماني لحماية الدستور، أكثر من 100000 يورو من الحكومة الألمانية. تلقى المجلس الإسلامي في بريطانيا، القريب من جماعة الإخوان المسلمين، منحة قدرها 116 ألف جنيه إسترليني من الحكومة البريطانية. من بين المستفيدين في العديد من دول الاتحاد الأوروبي منظمة الإغاثة الإسلامية غير الحكومية، والتي حظرتها إسرائيل بسبب علاقاتها الوثيقة مع حماس. كانت مفوضية الاتحاد الأوروبي، التي تدعم أيضاً جامعة غزة التابعة لحماس، منذ فترة طويلة واحدة من ممولي الإغاثة الإسلامية. كما تضمنت أكبر الجهات المتلقية للتمويل مبادرات مثل الشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية (ENAR)، التي تلتزم رسمياً بمكافحة العنصرية ولكنها في الواقع مُستغلة من قبل جماعة الإخوان المسلمين على حساب دافعي الضرائب الأوروبيين.

خاتمة

يتسبب التطرف السياسي -سواء كان يساراً راديكالياً أو يميناً راديكالياً أو إسلامياً- في تكاليف باهظة للاقتصادات المتضررة. فبالإضافة إلى الضرر المباشر، هناك قبل كل شيء زيادة في الإنفاق على التدابير الأمنية وبرامج الوقاية، فضلاً عن التكاليف المترتبة على العنف الإرهابي. بالإضافة إلى ذلك، تستخدم الجماعات المتطرفة الثغرات الموجودة في الأنظمة القانونية الأوروبية لتمويل نفسها وبالتالي إلحاق الضرر بدافعي الضرائب مالياً. في المستقبل، يمكن أن تتأثر الاقتصادات الأوروبية هيكلياً بشكل متزايد بالتأثير المتزايد للجماعات المتطرفة. حيث تؤدي زيادة الاستقطاب السياسي إلى عدم الاستقرار السياسي، مما يؤثر بدوره على قرارات الاستثمار وبالتالي على النمو الاقتصادي وسوق العمل. كما يؤدي تدهور الوضع الاقتصادي بدوره إلى تقوية القوى المتطرفة، وهي تجربة كان على أوروبا أن تقوم بها منذ الثلاثينيات.

رابط مختصر .. https://eocr.eu/?p=8902

 

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ إجراءات وتدابير ضد “داعش”

مكافحة الإرهاب في بريطانيا ـ إجراءات وتدابير ضد “داعش”

بريطانيا ـ اعتقال أحد أعضاء خلية "البيتلز" التابعة لـ"داعش" -مكافحة الإرهاب DW-أكدت الشرطة البريطانية ووسائل إعلام اعتقال شخص في أحد المطارات خلال عودته من تركيا وتوجيه تهمة الإرهاب له. وتقول السلطات إن الشخص يُشتبه بأنه عضو في خلية "البيتلز" التابعة لـ"داعش"...

مكافحة الإرهاب ـ تهديدات التطرف العنيف والإرهاب

مكافحة الإرهاب ـ تهديدات التطرف العنيف والإرهاب

تحذير أممي من تقويض التطرف والإرهاب لجهود الأمن والسلام في أفريقيا مبادرة «إسكات البنادق» تواجه عراقيل بسبب النزاعات والجماعات المتطرفة الشرق الأوسط ـ حذر مفوض الاتحاد الأفريقي للشؤون السياسية والسلام والأمن بانكول أديوي من التهديد الذي يشكله التطرف العنيف والإرهاب في...

القاعدة ـ كيف تم ملاحقة زعيم التنظيم “بن لادن”؟

القاعدة ـ كيف تم ملاحقة زعيم التنظيم “بن لادن”؟

أسامة بن لادن: تعرف على ضابط المخابرات الأمريكي الذي تولى ملاحقة زعيم تنظيم القاعدة BBC- في 19 سبتمبر/ أيلول 2001 مع تحول مركز التجارة العالمي إلى ركام والبنتاغون إلى كتلة من اللهب بعد أيام من هجمات 11 سبتمبر ، دخل ضابط وكالة المخابرات المركزية غاري شروين إلى مكتب...

Share This