مكافحة الإرهاب ـ التصدى للتطرف اليميني داخل الجيش الألماني
مكافحة الإرهاب ـ التصدى للتطرف اليميني داخل الجيش الألماني

نوفمبر 4, 2020 | دراسات

برلين تعتزم التصدي للتطرف اليميني في صفوف الشرطة

العرب اللندنية – مشكلة اختراق اليمين المتطرف لصفوف الجيش الألماني تؤرق الساسة، وذلك بعدما حددت الاستخبارات العسكرية الألمانية هوية العشرات من المتطرفين داخل صفوف الجيش.برلين – أعلنت رئيسة شرطة برلين الثلاثاء أنها تعتزم التصدي بشكل مكثف لأي أفراد شرطة ينتمون إلى التيار اليميني المتطرف، فيما يؤرق ارتفاع أعداد اليمينيين المتطرفين في صفوف الجيش أيضا الساسة الألمان. مكافحة الإرهاب

وقالت رئيسة الشرطة باربارا سلوفيك “نجري حاليا في هذا السياق نحو 40 إجراءً تأديبيا. ونقوم بنصف هذه الحالات من أجل فصل المعنيين من الخدمة”.ولكنها أشارت إلى أنه من المهم التأكيد على أن “9.99 في المئة من بين 26000 فرد في شرطة برلين ملتزمون تماما بالقانون الأساسي… نحن جميعًا منزعجون وغاضبون؛ عدد قليل يشوه سمعتنا بهذه الطريقة”.

وقالت سلوفيك “نحن نكرس أنفسنا بشدة لهذا الموضوع… أود أيضا أن أقول إن الشرطة تجذب إلى حد ما أشخاصا محافظين لديهم قيم ويسعون إلى تنفيذ قواعد التعايش المجتمعي، وليسوا متطرفين”، لافتة إلى أن الإقالة تعد بالنسبة إليها “السيف الأكثر حدة” في حالات النزاع. مكافحة الإرهاب

وأُعلن الأسبوع الماضي أن الشرطة تقوم بفحص حالة اشتباه، حيث قام اثنان من رجال الشرطة في الخدمة بشراء جهاز مذياع (راديو) قديم عليه صلبان معقوفة، كما يشتبه في صدور عبارات عنصرية بين صفوف شرطة برلين في مجموعة دردشة.

ولا يختلف وضع الجيش الألماني عن أجهزة الشرطة، فحسب بيانات الحكومة الألمانية ضغط الكثير من عناصر الجيش الألماني في الأعوام الماضية على زر “إعجاب” في موقع فيسبوك خلال فعالية “كامب دير نيبلونجين”، وهي أكبر فعالية لألعاب الدفاع عن النفس يقوم بها الوسط اليميني المتطرف، وشاركوا كمشاهدين أيضا في هذه الفعالية.

وما زالت مشكلة اختراق اليمين المتطرف لصفوف الجيش الألماني تؤرق الساسة، وذلك بعدما حددت الاستخبارات العسكرية الألمانية هوية العشرات من المتطرفين داخل صفوف الجيش، حيث كشفت تقارير وتحقيقات استخباراتية عن مخططات نازية وخروقات أمنية داخل الجيش الألماني، عبر اختفاء متفجرات وأسلحة وذخائر وتأدية التحية النازية. مكافحة الإرهاب

ووافقت الحكومة الألمانية في 3 يونيو 2020 على مشروع قانون يُسرّع عملية إقالة عناصر الجيش الذين يثبت تورطهم في جرائم التطرف، فيما يسمح مشروع القانون بطرد الجنود بسرعة إذا كان وجودهم المستمر “سيهدد بشكل خطير النظام العسكري أو سمعة الجيش”.

وأقرت الحكومة الألمانية في 31 أغسطس 2016 تعديلا على قانون التجنيد من أجل مقاومة محاولات عناصر متطرفة لاستغلال الجيش الألماني في التدريب على استخدام السلاح، حيث يسمح التعديل بالتحري عن أي متقدم للالتحاق بالجيش. وتأتي الخطوات الألمانية في وقت أعادت فيه التنظيمات اليمينية المتطرفة ترتيب أوراقها من جديد، لتكون عملية مراقبتها شديدة الصعوبة من قبل أجهزة الاستخبارات. مكافحة الإرهاب

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=4761

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

داعش ـ تنامي التهديدات الأمنية في مخيم الهول

داعش ـ تنامي التهديدات الأمنية في مخيم الهول

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا أنفاق وأحزمة ناسفة داخل "الهول" أكبر مخيم اعتقال للدواعش في سوريا اندبندنت عربية - تتفاقم المشكلات والعقبات الأمنية في مخيم الهول، الواقع في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، والقريب من الحدود العراقية، إلى درجة التهديد بالانفجار...

ألمانيا ـ استراتيجيات لمكافحة التطرف اليميني

ألمانيا ـ استراتيجيات لمكافحة التطرف اليميني

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا ـ استراتيجيات جديدة لمكافحة التطرف اليميني والكراهية DW - تتواصل ردود الفعل حول الاجتماع السري الذي جمع متطرفين يمينيين ومحافظين متشددين في بوتسدام في نوفمبر/تشرين الثاني 2023، حيث ناقش المجتمعون خططا لعمليات طرد جماعي...

داعش لا يزال يشكل تهديدا للأمن الدولي

داعش لا يزال يشكل تهديدا للأمن الدولي

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا الأمم المتحدة: تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين news.un.org - خلال إحاطة قدمها لمجلس الأمن الدولي اليوم الخميس، استعرض وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فلاديمير فورونكوف، التقرير الذي...

Share This