مكافحة الإرهاب ـ أين وصلت إعادة التنظيم المعلنة للقوات الفرنسية في غرب إفريقيا ؟
مكافحة الإرهاب

أغسطس 7, 2023 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

وزير الدفاع الفرنسي: الانقلاب في النيجر “يضعف مكافحة الإرهاب”

فرانس 24 – باريس (أ ف ب) – اعتبر وزير الدفاع الفرنسي سيباستيان لوكورنو في مقابلة خاصة مع وكالة فرانس برس أن الانقلاب في النيجر “خطأ فادح في التقدير… يضعف مكافحة الإرهاب” في منطقة الساحل.ألغى المجلس العسكري النيجري اتفاقات التعاون العسكري مع باريس.

جاء هذا الإعلان بلا تفكير وهو يفتقر الى الشرعية وبالتالي باطل. فرنسا تعترف فقط بالسلطات الشرعية للنيجر، تماما مثل أعضاء الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) والعديد من الدول الحليفة.النيجر هي واحدة من أفقر البلدان في العالم: 40% من موازنة البلاد تأتي من المساعدات الخارجية وستعاني بشدة غيابها إذا لم تتم إعادة النظام الدستوري. كما أن السياق الأمني صعب للغاية، مع وجود بوكو حرام من جهة وتنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى من جهة أخرى.

وجودنا العسكري في النيجر جاء بطلب من السلطات النيجرية الشرعية للمساعدة في مكافحة الإرهاب. اتخذت هذه المساعدة أشكالا عدة: التدريب، والمساعدة الاستخباراتية، وكذلك الدعم القتالي بقيادة النيجر. لذلك، تختلف طريقة العمل عن طريقة عمل قوة برخان التي كنا ننشرها في مالي.

بدأ التعاون العسكري، القائم منذ عام 2019، بتحقيق نتائج مهمة، لا سيما في ما يسمى منطقة المثلث الحدودي (بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر). عندما زرت المنطقة، رأيت أن آلاف الكيلومترات المربعة قد أعيدت إلى السكان، لا سيما لأغراض الرعي والإنتاج الزراعي. لذلك لم يحتجز الرئيس محمد بازوم فقط رهينة، بل عمليا جميع سكان النيجر أيضا.

يضعف هذا الانقلاب مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل حيث تصعّد الجماعات الإرهابية المسلحة نشاطها. هذا خطأ جسيم في التقدير يتعارض تماما مع مصالح البلد.نشأت علاقة قوية للغاية على الأرض بين العسكريين الفرنسيين والنيجريين. الجنرالات الانقلابيون، يتقدمهم جنرال في القصر لم يقاتل أبدا، خانوا روح وشجاعة الجنود النيجريين الذين قادوا القتال بالاشتراك مع الجيش الفرنسي.

هل ستؤدي فرنسا دورا إذا قررت الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا التدخل في النيجر بعد انتهاء مهلتها للانقلابيين الأحد؟

الانذار صدر وليس لي ان أعلق عليه… نرى أن الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا تتولى مسؤولياتها في إدارة هذه الأزمة، مع اتخاذ مواقف قوية لصالح احترام القانون الدولي والعمليات الديموقراطية. هذه خطوة هامة يجب… دعمها.العديد من البلدان – من بينها نيجيريا والسنغال وبنين وساحل العاج – تخطط لإجراءات للخروج من هذه الأزمة.

ما هو الدور الذي تؤديه مجموعة فاغنر الروسية في النيجر؟

فاغنر ليست وراء هذا الانقلاب. لكن – بطريقة انتهازية – يمكن لفاغنر أن تسعى إلى تعزيز هذه الطغمة العسكرية التي تحاول ترسيخ وضعها. لكن يجب إدراك تداعيات هذا الاختيار.فاغنر لا تفعل شيئا مجانا، فهي تتبع نهجا يقوم على النهب المالي مع تكاليف نشاطها. كما لا تقدم فاغنر أي حل أمني وخصوصا على صعيد مكافحة الإرهاب. يجب النظر بموضوعية إلى الوضع في مالي بعد رحيل برخان ومينوسما: 40% من أراضي مالي خارجة عن سيطرة الدولة، هذا إخفاق وفشل. تدرك جهات فاعلة عديدة في الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا هذا الأمر.

أين وصلت إعادة التنظيم المعلنة للقوات الفرنسية في غرب إفريقيا؟

إعادة التنظيم ليست عسكرية فقط، بل تشارك فيها وزارات عدة. في النيجر، تم تنفيذ العديد من الإجراءات المهمة في ما يتعلق بالحصول على مياه الشرب والتعليم وبرامج الطاقة وغيرها.على المستوى العسكري، تتقدم عملية إعادة التنظيم بوتيرة جيدة. نقوم مع رئيس الأركان تييري بوركار بإعادة تعريف كل شراكة وفقا للاحتياجات المطلوبة.

لدينا قوات في مراكز ثابتة منذ أمد، وقد أصبح هذا الوجود العسكري أحيانا روتينيا ولم نأخذ في الاعتبار بشكل كافٍ الاحتياجات الجديدة، لا سيما في ما يتعلق بالتعاون التكنولوجي والصناعي.وتقترح دول أخرى مثل تركيا وإسرائيل حلولا على صعيد الطائرات المسيّرة وفي المجال السيبراني. علينا أيضا التنويع، فهناك احتياجات على صعيد الدفاع الجوي والدفاع الأرض-جوي.

تؤدي إعادة التنظيم إلى نشر عدد أقل من الجنود بشكل دائم في المناطق، مع إبقاء مزيد من القوات في باريس لهذه الاحتياجات المحددة، بدون نسيان البلدان التي ليس فيها قواعد (فرنسية) دائمة.

يشمل المشروع أيضا صناعتنا الدفاعية.

شركة نكستر مثلا يمكن أن تقدم أشياء مثيرة للاهتمام على صعيد المدرعات الخفيفة ومدفع قيصر. وتقدم إيرباص ديفانس أند سبايس حلولا لتأجير صور الأقمار الاصطناعية. ويعيد بعض البلدان التسلح بحريا، مثل السنغال، من خلال شراء زوارق دورية من طراز بيريو.يستغرق هذا العمل وقتا. في الخريف، سأقوم بجولة جديدة في ستة بلدان لتوقيع الشراكات المحدّثة.

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

ألمانيا ـ في مهمة عسكرية في البحر الأحمر

ألمانيا ـ في مهمة عسكرية في البحر الأحمر

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا البحر الأحمر ـ ألمانيا في مهمة عسكرية بأبعاد اقتصادية DW - أثار قرار الحكومة الألمانية المشاركة بالفرقاطة "هيسن" في العملية العسكرية الأوروبية بالبحر الأحمر ردود فعل وتعليقات سياسية وإعلامية، بشأن ما وصفه وزير الدفاع بوريس...

الرئيس السابق لـ”فرونتكس” ينضم إلى اليمين المتطرف الفرنسي

الرئيس السابق لـ”فرونتكس” ينضم إلى اليمين المتطرف الفرنسي

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا الرئيس السابق لـ"فرونتكس" الأوروبية المستقيل إثر تحقيقات ينضم إلى اليمين المتطرف الفرنسي مهاجر نيوز - مع اقتراب موعد الانتخابات الأوروبية وصعود تيارات اليمين المتطرف، كشف الرئيس السابق لوكالة حرس الحدود الأوروبية "فرونتكس"...

أمن دولي ـ تقرير مؤتمر ميونيخ للأمن 2024، خسارة الأمن الدولي

أمن دولي ـ تقرير مؤتمر ميونيخ للأمن 2024، خسارة الأمن الدولي

المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ​المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات ECCI   وسط التنافس الجيوسياسي المتزايد والتباطؤ الاقتصادي العالمي، أصبحت الجهات الفاعلة الرئيسية في مجتمع عبر الأطلسي، وفي الأنظمة القوية، وفي ما يسمى بالجنوب العالمي، غير...

Share This