اختر صفحة
مكافحة الإرهاب ـ  أولويات داعش والقاعدة  
مكافحة الإرهاب ـ  أولويات داعش والقاعدة  

فبراير 21, 2022 | دراسات

تقرير استخباري: أولويات داعش والقاعدة بأفغانستان تبعدهما عن مهاجمة الغرب

الحرة  ـ  أظهرت تقييمات دفاعية واستخبارية أميركية حديثة أن التنظيمات الإرهابية، مثل داعش والقاعدة، ليست مستعدة لاستخدام البلد كنقطة انطلاق للهجمات ضد الغرب، على الأقل في الوقت الحالي.وتبدد هذه التقييمات مخاوف بعض المسؤولين في واشنطن من أن أفغانستان في طريقها إلى أن تصبح مرة أخرى ملاذا إرهابيا. وضمت التقييمات تقديرات من القيادة المركزية الأميركية ووكالة استخبارات الدفاع وأجهزة أخرى، وهي جزء من تقرير أصدره المفتش العام بوزارة الدفاع لفحص التهديدات المحتملة الصادرة من أفغانستان بعد انسحاب الولايات المتحدة من البلاد قبل ستة أشهر، حسبما ذكر موقع صوت أميركا.

وقال الموقع إن التقرير يتعارض مع المخاوف التي أعرب عنها كبار مسؤولي البنتاغون، منذ أكتوبر، إذ حذروا من أن تنظيم داعش في خراسان قد يكون جاهزا لضرب الغرب والولايات المتحدة في أقل من ستة أشهر، مع استعادة القاعدة نفس القدرة في أقل من عام.وقال كولين كال، وكيل وزارة الدفاع للسياسة، للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ في ذلك الوقت: “لدى كل من القاعدة وداعش-خراسان النية لإجراء عمليات خارجية”.وتتفق التقييمات الجديدة على أن النية لا تزال موجودة، لكن قادة التنظيمين الإرهابيين لديهم أولويات أخرى.ويبدو أن داعش خراسان “يركز بشكل خاص على تعزيز دعمه داخل أفغانستان بدلا من الاستعداد لضرب الأعداء في مناطق أبعد”، حسبما ينقل موقع صوت أميركا عن التقرير.

وجاء في التقرير أن “وكالة الاستخبارات العسكرية قد قيمت أن تنظيم داعش خراسان يعطي الأولوية للهجمات داخل أفغانستان على العمليات الخارجية”.وعدد التقرير سلسلة من الهجمات ضد نقاط التفتيش الأمنية لطالبان، فضلا عن غارة مركبة على أكبر مستشفى عسكري في أفغانستان خلال نوفمبر العام الماضي أسفرت عن سقوط ما لا يقل عن 25 قتيلا وأكثر من 50 جريحا.وجاء الهجوم على المستشفى عقب سلسلة من التفجيرات التي نفذها الفصيل، ومنها هجوم انتحاري خارج بوابات مطار كابل خلال عملية الإجلاء الأميركية الفوضوية، سقط فيه ما يقرب من 200 قتيل بعضهم من أفراد الجيش الأميركي.وأشار التقرير إلى أنه “ربما استغل داعش-خراسان المشاعر المناهضة لطالبان وأوجه القصور في الحكم لتعزيز تجنيده، لا سيما بين الفئات السكانية المهمشة”.

وتواترت تقارير عن انضمام بعض مقاتلي طالبان الساخطين وبعض أفراد حركة طالبان باكستان لولاية خراسان في الشهور الأخيرة.وقد دفعت أزمة اقتصادية متفاقمة بالملايين إلى صفوف الفقراء وأدت إلى تعطل مقاتلين سابقين في حركة طالبان عن العمل.وتتباين الأرقام الخاصة بعدد مقاتلي ولاية خراسان. فقد قدرت لجنة تابعة لمجلس الأمن الدولي مقاتلي الفصيل بما بين 1500 و2200 لكن ذلك التقدير صدر قبل سقوط كابل مباشرة.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=7997

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

لماذا تبطئ فرنسا عملية إعادة أبناء الجهاديين خبراء الأمم المتحدة يحذّرون من استمرار بقاء الأطفال في خيام مكتظّة وسط درجات حرارة قصوى ودون مزاولة الدراسة. العرب اللندنيةـ’ باريس - ما زال حوالي مئتي طفل من أبناء جهاديين فرنسيين، محتجزين في عزلة وفي ظل ظروف صحية مزرية...

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

إيطاليا: البوسني المعتقل مرتبط بإمام كان يجنّد ميليشيات جهادية وكالة أكي الإيطالية ـ بولونيا – أعلنت مصادر أمنية إيطالية، أن المواطن البوسني الذي اعتقل اليوم، ثبت ارتباطه بإمام كان يمارس نشاط التجنيد في الميليشيات الجهادية.وأضافت المصادر ذاتها، أن “تحقيقات وحدة...

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

فشل فرنسي ـ أوروبي في الساحل وقوة «تاكوبا» انسحبت... و«برخان» تلحق بها 2900 قتيل منذ بداية العام في مالي بينهم 1600 مدني الشرق الأوسط ـ بعد تسع سنوات من الوجود العسكري المكثف، تتهيأ القوات الفرنسية للخروج من مالي، المستعمرة السابقة، على خلفية نزاع مستحكم مع السلطات...

Share This