اختر صفحة
مكافحة الإرهاب..بالتفاصيل مصادر تمويل تنظيم “داعش”
مكافحة الإرهاب..بالتفاصيل مصادر تمويل تنظيم "داعش"

يونيو 6, 2020 | دراسات

قيادي بارز في “داعش” يكشف بالتفصيل مصادر تمويل التنظيم-مكافحة الإرهاب 

الحرة- اعترف العقل المدبر في تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بأن مجموعته الإرهابية نهبت النفط و”كمية كبيرة من الآثار” لتدعم به ما أسماه “صندوق الحرب”.صحيفة “ميرور” البريطانية ذكرت بأن عبد الناصر قرداش، اعترف خلال مقابلة في السجن بأن عمليات النهب ومبيعات النفط مولت ميزانية تقدر بملايين الجنيهات لتجنيد الشباب.وقال لمحاوره من مركز الأبحاث في العراق “كان لدينا وفرة كبيرة من الآثار الثمينة” ثم أضاف “حاولنا نقل الآثار إلى أوروبا لبيعها”. مكافحة الإرهاب

ثم استدرك “هذا ينطبق بشكل خاص على الآثار السورية “.وخلال عدة سنوات من الحكم الوحشي على مساحات واسعة من العراق وسوريا، دمر التنظيم الإرهابي “داعش” الكنائس المسيحية والمساجد الشيعية وغيرها من المباني التاريخية، ونهب الآثار التي كانت فيها.ومن بين تلك الآثار التي استفاد “داعش” من نهبها، الفخار القديم والحلي والعاج المنحوت والعملات القديمة، وكذا التماثيل، التي تعد وحدها ثروة ثمينة في سوق النفائس التاريخية. مكافحة الإرهاب

قرداش كشف في السياق أن “داعش” حظر على أي جهة أو مؤسسة أو فرد بيع النفط أو التجارة به، لاحتكار عائداته.وقال إن حظر “داعش” على أي شخص آخر بيع النفط، أدى إلى أن تحقيقه ملايين الدولارات من مبيعات البترول.وأوضح قائلا “أدى ذلك إلى توسيع اقتصاد الجماعة وتوليد أموال تتجاوز 400 مليون دولار، فقط من تهريب النفط في غرب العراق وشرق سوريا”.ثم أردف “”في عام 2015، بلغت ميزانيتنا السنوية حوالي 200 مليون دولار”. مكافحة الإرهاب

يذكر أن ميزانية تنظيم داعش كانت توزع على رواتب ما يعرف بـ “الأمراء، والمقاتلين”.كما أن أموالا ضخمة كانت تخصص لشراء الأسلحة والمعدات التي كانت تستخدم في الغارات والمعارك التي كان يشنها التنظيم الإرهابي على المدنيين العزل وفي القتال ضد القوات الأمنية.قرداش لفت كذلك إلى أن المال كان العامل الأكبر في تشجيع الشباب على ما أسماه “التطوع في صفوف التنظيم”.وولد قرداش في تلعفر بالعراق، وكان من أبرز مساعدي أبو بكر البغدادي خلال مرحلة تشكيل النواة الأولى لتنظيم “داعش” الإرهابي بداية من العام 2011.

واعتقل قرداش (53 عاما) شهر مايو المنتهي، وسجن في العراق، وهو الآن رهن الحبس ينتظر محاكمته.وقرداش كان أحد المرشحين لخلافة أبو بكر البغدادي، وهو أيضا من المقربين للزعيم الجديد للتنظيم. ويواجه هذا الإرهابي عقوبة الإعدام بعد أن ثبت ضلوعه في جرائم القتل والتعذيب وجرائم أخرى في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

رابط مختصر..https://eocr.eu/?p=3141

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This