اختر صفحة
مكافحة الإرهاب.. البرلمان الألماني يناقش مخاطر اليمين المتطرف
مكافحة الإرهاب

مايو 29, 2020 | دراسات

البرلمان الألماني يناقش اختراق اليمين المتطرف للجيش – مكافحة الإرهاب

العرب اللندنية- برلين – تعتزم مفوضة شؤون الدفاع الجديدة بالبرلمان الألماني “بوندستاغ” إيفا هوغل طرح موضوع التطرف اليميني داخل الجيش الألماني بشكل أقوى على جدول الأعمال السياسي.وقالت هوغل، قبل أدائها القسم المخطط له ، إنها مستعدة للتعاون في الحال داخل مجموعة عمل جديدة بوزارة الدفاع الاتحادية.ومن المقرر أن تذكر مجموعة العمل أوجه القصور وتعمل على مقترحات للحل بحلول العطلة الصيفية البرلمانية، وذلك بعد ظهور حالات تطرف داخل قيادة القوات الخاصة بالجيش الألماني وبعد اكتشاف مكان إخفاء أسلحة لدى جندي بالقيادة. -مكافحة الإرهاب

وأكدت هوغل أنه لا بد من النقاش “بدقة تماما وبشكل أساسي تماما وبشكل عام تماما” بشأن موضوع التطرف اليميني. وقالت “وهناك أمر في هذا الشأن من المهم للغاية بالنسبة إليّ التأكيد عليه: هذا لا يتضمن اشتباها عاما، ليس تجاه القوات الخاصة وليس تجاه الجيش الألماني بشكل عام… ولكنه ليس مجرد تجمع لحالات فردية أيضا”.وتابعت السياسية الألمانية البارزة “يتعين علينا التدقيق أيضا في ما يجب علينا القيام به، بحيث لا تنتشر مثل هذه المواقف ومن أجل دعم الجنود الذين يتصدون لذلك”. -مكافحة الإرهاب

وكان وزير الداخلية هورست زيهوفر قد حذر فى 27 مايو 2020 من المتطرفين من التيار اليميني، حيث قال إن “التهديد الأكبر في بلادنا يأتي من اليمين. هذا واقع، يتعين علينا أن نظل حذرين ونتصدى له”.وارتفع عدد جرائم معاداة السامية في ألمانيا بنسبة 13 في المئة خلال العام 2020، حيث سجلت السلطات 2032 جريمة ذات صلة بمعاداة السامية، مقارنة بعام 2018.

وأوضح زيهوفر أن متطرفين من التيار اليميني ارتكبوا حوالي 90 في المئة من هذه الجرائم.وتزايدت هجمات المتطرفين اليمينيين في الأشهر الماضية ضد اليهود والمسلمين، وبالتزامن مع ذلك تنامت معاداة المهاجرين بسبب توظيف اليمين المتطرف لملف الهجرة للتشكيك في المؤسسات الألمانية وزيادة المشاعر المعادية للمهاجرين وخاصة المسلمين منهم.

وتدرك السلطات الألمانية أهمية وضرورة التصدي لتهديدات ونشاط الجماعات اليمينية المتطرفة وهو ما دفعها إلى تكثيف جهودها في هذا الصدد خلال الأشهر القليلة الماضية خاصة بعد أن قتل مسلح في مدينة هاله شخصين خارج معبد يهودي في أكتوبر 2020 في حادثة أثارت جدلا واسعا، لاسيما أنها جدت بعد حادثة اغتيال سياسي بعد حملة تحريض من قبل شعبويين.

رابط مختصر..https://eocr.eu/?p=3038

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

لماذا تبطئ فرنسا عملية إعادة أبناء الجهاديين خبراء الأمم المتحدة يحذّرون من استمرار بقاء الأطفال في خيام مكتظّة وسط درجات حرارة قصوى ودون مزاولة الدراسة. العرب اللندنيةـ’ باريس - ما زال حوالي مئتي طفل من أبناء جهاديين فرنسيين، محتجزين في عزلة وفي ظل ظروف صحية مزرية...

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

إيطاليا: البوسني المعتقل مرتبط بإمام كان يجنّد ميليشيات جهادية وكالة أكي الإيطالية ـ بولونيا – أعلنت مصادر أمنية إيطالية، أن المواطن البوسني الذي اعتقل اليوم، ثبت ارتباطه بإمام كان يمارس نشاط التجنيد في الميليشيات الجهادية.وأضافت المصادر ذاتها، أن “تحقيقات وحدة...

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

فشل فرنسي ـ أوروبي في الساحل وقوة «تاكوبا» انسحبت... و«برخان» تلحق بها 2900 قتيل منذ بداية العام في مالي بينهم 1600 مدني الشرق الأوسط ـ بعد تسع سنوات من الوجود العسكري المكثف، تتهيأ القوات الفرنسية للخروج من مالي، المستعمرة السابقة، على خلفية نزاع مستحكم مع السلطات...

Share This