اختر صفحة
مكافحة الإرهاب..إحباط مخططات إرهابية فى ألمانيا
مكافحة الإرهاب فى ألمانيا...إحباط مخططات إرهابية لليمين المتطرف

يونيو 9, 2020 | دراسات

ألمانيا تحبط مخططاً لهجوم ضد مسلمين على غرار «كرايست تشيرش»-مكافحة الإرهاب

الشرق الأوسط – كثفت السلطات الألمانية من ملاحقاتها ليمينيين متطرفين خطيرين، بعد أن صنفت المخابرات الداخلية «اليمين المتطرف» بأنه يشكل الخطر الأكبر على أمن البلاد، وليس التطرف الأصولي. وقد كشفت السلطات عن عملية إرهابية جديدة كان يحضّر لها يميني متطرف يبلغ من العمر 21 عاماً، تستهدف مسلمين في ألمانيا، مستوحاة من الهجوم الذي وقع في مارس (آذار) 2019 في كرايست تشيرش بنيوزيلندا وأودى بحياة 51 شخصاً في مسجدين.

وألقت الشرطة القبض على المتهم 6 يوينو2020 بعد أن أعلن «عن نيته» تنفيذ اعتداء يستهدف المسلمين في محادثة على الإنترنت، بحسب بيان صدر عن مكتب مكافحة الإرهاب لدى الادعاء العام في مدينة تشله بولاية ساكسونيا السفلى. وكشف الادعاء العام في بيان صحافي نشره بصفحته على الإنترنت، عن أن المشتبه به: «كان منشغلاً منذ مدة بالتفكير في تنفيذ اعتداء يقتل فيه أكبر عدد من الأشخاص لجذب انتباه إعلامي واسع».

وذكر الادعاء العام كذلك أن المحققين عثروا على مواد يمينية متطرف على أجهزة إلكترونية صادروها، كما تم العثور على أسلحة في منزله قد يكون اشتراها لتنفيذ اعتداءاته. وبعد طلب من الادعاء العام، أصدرت محكمة مذكرة توقيف بحق المشتبه به بعد توجيه اتهامات له تتعلق بـ«إقلاق الأمن العام، والتهديد بتنفيذ عمليات إجرامية، والاشتباه بتمويل الإرهاب من خلال حيازته سلاحاً بهدف تنفيذ جرائمه».

وكشف تقرير صحافي عن تدريب روسيا عناصر يمينية متطرفة من ألمانيا ودول أوروبية أخرى، في معسكرات تدريب بالقرب من مدينة سان بطرسبورغ. وبحسب صحيفة «فوكس»، فإن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعلم بهذه المعسكرات الخارجة عن القانون التي يديرها جناح الشباب في «الحزب الديمقراطي الوطني» الروسي.

وبحسب هذا التقرير، فإن الشبان الألمان الذين يشاركون في هذه التدريبات يتدربون على استخدام السلاح والمتفجرات والقتال عن قرب. وتعلم الاستخبارات الألمانية بأمر هؤلاء، إلا إنها غير قادرة على منعهم من السفر والخضوع للتدريب «لأسباب قانونية» حسبما نقلت صحيفة «فوكس» التي نشرت الخبر.

وتواجه ألمانيا ازدياداً كبيراً في العمليات الإرهابية التي ينفذها يمينيون متطرفون في أنحاء البلاد، والتي وصلت لحد اغتيال سياسي العام الماضي، وتنفيذ مجزرة استهدفت مسلمين في محلين للنارجيلة مطلع هذا العام. وقد كثفت السلطات الألمانية ملاحقاتها لليمين المتطرف ، بعد اتهامات وجهت إليها بتغاضيها عن جرائم اليمين لفترة طويلة، وحتى تورط بعض عناصرها مع اليمين المتطرف.

وبالفعل فقد كشف تقرير مشترك لقناتي «آي آر دي» و«إن دي آر» الألمانيتين، أمس، عن تورط شرطي في برلين مع «حزب البديل» اليميني المتطرف، وتسريب معلومات سرية من الشرطة لأفراد في الحزب. وبحسب التقرير، فإن الشرطي «ديتلف.م» ينتمي إلى «حزب البديل لألمانيا»، وكان يسرب محاضر تحقيقات لمجموعة على تطبيق «تلغرام».

ويبدو أن أعضاء المجموعة كانوا يتبادلون تصريحات عنصرية ومعادية للمسلمين، وحتى كانوا من بين منكري المحرقة؛ وهي جريمة يعاقب عليها القانون في ألمانيا. ومن بين ما سرب للمجموعة، تفاصيل عن محضر التحقيق بعد ساعات على العملية التي نفذها أنيس العامري على سوق لأعياد الميلاد عام 2016.

وبحسب تقرير القناتين، فإن أحد المنتمين لهذه الجماعة التي كان يسرب لها الشرطي محاضر تحقيق، هو شخص يدعى تيلو بوهو، متهم بتنفيذ عدد من الاعتداءات في منطقة نويكولن ببرلين استهدفت سياسيين من أصول مهاجرة وناشطين في مجال التطرف، مثل إحراق سياراتهم وطال بعضه منازلهم. وظلت الشرطة تتجاهل هذه الجرائم لسنوات طويلة، إلا إنها أجبرت مؤخراً أمام ازدياد الضغوط على تشكيل وحدة خاصة لملاحقة منفذيها بعد أن ظلت هذه الاعتداءات تزداد.

رابط مختصر..https://eocr.eu/?p=3189

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

تقارير عن إغلاق مكاتب تويتر في بروكسل ومخاوف من رفض ماسك التقيّد بالقوانين الأوروبية يورونيوز ـ أشارت إعلامية إلى أن شركة تويتر أغلقت بالكامل مكاتبها في بروكسل، العاصمة البلجيكية، ما أثار مخاوف حول ما إذا كانت المنصة ستتقيّد بالقوانين الأوروبية المتعلقة بالمحتوى...

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

نصف الشباب البريطانيين يعتبرون أن بلادهم قامت على العنصرية يعيد الجيل الشاب النظر في إرث بلادهم ويطعنون في أسسها التاريخية اندبندنت عربية ـ أظهر بحث أن نصف الشباب البريطانيين تقريباً يعتقدون بأن بلادهم قامت على العنصرية ولا تزال "عنصرية بنيوياً" إلى يومنا هذا، وفق...

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

بريطانيا تعيد النظر في تجريد "عروس داعش" من الجنسية انضمت إلى التنظيم المتطرف عام 2015 ومحاموها يقولون إنها "ضحية تهريب بشر" اندبندنت عربية - يعيد القضاء في المملكة المتحدة الاثنين، 21 نوفمبر (تشرين الثاني)، النظر في قضية امرأة تم إسقاط جنسيتها البريطانية بعد أن انضمت...

Share This