اختر صفحة
مكافحة الإرهاب.. أهم مصادر تمويل تنظيم “داعش”
مكافحة الإرهاب.. أهم مصادر تمويل تنظيم "داعش"

يوليو 3, 2020 | دراسات

حقائق حول تمويل تنظيم داعش الإرهابي -مكافحة الإرهاب 

مرصد الأزهر- لطالما شغلت مسألة تمويل تنظيم “داعش” الإرهابيّ أذهان الكثير من المتابعين لنشاطه منذ بداية ظهوره في العراق عام 2014. فلم تكن الاستعدادات والتجهيزات الضخمة التي ظهر بها التنظيم وظل محافظًا عليها لمدّة ليست بالقصيرة، تدلّ على أنه نبتٌ شيطانيٌّ خرج من فراغ، بل لا بد أن وراءه تمويلاً ضخمًا، وأن هذا التمويل جعله أحد أقوى التنظيمات الإرهابيّة في الكثير من البلدان التي دخلها أو سيطر على بعض مناطقها. مكافحة الإرهاب

قد حاولتْ الكثير من التحقيقات الصحفيّة والاجتهادات الإعلاميّة، فضلًا عن الدراسات الموثّقة الرسميّة وغير الرسميّة، أن تسبر أغوار هذه المسألة. وقد أصدر المرصد في هذه المسألة عدّة تقارير ومقالات سابقة، ولا نريد أن نكرّر ما فيها؛ نريد فقط أن نذّكر القارئ أن جميع الآراء تقريبًا كانت متفقة على أن التنظيم كان يُدرُّ أموالًا ضخمة من عمليات إجراميّة، وتحركات غير مشروعة مثل تصدير النفط من الحقول الموجودة في المناطق التي كان يسيطر عليها، وبيع الآثار والتحف وفرض الضرائب، والابتزاز الماليّ، بل والاتّجار غير المشروع في المخدرات، ناهيك عن عمليات الاختطاف للحصول على الفدية، والتبرّعات والدعم الماديّ المقدَّم من قبل المقاتلين الأجانب، وما إلى غير ذلك. مكافحة الإرهاب

قد وقعت عين مرصد الأزهر مؤخرًا على خبر يؤكد صحة بعض تلك المعلومات، حيث نقلت العديد من المنصات الإخباريّة اعترافات “عبد الناصر قرداش”، الذي يوصف بأنه العقل المدبر لتنظيم “داعش” الإرهابيّ في العراق، والتي أفاد فيها بأن التنظيم مارس عمليات نهب ضخمة للنفط العراقيّ، بالإضافة إلى عمليات بيع وتهريب كميات كبيرة من الآثار وضخّ العائدات منها إلى صندوق الحرب الذي كان يديره؛ لدعم ميزانيته التي تقدّر بالملايين والمخصّصة لتجنيد الشباب والرجال والأطفال للزجّ بها في القتال.

جاءت تصريحات “عبد الناصر قرداش” في مقابلة أجراها معه “هشام هاشمي” – وهو عراقيّ متخصّص في شؤون الجماعات الإرهابيّة ويعمل في مركز الأبحاث العالميّ “مركز السياسة العالميّة” الذي يقع مقره في الولايات المتحدة – في أحد سجون العراق وهو الآن في انتظار المحاكمة، ومن المتوقع أنه سيواجه عقوبة الإعدام؛ لما له من سجل حافل بعمليات القتل والتعذيب وجرائم أخرى في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وخلال اللقاء، أضاف “قرداش” أن تنظيم “داعش” لم يكن يسمح لأي شخص أو تنظيم آخر ببيع النفط، وهذا أدى إلى حصول التنظيم على الملايين من العملات الأجنبيّة من مبيعات النفط. وأوضح أن هذا “أدى إلى توسيع اقتصاد التنظيم وتوليد أموال تتجاوز 350 مليون جنيه إسترليني، فقط من تهريب النفط في غرب العراق وشرق سوريا. مشيرًا إلى أن ميزانية التنظيم الإرهابي وصلت في عام (2015) إلى 180 مليون جنيه إسترليني. كما أكد “قرداش” أن التنظيم بعد مقتل “البغدادي” شهد انقسامًا كبيرًا في التّسلسل الهرمي للتنظيم. مكافحة الإرهاب

إن اعتراف “قرداش” لم يضف كثيرًا لما توصلنا إليه قبل ذلك، لكنه كشف لنا حقيقة ذلك الذي توصلنا إليه آنذاك، وليس بعد اعتراف أحد أهم قادة التنظيم الإرهابي شكّ في تلك المعلومات. وليستعد العالم أجمع للحقائق الصادمة التي ستتكشف يومًا بعد يوم حول هذا التنظيم الإرهابيّ والتي ستكشف بما لا يدع مجالاً للشّكّ أنه كان أداة لتخريب البلاد وتشريد العباد وسلب مقدرات الشعوب.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=3518

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

تقارير عن إغلاق مكاتب تويتر في بروكسل ومخاوف من رفض ماسك التقيّد بالقوانين الأوروبية يورونيوز ـ أشارت إعلامية إلى أن شركة تويتر أغلقت بالكامل مكاتبها في بروكسل، العاصمة البلجيكية، ما أثار مخاوف حول ما إذا كانت المنصة ستتقيّد بالقوانين الأوروبية المتعلقة بالمحتوى...

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

نصف الشباب البريطانيين يعتبرون أن بلادهم قامت على العنصرية يعيد الجيل الشاب النظر في إرث بلادهم ويطعنون في أسسها التاريخية اندبندنت عربية ـ أظهر بحث أن نصف الشباب البريطانيين تقريباً يعتقدون بأن بلادهم قامت على العنصرية ولا تزال "عنصرية بنيوياً" إلى يومنا هذا، وفق...

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

بريطانيا تعيد النظر في تجريد "عروس داعش" من الجنسية انضمت إلى التنظيم المتطرف عام 2015 ومحاموها يقولون إنها "ضحية تهريب بشر" اندبندنت عربية - يعيد القضاء في المملكة المتحدة الاثنين، 21 نوفمبر (تشرين الثاني)، النظر في قضية امرأة تم إسقاط جنسيتها البريطانية بعد أن انضمت...

Share This