اختر صفحة
مكافحة إرهاب.. تعزيز التعاون العسكري في الساحل الأفريقي
مكافحة إرهاب .. تعزيز التعاون العسكري في الساحل الأفريقي

يونيو 13, 2020 | دراسات

فرنسا تحشد حلفاءها لتجاوز عثراتها في الساحل الأفريقي-مكافحة إرهاب

العرب اللندنية – ائتلاف يضم دول غرب أفريقيا ودول أوروبية بهدف تعزيز التعاون السياسي والعسكري في منطقة الساحل الأفريقي.أعلنت فرنسا فى 12 يونيو 2020 إطلاقها ائتلافا لمواجهة عنف الجهاديين في الساحل الأفريقي وذلك في وقت تتعثر فيه العمليات التي أطلقتها باريس في وقت سابق في المنطقة، ما مهد لسيطرة المتطرفين على أراض شاسعة في مالي وغيرها.وقالت باريس إن هذا الائتلاف يضم حلفاء من دول غرب أفريقيا ودول أوروبية، وأنها تأمل في أن يعزز المزيد من التعاون السياسي والقوات الخاصة جهودا عسكرية فشلت حتى الآن في إخماد أعمال العنف.

وكان من المقرر أن تستضيف باريس اجتماعات عبر الإنترنت بمشاركة 45 وزيرا للدفاع والخارجية لإطلاق الائتلاف الذي أُدخلت عليه تعديلات وجرى الإعلان عنه لأول مرة في قمة عقدت في يناير.ونشرت فرنسا الآلاف من جنودها في تلك المنطقة القاحلة جنوبي الصحراء الكبرى منذ عام 2013.وتنشر حاليا 5100 جندي هناك بهدف قتال الإسلاميين المتشددين، إلا أن أعمال العنف التي ترتكبها جماعات مرتبطة بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية تصاعدت كما شهد الوضع الأمني تدهورا العام الماضي بسبب توالي عمليات التمرد.

وتقول باريس منذ وقت طويل إنها ترغب في المزيد من الدعم من الدول الأوروبية الأخرى والتعاون بين دول المنطقة والولايات المتحدة التي تحاول سحب جنودها من مناطق النزاع والتفرغ للأخطار الإيرانية والروسية وخاصة التفرغ للصين الصاعدة.ومن شأن الائتلاف أن يوفر المزيد من المساعدة التي تقدمها قوات أوروبية خاصة للجيوش الإقليمية، إلى جانب مساعدات مالية من دول أخرى كالسعودية والإمارات . مكافحة إرهاب .. تعزيز التعاون العسكري في منطقة الساحل الأفريقي

.وعلى الرغم من أن القوات الفرنسية وقوات الساحل حققت بعض المكاسب في الآونة الأخيرة، بما في ذلك مقتل زعيم تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا عبدالملك دروكدال، إلا أن المتشددين واصلوا هجماتهم وتقدموا أكثر إلى الجنوب نحو دول ساحلية مثل ساحل العاج.وبالتوازي مع هذا الحراك الفرنسي قوبلت انتهاكات مسجلة لحقوق الإنسان، بما في ذلك الاشتباه في قتل مدنيين خارج إطار القانون على أيدي جيوش وطنية، بالإدانة. مكافحة إرهاب .. تعزيز التعاون العسكري في منطقة الساحل الأفريقي

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=3229

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

يبدو أنهم كانوا يحلمون بإسقاط الدولة. مجموعة من يُسمون بـ”مواطني الرايخ” وأصحاب “التفكير الجانبي”، كانوا يستعدون منذ أشهر لـ”يوم غير محدد”، يحين فيه موعد إسقاط نظام الدولة الألمانية، حسب المعلومات المتوفرة لدى المدعي العام الاتحادي بيتر فرانك. لكن بعد عمليات مداهمة واسعة تم إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم، وإفشال مخططاتهم، وبينهم جنود سابقون ونائبة سابقة في البرلمان الاتحادي “بوندستاغ”.

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا- ما هي ملامح الاستراتيجية الوطنية لمكافحة معاداة السامية؟ DW- تريد الحكومة الاتحادية الألمانية اتخاذ إجراءات أكثر حسماً ضد كراهية اليهود، لهذا اعتمدت الحكومة خطة عمل لمكافحة معاداة السامية. هي "علامة فارقة" كما يقول...

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا ـ تفكيك شبكة لليمين المتطرف خططت لمهاجمة البرلمان DW - نفذت الشرطة الألمانية عمليات دهم في أنحاء البلاد واعتقلت 25 شخصا من أفراد "مجموعة إرهابية" من اليمين المتطرف يشتبه بقيامها بالتخطيط لشن هجوم على البرلمان. ويواجه...

Share This