محاربة التطرف في ألمانيا ـ الإنترنت والدعاية والوقاية
محاربة التطرف

سبتمبر 11, 2021 | دراسات

20 عاما على 11 سبتمبر.. كيف يبدو التطرف الإسلاموي في ألمانيا؟-محاربة التطرف

DW- في الذكرى العشرين لأحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001، يرفرف علم طالبان فوق كابول مرة أخرى. يخشى أحد خبراء مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية الألمانية من أن تصبح أفغانستان مرة أخرى ساحة للجهاديين، بمن فيهم من ألمانيا. لايزال بإمكان سفين كورنباخ أن يتذكر بالضبط اليوم الذي مرت فيه صور البرجين التوأمين المنهارين لمركز التجارة العالمي في نيويورك عبر شاشات العالم، ودقيقة الصمت في مركز شرطة برلين، التي اجتمع الجميع من أجلها بشكل عفوي. عندما حوّل الإرهابيون الإسلاميون طائرات الركاب إلى أسلحة في 11 سبتمبر 2001،  مما أسفر عن مقتل أكثر من 3000 شخص، وكان كورنباخ لا يزال رئيس المحققين في الوحدات الخاصة بشرطة برلين. اليوم هو أكبر محقق في شؤون الإرهابيين في ألمانيا.

في ذلك الوقت لم يكن مصطلح الإرهاب الإسلاموي متداولاً لدى أجهزة الأمن الألمانية، يتذكر كورنباخ وهو يتأمل فعالية نظمتها “خدمة وسائل الإعلام للاندماج” في برلين.ومنذ عام 2019 يرأس الرجل النحيف وقصير الشعر القسم الذي تم إنشاؤه حديثًا باسم “الإرهاب بدوافع إسلاموية/التطرف بدوافع إسلاموية” في مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية. يقوم حوالي 500 محقق وأكاديمي مختص ومترجم ومحلل أمني بالتحقيق في شؤون الإسلامويين هناك ومراقبة المصنفين كـ”خطيرين” ومحاولة منع الهجمات.

“إمارة ارهابية في أفغانستان”؟

يشعر كورنباخ بالقلق لأنه وبعد عقدين من هجمات 11 سبتمبر/ أيلول يرفرف علم طالبان مرة أخرى فوق كابول وكل أجزاء أفغانستان ويقول لـDW: “أخشى أن تتسامح طالبان مع مجموعة متنوعة من المنظمات الإرهابية على أراضيها وأن معسكرات التدريب ستعود إليها”. ويضيف: “كان هذا موجودا دائما، لا سيما في المنطقة الحدودية بين أفغانستان وباكستان”.يشير كورنباخ إلى المنظمات التي اختفت من عناوين الأخبار والتي لديها بالفعل إشارة ألمانية باسمها، مثل “مجاهدي طالبان الألمان”. ويضيف: “في ذلك الوقت كانوا يصورون بالفعل أشرطة فيديو دعائية في المناطق التي كانت تسيطر عليها طالبان بشكل أو بآخر في أفغانستان”.

من جانبها، تلاحظ خبيرة الإسلام في بيليفيلد كرستين إيبرت أن التطورات في أفغانستان يتم تقييمها بالفعل لأغراض الدعاية في ألمانيا من قبل مجموعات مختلفة. وأن دخول طالبان إلى كابول، بحسب الخبيرة هو “هدية للحركة في ألمانيا”. بعد سقوط تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا، أصبحت للمرء مواد متاحة مرة أخرى يمكن إدراجها في رواية “انتصار الإسلام”.

مئات الاشخاص مصنفون كـ”خطيرين”-محاربة التطرف

ووفقاً لمكتب الشرطة الجنائية الاتحادية الألماني، يبلغ عدد ما يسمى بالأشخاص المصنفين كـ”خطيرين”  في مجال الإرهاب الإسلاموي حالياً 554 شخصاً، منهم 90 رهن الاحتجاز و 136 يعيشون خارج أوروبا – على سبيل المثال في معقل المعارضة في شمال سوريا في إدلب. يشير مصطلح “خطير” الغامض إلى حد ما إلى الأشخاص الذين قد يرتكبون “جرائم ذات دوافع سياسية ذات أهمية كبيرة”.

بالإضافة إلى ذلك، هناك 527 شخصا ممن يوصفون بـ “ذوي صلة”. هؤلاء هم الأشخاص الموجودون بالقرب من الأشخاص “الخطيرين”، وتعتقد السلطات أنهم يقدمون الدعم اللوجستي أو غيره من أشكال الدعم في حالة وقوع أعمال إرهابية.وهذا يعني أن عدد “الخطيرين” الإسلامويين في ألمانيا انخفض بنحو الربع مقارنة بشهر ديسمبر 2019. في ذلك الوقت، ذكرت الحكومة الاتحادية أنه هناك 679 شخصا مصنفا “خطرا” بدوافع دينية، وذلك في رد للحكومة على طلب استفسار مقدم من المجموعة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر “الليبرالي”.من جانبه، يؤكد الباحث المتخصص في العلوم الإسلامية ميشائيل كيفر أنه منذ فشل تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في سوريا، تراجعت المجاميع السلفية المسلحة مقابل نمو الشبكات الإسلامية الكلاسيكية.

وفي التقارير المتعلقة بجهاز الاستخبارات الداخلية “مكتب حماية الدستور”، كان موضوع الإسلام السياسي لا يزال مدرجًا في قسم “التطلعات المتطرفة من قبل الأجانب والتطلعات المعرضة للأمن للخطر” قبل عشرين عاماً. فيما يحتوي التقرير الأخير من مكتب حماية الدستور على فصل خاص به بعنوان “الإسلاموية/الإرهاب الإسلاموي”، مكون من 70 صفحة تقريبًا.

جرائم الحرب كرافعة للتحشيد-محاربة التطرف

إن نمو التيارات الإسلامية في جميع أنحاء العالم وكذلك في ألمانيا له علاقة بالطريقة التي تم بها شن “الحرب على الإرهاب” التي أُعلنت قبل عقدين من الزمن.فالهجوم غير القانوني على العراق، وإعادة إدخال التعذيب تحت المصطلح الملطف “أساليب الاستجواب المعززة”، وسجن الأشخاص لمدة عشر سنوات دون أي حكم قضائي في القاعدة البحرية الأمريكية في غوانتانامو،  والهجمات الواسعة من قبل شركات الأمن الخاصة وخطاب “الحملة الصليبية” للرئيس آنذاك جورج دبليو بوش – كل هذا لعب دورًا في الدعاية الإسلاموية.ويوضح ميشائيل كيفر ان هذا الخطاب ساهم في إبراز “روايات الضحية”. كان من شأن ذلك أن يحول المرء الإرهاب إلى حرب دفاع عن النفس.

ويوافق أستاذ العلوم السياسية يوليان يونك من مؤسسة أبحاث السلام والنزاعات في ولاية هيسن الألمانية على ذلك: “يمكننا القول إن الأساليب القضائية الإضافية في ,,الحرب على الإرهاب,, ساهمت في تمكين الجماعات السلفية والجهادية من حشد أنصار لها”. ويضيف “يمكن أن تساهم تجارب الظلم هذه في عمليات التطرف – والتي نادرًا ما تكون أحادية”.

الإنترنت والدعاية والوقاية-محاربة التطرف

يشير يونك أيضًا إلى عوامل أخرى لعبت دورًا في العشرين عامًا الماضية، على سبيل المثال التغيير التكنولوجي: “لدينا اليوم طائرات بدون طيار، وخوارزميات على الإنترنت، والقدرة على التنظيم بسرعة وبشكل عابر للأوطان وفي شكل مشفر، أو لتبادل المعلومات والأفكار”.وهذا يساهم برأيه “في الشعور بوجود مزيد من التعبئة للإرهاب وفي نفس الوقت يتزايد الخوف منه”. لكن في الوقت نفسه، فتحت هذه التقنيات الجديدة أيضًا مجالًا لمكافحة الإرهاب بشكل وقائي أو من قبل الشرطة، حسب يونك.وكان أكثر من 1000 ألماني قد هاجروا إلى منطقة “الخلافة الإرهابية” بعد 2014 للانضمام إلى ما يسمى بـ “الدولة الإسلامية”. ويقول الخبير في الإسلام السياسي كيفر إن موجة الهجرة فاجأت السلطات الألمانية.

ولكن كان يتعين على الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات بعد ذلكإنفاق الكثير من الأموال على برامج الوقاية.  يتحدث كيفر عن أكثر من 100 مليون يورو سنويًا، موجهة بشكل خاص ضد السلفية. وغالبًا ما يوفر هذا التفسير المحافظ بشكل خاص للإسلام الأساس الأيديولوجي للجهاديين المتشددين.سيعظم السلفيون من شأنهم باعتبارهم الممثلين الوحيدين للإيمان الحقيقي للإسلام – ويقللون من قيمة الآخرين. في هذا التفكير المتطرف، سيتم شيطنة الأعداء وسيتم إنكار إنسانيتهم. وفي هذه النقطة، كما يلاحظ ميشائيل كيفر، يتشارك الإسلامويون مع المتطرفين اليمينيين.

رابط مختصر..https://eocr.eu/?p=7126

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ  تعزيز الإجراءات الأمنية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تعزيز الإجراءات الأمنية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   فرنسا تقرر تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس بسبب مستوى التهديد الإرهابي "العالي جدا" mc-doualiya - قررت فرنسا الاثنين 29 أبريل 2024 تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس خلال الاحتفالات بعيدي الصعود (9 أيار/مايو) والعنصرة...

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   تجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين DW - دعت وزارة التعليم الألمانية جامعات البلاد للحذر والتدقيق في المشاريع المشتركة مع الصين، بعدما تكاثرت مزاعم التجسس ضد العملاق الأسيوي، غير أن بكين وصفت الاتهامات...

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيدة للفلسطينيين في أوروبا swissinfo - في ظلّ استقطاب شديد في الآراء حول الحرب بين إسرائيل وحماس، كشفت عدّة منظمات غير حكومية لوكالة فرانس برس عن مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيّدة للقضية الفلسطينية في...

Share This