اختر صفحة
محاربة التطرف في ألمانيا ـ استبعاد المتطرفين من الخدمة العامة
محاربة التطرف في ألمانيا ـ استبعاد المتطرفين من الخدمة العامة

يناير 12, 2022 | دراسات

ألمانيا تعتزم الإسراع في استبعاد المتطرفين من الخدمة العامة

برلين قلقة من تسرب الفكر المتطرف إلى مؤسستي الأمن والجيش.

العرب اللندنية ـ برلين – تعتزم وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر العمل على إخراج المتطرفين من قطاع الخدمة العامة بشكل أسرع في المستقبل، فيما يثير تسرب الفكر المتطرف إلى مؤسستي الأمن والجيش قلق برلين.وخلال الاجتماع السنوي لرابطة الموظفين الألمان، قالت الوزيرة المنتمية إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الاثنين “سنبعد أعداء الدستور عن قطاع الخدمة العامة بشكل أسرع مما هو عليه الحال الآن”.وأضافت فيزر أن لديها انطباعا بأن هذا الأمر “يستغرق في الغالب وقتا أطول من اللازم”، مشيرة إلى أنه يجب وضع الشروط الإطارية بحيث يتم التعامل “بشكل أسرع وأكثر حزما” حتى وإن كان الأمر تعلق في الفترة الأخيرة “بحالات قليلة جدا جدا”.

وقالت فيرز إنها كوزيرة للداخلية مسؤولة عن مكافحة كل شكل من أشكال التطرف، لافتة إلى أن الخطر الأكبر مصدره حاليا التطرف اليميني.ووعدت فيزر بالعمل على توفير المزيد من الحماية للعاملين في قطاع الخدمة العامة والمعرضين لعداوات، وقالت “إن هذا لا ينطبق فقط على أفراد الشرطة بل ينطبق أيضا على المسعفين والعاملين في مراكز العمل”.ووصفت الوزيرة العنف ضد أفراد الشرطة بأنه “لا يمكن احتماله” وكذلك العنف بحق الصحافيين كما شوهد في احتجاجات كورونا في الفترة الأخيرة.وكشف مسح أجرته وكالة الأنباء الألمانية بين 16 ولاية ألمانية، أن هناك ما لا يقل عن 40 حالة يشتبه بها في اتجاهات يمينية متطرفة بين صفوف الشرطة في الأشهر الستة الأولى من العام الماضي.

ووافقت الحكومة الألمانية في الثالث من يونيو 2020 على مشروع قانون يُسرع عملية إقالة عناصر الجيش والشرطة الذين يثبت تورطهم في جرائم التطرف، فيما يسمح مشروع القانون بطرد الجنود بسرعة إذا كان وجودهم المستمر “سيهدد بشكل خطير النظام العسكري أو سمعة الجيش”.وأقرت الحكومة الألمانية في الحادي والثلاثين من أغسطس 2016 تعديلا على قانون التجنيد للتصدي لمحاولات عناصر متطرفة لاستغلال الجيش الألماني في التدريب على استخدام السلاح، حيث يسمح التعديل التحري عن أي متقدم للالتحاق بالجيش.

وما زالت مشكلة اختراق اليمين المتطرف لصفوف الجيش الألماني تؤرق الساسة، وذلك بعدما حددت الاستخبارات العسكرية الألمانية هوية العشرات من المتطرفين داخل صفوف الجيش، حيث كشفت تقارير وتحقيقات استخباراتية عن مخططات نازية وخروقات أمنية داخل الجيش الألماني، عبر اختفاء متفجرات وأسلحة وذخائر وتأدية التحية النازية.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=7745

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

المقاتلون الأجانب ـ تحذيرات أممية من استمرار بقاء الأطفال في مخيمات الاحتجاز

لماذا تبطئ فرنسا عملية إعادة أبناء الجهاديين خبراء الأمم المتحدة يحذّرون من استمرار بقاء الأطفال في خيام مكتظّة وسط درجات حرارة قصوى ودون مزاولة الدراسة. العرب اللندنيةـ’ باريس - ما زال حوالي مئتي طفل من أبناء جهاديين فرنسيين، محتجزين في عزلة وفي ظل ظروف صحية مزرية...

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

مكافحة الإرهاب ـ تجفيف منابع تمويل الإرهاب في إيطاليا

إيطاليا: البوسني المعتقل مرتبط بإمام كان يجنّد ميليشيات جهادية وكالة أكي الإيطالية ـ بولونيا – أعلنت مصادر أمنية إيطالية، أن المواطن البوسني الذي اعتقل اليوم، ثبت ارتباطه بإمام كان يمارس نشاط التجنيد في الميليشيات الجهادية.وأضافت المصادر ذاتها، أن “تحقيقات وحدة...

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

مكافحة الإرهاب ـ فشل أوروبي في الساحل الإفريقي

فشل فرنسي ـ أوروبي في الساحل وقوة «تاكوبا» انسحبت... و«برخان» تلحق بها 2900 قتيل منذ بداية العام في مالي بينهم 1600 مدني الشرق الأوسط ـ بعد تسع سنوات من الوجود العسكري المكثف، تتهيأ القوات الفرنسية للخروج من مالي، المستعمرة السابقة، على خلفية نزاع مستحكم مع السلطات...

Share This