اختر صفحة
محاربة التطرف ـ معضلة تمويل المساجد وتأهيل الأئمة في ألمانيا
محاربة التطرف ـ معضلة تمويل المساجد وتأهيل الأئمة في ألمانيا

نوفمبر 13, 2020 | دراسات

عودة الجدل في ألمانيا حول تمويل المساجد وتأهيل الأئمة -محاربة التطرف

DWـ مسألة تمويل المساجد وتأهيل الأئمة قضية قديمة جديدة في ألمانيا ما يكاد يخفت النقاش حولها حتى يعود إلى الواجهة. بمناسبة انعقاد مؤتمر الإسلام وعقب عمليات إرهابية نفذه متشددون في دول أوروبية، عاد النقاش إلى الواجهة حاليا. أنضم وزير الصحة الفيدرالي ينس شبان، إلى النقاش حول كيفية التعامل مع الإسلاموية. ودعا، الوزير في تصريح لصحيفة “فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ” الصادرة اليوم الخميس (12 نوفمبر/تشرين الثاني) إلى تقديم الدعم لجمعيات المساجد إذا كانت تعتبر نفسها “جاليات ألمانية وليس كمجتمعات عربية أو تركية”. محاربة التطرف

وأضاف السياسي المنتمي للاتحاد الديمقراطي المسيحي، إنه مثل ما هو الحال في النمسا، يجب على ألمانيا الإصرار على عدم تمويل جمعيات المساجد بشكل دائم من الخارج، وأكد أن على بلاده دعم تدريب الأئمة والمرشدين الروحيين والإشراف على تكوينهم للتأكد من عدم تأثير المتطرفين على مضمون مناهج التدريس.وأكد الوزير شبان أنه يجب أن يُذكر بوضوح “أننا لا نقبل التمييز ضد المرأة أو التحريض ضد المثليين أو ازدراء الناس من مختلف الأديان”. لكنه في الوقت نفسه يشدد على ضرورة أن يتمتع المسلمون بمزيد من الحقوق، على سبيل المثال عندما يقومون بدفن أقاربهم في مقابر ألمانية أو من خلال توفير المزيد من المرشدي الروحيين المسلمين في المستشفيات والمدارس والسجون. محاربة التطرف

ونبّه الوزير الألماني من توفر “أرضية خصبة للإسلام السياسي” في ألمانيا والذي ينتج عنه “الإرهاب الإسلاموي”، وهو ما يستدعي العمل على تغيير هذا الوضع من خلال عمل سياسي.وفي سياق متصل انتقد الكاتب المثير للجدل حامد عبد الصمد  الحكومة الألمانية بأنها تسمح الآن “للجمعيات بتدريب أئمتها بنفسها، وهو ما تقرر يوم الثلاثاء”، في إشارة إلى “مؤتمر الإسلام في ألمانيا”، الذي عقد عبر تقنيات الفيديو الثلاثاء الماضي وتمحور حول قضية المساجد الألمانية ومن ينبغي أن يخطب فيها وبأية لغة. وقال عبد الصمد في مقابلة مع صحيفة “فيلت” الألمانية “إن القوميين الأتراك والإخوان المسلمين يتمتعون الآن بنفوذ أكبر. هذه ليست سياسة اندماج، إنها التخلي عن الذات”. محاربة التطرف

وقال الكاتب الألماني من أصل مصري ومؤلف كتاب “الفاشية الإسلامية” إن معظم الجمعيات الإسلامية “أذرع ممتدة لحكومات أجنبية مثل تركيا أو حركات مثل الإخوان المسلمين أو السلفيين في دول الخليج”. وأعلن المؤلف، الذي يخضع لحماية الشرطة، انسحابه من مؤتمر الإسلام.وكان عبد الصمد وفي مقابلة أخرى مع صحيفة “نيو أوزنابروك تسايتونغ” الإثنين الماضي، قد انتقد تأثير الكنيسة في ألمانيا من خلال مشاركتها في مجالس إدارة المؤسسات الإعلامية وهيئات أخرى، معتبرا ذلك “لا يتوافق مع فهمه للدولة العلمانية”. وفضلاً عن ذلك فإن الكنيسة “لديها تأثير كبير جدًا في التعليم والرعاية الصحية”. محاربة التطرف

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=4854

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ تحذيرات من الاستنتاجات المتسرعة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ تحذيرات من الاستنتاجات المتسرعة

هجوم الطعن في ألمانيا: وزيرة تحذر من الاستنتاجات المتسرعة DW- تكشفت تفاصيل جديدة عن هجوم بسكين في قطار بشمال ألمانيا، وصححت وزيرة داخلية ولاية شليزفيغ-هولشتاين معلومات تم تداولها بشأن الهجوم، الذي أسفر عن مقتل شخصين وإصابة خمسة، وحذرت ممن "استخلاص استنتاجات" قبل معرفة...

مكافحة الإرهاب ـ اليمين المتطرف وخطة الانقلاب في ألمانيا

مكافحة الإرهاب ـ اليمين المتطرف وخطة الانقلاب في ألمانيا

ألمانيا تكشف عن “مفاجأة” بمحاولة الانقلاب ببرلين.. “جدة إرهابية” قادت الهجوم وخططت لاختطاف وزير والإطاحة بالحكومة .arabicpost - نشرت صحيفة The Times البريطانية تفاصيل جديدة حول أعضاء المجموعة اليمينية المتطرفة التي تقودها امرأة تبلغ من العمر 75 عاماً، والتي تواجه...

مكافحة الإرهاب ـ فرنسا تعيد مواطنيها من مخيمات في سوريا

مكافحة الإرهاب ـ فرنسا تعيد مواطنيها من مخيمات في سوريا

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا فرنسا أعادت 15 امرأة و32 طفلا من مخيمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا فرانس 24 - باريس (أ ف ب) – أعادت فرنسا، بضغط من منظمات إنسانية وعائلات، الثلاثاء 15 امرأة و32 طفلا كانوا معتقلين في مخيمات يحتجز فيها جهاديون وعائلاتهم في شمال...

Share This