محاربة التطرف ـ ماذا عن “معاداة المسلمين” في ألمانيا؟
محاربة التطرف

نوفمبر 24, 2023 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

مؤتمر الإسلام: رغم إحباطهم.. مسلمون يحاربون كراهية اليهود

DW – في مؤتمر الإسلام في ألمانيا (DIK)، طلبت وزيرة الداخلية الألمانية من الاتحادات والجمعيات الإسلامية “رفع الصوت” و”إدانة أوضح” لمعاداة السامية وكراهية اليهود. ولكن هل يكفي ذلك في عصر التيك توك؟ دخلت وزيرة الداخلية الألمانية، في الجوهر مطالبة الجاليات والجمعيات الإسلامية في ألمانيا بـ “ رفع الصوت ضد معاداة السامية” وإدانة “هجمات حماس الإرهابية الفظيعة ضد إسرائيل”. وتحدثت الوزيرة نانسي فيزر لمدة 25 دقيقة في بداية مؤتمر الإسلام في المانيا (DIK). ومثلما لم يحدث مع أي من أسلافها في المنصب الوزاري منذ إطلاق مؤتمر الإسلام عام 2006، فقد رفعت التوقعات والمطالب الملقاة على الجانب الإسلامي.

ولكن ماذا عن “معاداة المسلمين”؟

مر أكثر من ربع ساعة على بدء الخطاب قبل أن تقول الوزيرة: “لدينا في ألمانيا أيضاً مشكلة معاداة المسلمين”، محذرة من أن اتهامات معاداة السامية لا ينبغي أن تستغل لمعاداة المسلمين. وانعقد المؤتمر، الذي استمر يومين، تحت شعار “السلام الاجتماعي والتماسك الديمقراطي: مكافحة معاداة السامية وكراهية المسلمين في زمن الانقسام الاجتماعي”لقد تغير المزاج الاجتماعي في ألمانيا وأوروبا منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2023 عندما تعرضت إسرائيل لأفظع هجمات إرهابية منذ المحرقة.

وتسبب هجوم حماس بمقتل 1200 شخص في إسرائيل، غالبيتهم مدنيون، بحسب السلطات الإسرائيلية. كما اختطفت حماس حوالي 240 رهينة.ومنذ ذلك الحين، تردّ إسرائيل بقصف مدمّر على  قطاع غزة أوقع 14128 قتيلاً بينهم 5840 طفلاً، وفق سلطات حماس. كما بدأت إسرائيل عمليات برية واسعة داخل القطاع منذ 27 تشرين الأول/أكتوبر. وتفرض “حصاراً مطبقاً” على قطاع غزة الذي لا تصله إمدادات وقود ومواد غذائية ومياه.

إلى أن  حركة حماس جماعة إسلاموية فلسطينية مسلحة، تصنف في ألمانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول أخرى كمنظمة إرهابية. كما حظرت الحكومة الألمانية جميع أنشطة الحركة في ألمانيا.أما في ألمانيا فقد كشف اليهود عن تعرضهم لإهانات وشعورهم بالخوف، ووقعت هجمات على كنس ومراكز مجتمعية يهودية، وجرى ترديد شعارات معادية للسامية في المظاهرات. وتحاول السلطات الألمانية التصدي لكل ما سبق ذكره من انتهاكات ضد اليهود. وتلقي السلطات بـ “المزيد من المسؤولية” على “الإسلام” في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمحاربة كراهية اليهود.

ولم تدعو الوزيرة أكبر الجمعيات والاتحادات الممثلة للمسلمين في ألمانيا إلى المؤتمر: لا “المجلس المركزي للمسلمين”، الذي لا ينأى بنفسه بمسافة كبيرة عن المتطرفين  الشيعة، ولا “الاتحاد الإسلامي التركي” (ديتيب). و”ديتيب” مقرب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي وصف حماس بـ “حركة تحرر” وإسرائيل بـ “الدولة الإرهابية”. وتربط “ديتيب” علاقة مباشرة بـ”رئاسة الشؤون الدينية التركية” (ديانت) المعادية للسامية.ولم تأت نانسي فيزر في كلمتها على ذكر “المجلس المركزي للمسلمين” وعدم مشاركته، ولكنها، وجهت انتقادات شديدة لـ “ديتيب”، قائلة إنه صدر عنها ​​صريحات “مزعجة”، بيد أنها عادت وأشارت إلى أن وزارتها “اتفقت” مع “ديانت” و”ديتيب” لتدريب الأئمة في ألمانيا: “نحن بحاجة لبعضنا البعض، رغم كل الانتقادات”.

انتقادات للوزيرة

في اليوم الثاني من المؤتمر، ومع مغادرة المتحدثين السياسين، كانت الأمور تغلي خلف الأبواب المغلقة. وبحسب معلومات DW، فقد ترددت انتقادات لخطاب نانسي فيزر في ورش العمل، التي لم يُسمح لممثلي وسائل الإعلام بالمشاركة فيها. وأفاد المشاركون أنهم شعروا بأنهم “مثل أطفال المدارس” وأنهم كانوا ينظرون إلى خطاب الوزير على أنه “يشبه خطاب معلم المدرسة”. ونقل عن المشاركين انزعاجهم من إلقاء الوزيرة كلمتها ومن ثم انصرافها دون إتاحة أي فرصة لطرح ولو حتى سؤال واحد عليها.أحد الذين عبروا عن انتقاداتهم بشكل علني هو برهان كيسيسي، رئيس “المجلس الإسلامي لجمهورية ألمانيا الاتحادية”. وقال كيسيسي لـ DW إنه “أعجبت بفكرة معالجة معاداة السامية ومعاداة المسلمين معاً. لكننا رأينا أن معاداة السامية أخذت مساحة أكبر”. ولطالما اشتكت أصوات كثيرة من العنصرية ضد المسلمين. وقال كيسيسي: “كان من الأفضل لو تم منحها نفس وزن معاداة السامية على الأقل”.

ويوضح برهان انتقاداته: “يشعر المسلمون  في ألمانيا – بعيداً عن حي نيوكولن البرليني وغيره من المناطق ذات الكثافة العالية بالمسلمين– بعدم الأمان”. وأضاف أنه زار مؤخراً مدينة هانوفر: “يفكر الكثير من خريجي الجامعات والمتعلمين بالهجرة من ألمانيا، لأنهم قلقون وخائفون من التهديدات أو الهجمات على المساجد”، مشيراً إلى أن من يتحدث عنهم هم من الجيل الثالث أو الرابع من المهاجرين.بدت طاولة المعلومات أمام قاعة المؤتمرات بمثابة رمز لتغير الأولويات في ظل التطورات الحالية. وعلى الطاولة تقرير مكون من نحو 400 صفحة، عن “معاداة المسلمين” في ألمانيا أعدته الحكومة الاتحادية في نهاية حزيران/يونيو 2023. تركزت تحضيرات المؤتمر على ذلك الموضوع حتى جاء إرهاب حماس والحرب في الشرق الأوسط، وما نتج عنها من احتجاجات ومعاداة للسامية في الشوارع الألمانية.

ولعل التقرير الورقي الآنف الذكر، الذي استغرق إعداده وقتاً طويلاً بمشاركة باحثين، كان أيضاً دليلاً على أن مسائل أخرى أكثر جوهرية أصبحت على المحك اليوم. وفي يومه الثاني، اكتسب المؤتمر الإسلامي ديناميكيته الخاصة مرة أخرى. وكان عمر كونتيش، رئيس “اتحاد المساجد المالكية في ألمانيا”، الذي يضم حوالي 120 مسجداً من أتباع الإسلام التقليدي، جالساً على المنصة.

الكراهية والتحريض على الانترنت

تحدث عمر كونتيش عن التحديات التي تواجه الأئمة والدعاة في عصر وسائل التواصل: “الجيل الحالي لديه جاليات ومجتمعات افتراضية حيث للصور تأثير فوري، وتولد مشاعر قوية، منها الكراهية والغضب. ونوه عمر إلى أن “عدد المصلين في مسجد ما قد يصل إلى 300 وربما 400 مسلم، أما الخطيب على الإنترنت فيصل عدد متابعيه إلى عشرات الآلاف. إننا في عصر التيك توك”.وقد تناول نفس النقطة متكلمون آخرون من القطاع التربوي. وحذرت ديبورا شنابل، مديرة مركز “آن فرانك التعليمي”، قائلة: “ليس لدينا إجابات. وهناك استثمار ضئيل للغاية في هذا المجال. وديناميكية وسائل التواصل والعالم الرقمي سريعة. يجب علينا الآن أن نعمل بسرعة في هذا الميدان”.

وذهب خبير التطرف أحمد منصور أبعد في التحذير وسمى على وجه التحديد “الوكالة الاتحادية للتثقيف السياسي” بالاسم: “إذا لم نشن هجوماً مضاداً على وسائل التواصل الاجتماعي الآن، وإذا لم نتواجد هناك، فسوف ينتصر الراديكاليون. علينا أن نتحرك، وإلا فإننا سنخسر”، مشدداً على أن التحدي ينطبق على أوروبا كلها. كما حدد أحمد منصور خطوات ملموسة: “محو الأمية الإعلامية كمادة إلزامية في كل مدرسة، وعمل الشباب الرقمي. وأضاف: “يتطلب الأمر روايات مضادة ومختصين يتصدون للأخبار الزائفة”.وتعتزم وزيرة الداخلية الألمانية،  نانسي فيزر، تناول “معاداة السامية بين المسلمين بقوة أكبر” في نسخة العام المقبل من “مؤتمر الإسلام الألماني” (DIK).

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=11266

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ  تعزيز الإجراءات الأمنية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تعزيز الإجراءات الأمنية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   فرنسا تقرر تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس بسبب مستوى التهديد الإرهابي "العالي جدا" mc-doualiya - قررت فرنسا الاثنين 29 أبريل 2024 تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس خلال الاحتفالات بعيدي الصعود (9 أيار/مايو) والعنصرة...

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   تجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين DW - دعت وزارة التعليم الألمانية جامعات البلاد للحذر والتدقيق في المشاريع المشتركة مع الصين، بعدما تكاثرت مزاعم التجسس ضد العملاق الأسيوي، غير أن بكين وصفت الاتهامات...

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيدة للفلسطينيين في أوروبا swissinfo - في ظلّ استقطاب شديد في الآراء حول الحرب بين إسرائيل وحماس، كشفت عدّة منظمات غير حكومية لوكالة فرانس برس عن مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيّدة للقضية الفلسطينية في...

Share This