محاربة التطرف ـ كيف تسلل “التطرف” إلى جامعات ألمانية؟
محاربة التطرف

نوفمبر 11, 2023 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

كيف تسلل الحرس الثوري إلى جامعات ألمانية؟

تم الاتصال الوثيق من خلال أنشطة مشتركة مع جامعة الأديان والمذاهب المرتبطة بالجهاز الإيرانية

اندبندنت – أظهرت التحقيقات التي أجراها “التحالف ضد إيران النووية” أن جامعة الأديان والمذاهب التي تتخذ من مدينة قم الإيرانية مقراً لها، والمرتبطة بالحرس الثوري و”حزب الله” اللبناني، على علاقة بخمس جامعات ألمانية على الأقل.”التحالف ضد إيران النووية” هو منظمة مستقلة وغير ربحية شكلت من أجل تسليط الضوء على خطر الأنشطة النووية للنظام الإيراني.وأظهرت البيانات الجديدة لهذه المنظمة أن جامعة الأديان والمذاهب على اتصال وثيق وعميق مع جامعات بادربورن وبوتسدام وبرلين الحرة وفرانكفورت ومنستر الألمانية، وتشمل هذه العلاقة الحوار بين الأديان والسفر المتبادل للوفود وتبادل بعثات الطلاب على حساب دافعي الضرائب الألمان.

وفي تصريح لرئيس “التحالف ضد إيران النووية” قال، إن الرئيس الحالي لجامعة الأديان والمذاهب عبدالحسين نواب، الذي شغل سابقاً مناصب عدة في الحرس الثوري، وطالب الجامعات الألمانية بتوضيح تلك العلاقة بينها وبين جامعة الأديان والمذاهب في مدينة قم الإيرانية.  وشغل عبدالحسين نواب رئاسة قسم التوجيه العقائدي السياسي للحرس الثوري، وحالياً على اتصال دائم مع فيلق القدس الذي يعتبر الجناح الخارجي للحرس الثوري الإيراني.

كما أظهرت التحقيقات أن جامعة قم للأديان والمذاهب لها أنشطة “معادية للسامية وتعزيز الإرهاب وانتهاك حقوق الإنسان”.وقال المسؤول عن التحقيقات المتعلقة بالحرس الثوري كسرى إعرابي، لصحيفة “ذا ناشيونال نيوز” (Thenationalnews) إنه يتعين على السلطات الألمانية التحقيق في العلاقة بين الجامعات الألمانية والمؤسسات التابعة للنظام الإيراني، مضيفاً أن “المعلومات المتعلقة بجامعة الأديان والمذاهب في متناول الجميع، وهي لم تخف ارتباطها بالحرس الثوري وحزب الله اللبناني”.

وأضاف إعرابي أن “من الواضح أن الحرس الثوري الإيراني يستخدم الجامعات في عمليات الحرب الناعمة ضد الغرب. وعليه، من الممكن أن يكون التواصل مع الجامعات والطلاب جزءاً من أهداف النظام الإيراني لاستخدامهم كمبشرين في الخارج. كما أنه حذر السلطات الألمانية من أن هذه السياسات المتبعة مع النظام الإيراني قد تشكل “تهديداً كبيراً للأمن القومي”، لأن الحرس الثوري الإيراني قد يستهدف المواطنين الألمان، بخاصة اليهود منهم، من خلال توظيف هذه العلاقة لتنفيذ عملياته السرية في ألمانيا.

وبحسب هذا التقرير، فإنه إضافة إلى رئيس جامعة الأديان والمذاهب، فإن أعضاء المجلس التأسيسي وأعضاء هيئة التدريس العاملين في هذه الجامعة على علاقة وثيقة مع الحرس الثوري الإيراني. وعلى سبيل المثال لا الحصر، محمد تقي شاهجراغ أحد كبار قادة الحرس الثوري، وهو واحد من القائمين على هذه الجامعة، كما قيل أيضاً إن الجامعة قد استضافت أحد قادة فيلق القدس وقدم محاضرة لطلاب.

وتشير التقارير إلى أن جامعة الأديان والمذاهب على علاقة مباشرة مع “حزب الله” اللبناني لأنها استضافت رسمياً نائب الأمين العام لـ”حـزب الله” اللبناني نعيم قاسم، كما لعضو المجلس المؤسس للجامعة علي رضا أعرافي، علاقة مع الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني حسن نصر الله.

وفي رسالة وجهها التحالف ضد إيران النووية إلى الجامعة الحرة في برلين أكد فيها أن هذه المؤسسة العلمية لديها علاقة طويلة مع جامعة الأديان والمذاهب في قم من خلال الورش العلمية وابتعاث الطلاب وإقامة المحاضرات. وقالت المنظمة إنها تواصلت مع جامعة برلين للتعليق على هذا الموضوع.وفي هذا السياق، أقرت جامعة بادربورن بأنه في الفترة من 2012 إلى 2021، ومن أجل “تعميق العلاقات والتفاهم المتبادل بين الديانتين المسيحية والإسلام”، كانت هناك علاقة مع جامعة الأديان والمذاهب في مدينة قم، لكنها انتهت.

وقالت جامعة بوتسدام، إنها أنهت التعاون مع جامعة الأديان والمذاهب الإيرانية قبل خمس سنوات، إلا أنها “لا تزال هناك اتصالات بين الفينة والأخرى وذلك عندما يكون باحثو جامعة الأديان والمذاهب في ألمانيا”.كما أعلنت جامعة فرانكفورت أن اتفاقية التعاون مع جامعة الأديان والمذاهب تعود إلى عام 2012، وجاء في بيان لجامعة فرانكفورت الآتي، “هذه ليست شراكة أكاديمية، بل اتفاقية لمشروع بحثي محدود”.

أما جامعة مونستر الألمانية فقالت، إن رئيس قسم أصول الفقه الإسلامي لجامعة الأديان والمذاهب شارك في مشروع ممول من معهد أبحاث ألماني بين عامي 2014 و2016، وفي بيانها التقديري لجهود النشطاء الذين عملوا على فضح تورط الحرس الثوري في جامعة الأديان والمذاهب، قالت جامعة مونستر، إنها لم تكن على علم بالعلاقة بين جامعة الأديان والمذاهب في مدينة قم والحرس الثوري الإيراني.

رابط مختصر .. https://eocr.eu/?p=11163

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم

لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ميرتس: لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم DW - أكد زعيم أكبر حزب ألماني معارض -الحزب المسيحي الديمقراطي- أن الغالبية العظمى من المسلمين ببلاده يعيشون كجزء من ألمانيا دون أية مشكلات لكنه أضاف: "لدينا بألمانيا مشكلات...

أمن دولي ـ هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى “حرب مفتوحة”؟

أمن دولي ـ هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى “حرب مفتوحة”؟

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى "حرب مفتوحة"؟ الحرة - تصعيد على عدة مستويات على أكثر من جبهة، يدفع منطقة الشرق الأوسط إلى احتمالات "حرب مفتوحة"، والتي قد تعني دخول المنطقة في حروب لا نهاية أو حدود لها، خاصة بعد تحطم...

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تشديد الإجراءات الأمنية أمام المدارس الدينية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تشديد الإجراءات الأمنية أمام المدارس الدينية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية أمام المدارس الدينية ودور العبادة استعدادا لعيد الفصح mc-doualiya - غداة هجوم إيران على إسرائيل واستعدادا لعطلة عيد الفصح اليهودي، شددت فرنسا إجراءاتها الأمنية من خلال وضع حراسة ثابتة أمام المدارس...

Share This