اختر صفحة
محاربة التطرف ـ شبكة حقاني أكثر التنظيمات المتشددة في أفغانستان
محاربة التطرف

أغسطس 23, 2021 | دراسات

تعرّف على شبكة حقاني أكثر الفصائل المتشددة ضمن طالبان! – محارية التطرف

DW–  ظهر قادة شبكة حقاني، الذين تعتبرهم الولايات المتحدة أهم الإرهابيين المطلوبين في العالم وعرضت مكافأة بالملايين لاعتقالهم، في كابول بعد سيطرة طالبان عليها. فمن تكون الشبكة؟ وماذا عن علاقاتها بكل من القاعدة وباكستان؟

يجتمع عدد من كبار قادة طالبان في كابول  السبت (21 آب/أغسطس 2021) لمناقشة تشكيل حكومة أفغانية جديدة، من بينهم ممثل لشبكة حقاني، أكثر الفصائل المتشددة إثارة للرعب في أفغانستان. ينسب إلى شبكة حقاني بعض أعنف الهجمات في السنوات الأخيرة والتي أودت بمدنيين ومسؤولين حكوميين وقوات أجنبية.  أسس الشبكة جلال الدين حقاني الذي حارب الغزو السوفياتي لبلاده في ثمانينيات القرن الماضي. آنذاك كانت تعتبره وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) شخصية مهمة فيما كانت الولايات المتحدة وباكستان تقومان بمد “المجاهدين” بالأسلحة والأموال. خلال ذلك النزاع وعقب الانسحاب السوفياتي، أقام جلال الدين حقاني علاقات وثيقة مع جهاديين عرب من بينهم أسامة بن لادن. تحالف فيما بعد مع طالبان التي سيطرت على أفغانستان في 1996 وشغل منصب وزير في نظام طالبان حتى الإطاحة بالحركة في الغزو الأميركي في 2001.

أعلنت طالبان وفاة جلال الدين حقاني بعد صراع طويل مع المرض في 2018،  وتولى نجله سراج الدين قيادة الشبكة. مقاتلو حقاني معروفون باستقلاليتهم ومهاراتهم القتالية وصفقاتهم المربحة، مع بقائهم ضمن حركة طالبان. معقلهم في شرق أفغانستان مع قواعد مفترضة على طول الحدود في شمال غرب باكستان. عُرفت الشبكة بشكل أكبر ضمن قيادة طالبان في السنوات القليلة الماضية، وتم تعيين سراج الدين حقاني نائبا لزعيم الحركة في 2015. الشقيق الأصغر لسراج الدين، أنس الذي أمضى عقوبة سجن وحكمت عليه الحكومة الأفغانية السابقة بالإعدام، أجرى محادثات مع الرئيس السابق حامد كرزاي ونائب الرئيس السابق عبد الله عبد الله منذ سقوط كابول نهاية الأسبوع الماضي.  محارية التطرف

تُتهم شبكة حقاني بالوقوف وراء عدد من الهجمات الدامية والمروعة في أفغانستان في العقدين الماضيين. أدرجتها الولايات المتحدة على قوائم الإرهاب كما تفرض الأمم المتحدة عليها عقوبات. تُعرف المجموعة بأنها غالبا ما تلجأ الى عمليات انتحارية من بينها تفخيخ عربات وشاحنات يقودها انتحاريون. وأثبتت الشبكة قدرتها على تنفيذ هجمات معقدة أوقعت أعدادا كبيرة من القتلى ضد أهداف مهمة من بينها منشآت عسكرية وسفارات. في تشرين الأول/أكتوبر 2013 اعترضت القوات الأفغانية شاحنة لشبكة حقاني في شرق أفغانستان كانت تحوي نحو 28 طنا من المتفجرات، بحسب المركز الوطني الأميركي لمكافحة الإرهاب.  تُتهم الشبكة بتنفيذ عمليات اغتيال، من بينها محاولة اغتيال الرئيس آنذاك حامد كرزاي في 2008، وخطف مسؤولين ورعايا أجانب مقابل فدية، وصفقات تبادل سجناء. محارية التطرف

اتهامات بأنها “الذراع الحقيقية” لأجهزة استخبارات باكستان -محاربة التطرف

ويُشتبه بإقامتها علاقات مع المؤسسة العسكرية الباكستانية، وكان الأدميرال الأميركي مايك مولن قد اعتبرها “الذراع الحقيقية” لأجهزة استخبارات إسلام آباد في 2011. لكن باكستان تنفي تلك التهم. تشكل الشبكة جزءا كبيرا من الصفوف المقاتلة في حركة طالبان وتُعتبر “القوات الأكثر جهوزية للقتال” بحسب تقرير لمراقبي الأمم المتحدة في حزيران/يونيو الماضي. ووصف المراقبون الشبكة أيضا بأنها “الرابط الرئيسي” بين طالبان والقاعدة. محارية التطرف

برز دور مهم للشبكة في المشروع السياسي لطالبان، علما أن أثنين من قادة الشبكة موجودان في كابول لمحادثات حول تشكيل الحكومة المقبلة. وتعيين سراج الدين حقاني نائبا لزعيم الحركة قبل ست سنوات يرسخ ذلك الدور، وفق محللين. واعتُبر إطلاق سراح شقيقه أنس من السجون الأفغانية في 2019، خطوة نحو بدء المحادثات المباشرة بين الولايات المتحدة وطالبان والتي أدت في نهاية الأمر إلى انسحاب القوات. حتى أن سراج الدين حقاني كتب مقالة في نيويورك تايمز العام الماضي، حدد فيها موقف طالبان من المحادثات مع الولايات المتحدة والنزاع في أفغانستان. وبينما أجرى أنس حقاني محادثات مع كرزاي، كان عمه خليل حقاني يؤم المصلين في كابول الجمعة. ولا يزال سراج الدين وخليل مدرجين على قوائم المطلوبين للولايات المتحدة مع مكافآت بملايين الدولار لمن يساعد في القبض عليهما. ر

ويعد خليل حقاني أحد أهم الإرهابيين المطلوبين في العالم من قبل الولايات المتحدة التي وعدت بمكافأة قدرها خمسة ملايين دولار مقابل معلومات تسمح باعتقاله. ونشرت وسائل للتواصل الاجتماعي مؤيدة لطالبان صورا للقاء بين خليل حقاني وقلب الدين حكمتيار الذي يُعتبر أحد أشرس أمراء الحرب في البلاد لقصفه كابول خصوصا خلال الحرب الأهلية (1992-1996). كان حكمتيار الملقب بـ”جزار كابول” منافسا لطالبان قبل أن تتولى الأخيرة السلطة بين عامي 1996 و2001.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=7011

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This