محاربة التطرف ـ الجدل الدائر حول الحجاب في أوروبا
محاربة التطرف

سبتمبر 2, 2023 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

مساعي حظر العباءة في المدارس.. هل تحذو دول أخرى حذو فرنسا؟

DW – إعلان وزير التربية الفرنسي سعيه لحظر العباءة في المدارس الحكومية يثير الجدل مجددًا حول الحجاب في الدول الأوروبية. فأي الدول تسمح بارتداء الحجاب؟ وأيها تحظره؟ هنا لمحة عن تاريخ الجدل الدائر حول الحجاب في أوروبا!تتخذ فرنسا خطوة أخرى نحو حظر الرموز والملابس التي تظهر الانتماء الديني، وتعتزم حظر ارتداء العباءة (العباية) -التي ترتديها مسلمات فوق الملابس العادية- في المدارس الحكومية.بعد توليه منصبه في نهاية يوليو/تموز، صرح وزير التربية الفرنسي غابرييل أتال أن الذهاب إلى المدرسة بالعباءة “مظهر ديني”، مؤكدًا أنه يريد اتخاذ إجراءات ضد ذلك.وفي السابق، دعت نقابات المعلمين إلى اتخاذ قرار واضح بهذا الشأن مع ازدياد عدد الطالبات اللواتي يرتدين هذا الثوب في الصفوف الدراسية. ففي العام الماضي تم تسجيل نحو 4700 حالة لتلميذات يرتدين العباءة في المدارس. واحتج المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، مؤكدًا أنه لا يعتبر ارتداء العباءة مظهرًا دينيًا، كما احتج السياسيون اليساريون، لكن بدون جدوى.

التأكيد على علمانية فرنسا

وتعتبر فرنسا نفسها دولة علمانية ينبغي فيها فصل الدين عن الدولة بشكل صارم. تم سن القانون الخاص بهذا الشأن في عام 1905 وكان يهدف في الأصل إلى مواجهة تأثير الكاثوليكية.اليوم، يرتبط فصل الدين عن الدولة في الغالب بالإسلام، حتى لو كانت نسبة المسلمين من إجمالي عدد السكان لا تزال صغيرة إلى حد ما، إذ يقدر أن نسبتهم تبلغ نحو 8 بالمائة.ما المسموح به؟ وما الممنوع؟ دخل قانون حيز التنفيذ في فرنسا عام 1994 يحظر ارتداء الرموز الدينية الواضحة في المدارس، وتلاه في عام 2004 حظر كامل على الحجاب في المدارس. كما يُحظر استخدام “الكيباه”، وهو غطاء رأس للرجال اليهود، والصلبان المسيحية الكبيرة في الفصول الدراسية.منذ عام 2010، يُحظر أيضًا ارتداء الحجاب الكامل مثل البرقع خارج المدرسة أيضًا. ومنذ عام 2018، يتعهد النواب الفرنسيون أيضًا بالامتناع عن استخدام الرموز التي يمكن أن تشير إلى الانتماء الديني.

وباستثناء منطقة الألزاس (الحدودية مع ألمانيا)، يُحظر ارتداء الحجاب في المباني العامة أيضًا، ولا توجد دروس دينية عامة أو عروض عيد الميلاد المسرحية التقليدية ولا يوم عطلة ثان في عيد الميلاد. كما يُسمح للشركات الخاصة أيضًا بفرض حظر على ارتداء الحجاب فيها. ومنذ العام الماضي، لم يعد يُسمح للنساء بارتداء البوركيني، أي ملابس السباحة التي تغطي الجسم بالكامل، في حمامات السباحة العامة.

علاقة ألمانيا المعقدة بالدين

وبذلك فإن فرنسا لديها على الأرجح أكثر القواعد صرامة بهذا الشأن داخل الاتحاد الأوروبي. لكن إلقاء نظرة على الدول الأوروبية الأخرى تظهر صورة غير متسقة إلى حد ما، بل إن ألمانيا تتراجع حاليًا عن موقفها (المتشدد تجاه الحجاب) – ولكن بشكل عام، لديها في الوقت نفسه علاقة أكثر تعقيدًا بالدين.إن ألمانيا بعيدة كل البعد عن العلمانية الفرنسية، فالقانون الأساسي لا ينص على الفصل الصارم بين الدين والدولة. لكن يجب أن تكون الدولة محايدة ومتسامحة تجاه كافة الأيديولوجيات والأديان.ومع ذلك، ترتبط الدولة والكنائس المسيحية ارتباطًا وثيقًا وتتعاونان في العديد من المجالات – على سبيل المثال في تحصيل ضرائب الكنيسة، أو في التعليم الديني في المدارس العامة أو في حماية الأعياد المسيحية.

أما عند التعامل مع الإسلام، تبدو الأمور مختلفة بعض الشيء. فالجدل حول الحجاب مستمر منذ عقود، وقد أثارته شكوى تقدمت بها المعلمة الألمانية الأفغانية فيريشتا لودين، التي مُنعت من دخول المدرسة بسبب حجابها.ورغم أن الدعوى القضائية التي رفعتها في ذلك الوقت فشلت، إلا أن الوضع تغير بالنسبة للنساء المسلمات اللاتي يرتدين الحجاب منذ ذلك الحين. وبالتدريج تم تغيير لوائح الولايات الاتحادية، وكانت برلين هذا الصيف آخر ولاية تقبل توظيف المعلمات المحجبات.ومع ذلك، فإن ارتداء الحجاب في قاعة المحكمة لا يزال محظورًا في بعض الولايات، رغم أنه لا يزال هناك صلبان في قاعات المحاكم في كثير من الحالات.

وفي بعض الأماكن تبدو الصورة غامضة، ففي ولاية شمال الراين-ويستفاليا، يوجد تعليم ديني إسلامي منذ عدة سنوات، كما يتواصل تدريس العلوم الإسلامية في الجامعات.لكن في الوقت نفسه، لا تزال العديد من الجمعيات الإسلامية غير معترف بها بشكل رسمي كمنظمات رسمية، كما لا يزال هناك جدل حول استعانة الجيش الألماني بأئمة مسلمين لتقديم الإرشاد والنصح الديني للجنود الألمان المسلمين.

بلجيكا تحذو حذو فرنسا

وفي بلجيكا كذلك، وهي دولة تتميز أيضًا بتاريخ استعماري طويل، وتبلغ نسبة المسلمين فيها 5% من إجمالي السكان، هناك جدل حول ارتداء الرموز الدينية منذ فترة طويلة. فمنذ عام 2011، هناك حظر على ارتداء الحجاب الكامل في الأماكن العامة.وكانت بلجيكا ثاني دولة أوروبية بعد فرنسا تحظر البرقع. ومن لا يمتثل للقانون قد يواجه حتى عقوبات بالسجن لعدة أيام. ومع ذلك، لم يعد هناك حظر عام على ارتداء الحجاب، وذلك بعد شكوى من أولياء أمور الطلاب. كما تم السماح بالبوركيني مرة أخرى بعد حكم قضائي في عام 2018.في أي الدول الأخرى هناك حظر على الحجاب؟

وفي بلدان أخرى أيضًا، يُحظر الحجاب الكامل على الأقل، ومنها البرقع الذي يغطي الوجه، في المؤسسات التعليمية، كما هو الحال في هولندا ولوكسمبورغ والنرويج والنمسا والدنمارك. ومن ينتهك ذلك، تفرض عليه غرامة تصل إلى 150 يورو في هولندا ودول أخرى. بالنسبة للمنتقدين، يعتبر الحظر سياسة رمزية بحتة، نظرًا لأن نسبة النساء اللاتي يرتدين البرقع صغيرة جدًا في كل مكان، ونادرًا ما يعاقب عليه في الممارسة العملية.لكن في العديد من البلدان، لا يوجد حظر عام على الحجاب – أو حتى على العباءة – عند الذهاب إلى المدرسة. إلا أنه في هولندا، يمكن فرض الحظر في المدارس الخاصة.وعلى غرار بلجيكا، كان هناك حظر على الحجاب في المدارس بالنمسا. لكن المحكمة الدستورية أبطلت ذلك في عام 2020 لأن القضاة اعتبروا أن ذلك ينتهك مبدأ المساواة.

رابط مختصر .. https://eocr.eu/?p=10837

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ  تعزيز الإجراءات الأمنية

مكافحة الإرهاب في فرنسا ـ تعزيز الإجراءات الأمنية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   فرنسا تقرر تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس بسبب مستوى التهديد الإرهابي "العالي جدا" mc-doualiya - قررت فرنسا الاثنين 29 أبريل 2024 تعزيز الإجراءات الأمنية قرب الكنائس خلال الاحتفالات بعيدي الصعود (9 أيار/مايو) والعنصرة...

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

مكافحة التجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   تجسس ـ دعوة الجامعات الألمانية للتدقيق في المشاريع مع الصين DW - دعت وزارة التعليم الألمانية جامعات البلاد للحذر والتدقيق في المشاريع المشتركة مع الصين، بعدما تكاثرت مزاعم التجسس ضد العملاق الأسيوي، غير أن بكين وصفت الاتهامات...

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

أوروبا ـ ازدواجية المعايير في التعامل مع حرب غزة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا   مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيدة للفلسطينيين في أوروبا swissinfo - في ظلّ استقطاب شديد في الآراء حول الحرب بين إسرائيل وحماس، كشفت عدّة منظمات غير حكومية لوكالة فرانس برس عن مخاوف من “قمع” الأصوات المؤيّدة للقضية الفلسطينية في...

Share This