اختر صفحة
محاربة التطرف..ارتفاع عناصر اليمين المتطرف بالجيش الألمانى
محاربة التطرف

مايو 27, 2020 | دراسات

الجيش الألماني «مصدوم» من تزايد أعداد جنوده المرتبطين باليمين المتطرف – محاربة التطرف

الشرق الأوسط –  لم تتوقف فضائح الجيش الألماني، وارتباط عناصره باليمين المتطرف، إذ كشف تقرير سنوي للجيش قبل بضعة أيام ارتفاع أعداد العناصر التي ثبت ارتباطها بجماعات متطرفة في العام 2019. هذا الارتفاع في أعداد المتطرفين بين الجيش، دفع بقائد القوات الخاصة الألمانية ماركوس كرايتماير، إلى التحذير من أن القوات الخاصة في الجيش الألماني «تمر بواحدة من أصعب مراحلها في التاريخ».

وقال في رسالة وجهها لجنوده قبل أسابيع، ونشرتها وكالة الصحافة الألمانية، فى 26مايو 2020، إنه «كان وما زال هناك أشخاص بيننا يمكن أن نحسبهم على اليمين المتطرف، ما إذا كان هذا الأمر سببه ضعف الولاء للدستور، أو قربهم من حركة (مواطني الرايخ)، أو كونهم يحملون مشاعر ويدعمون آيديولوجيات يمينية متطرفة، فإنهم جميعاً تسببوا بضرر كبير لسمعة القوات الخاصة والجيش الألماني بشكل عام». وأضاف أن هؤلاء المتطرفين الذين يتم اكتشافهم داخل الجيش، سيطردون، ولكنه دعاهم إلى الاستقالة بإرادتهم قبل أن يتعرضوا للطرد.

ومن آخر هذه الفضائح، كان اكتشاف مجموعة كبيرة من الأسلحة والمتفجرات مخبأة في منزل أحد عناصر القوات الخاصة في ولاية ساكسونيا قبل نحو أسبوعين. ونفذت الشرطة المحلية المداهمة بعد أن تلقت معلومات من المخابرات العسكرية، التي كانت تراقب الجندي للاشتباه بتورطه مع اليمين المتطرف. ووصف قائد القوات الخاصة هذه الحادثة في رسالته بأنها «صادمة». وكانت وزيرة الدفاع أنغريت كرامب كارنباور، قالت بعيد القبض على الجندي، إنه «من الواضح ألا مكان في القوات المسلحة لأي شخص يحمل أفكاراً متطرفة». محاربة التطرف

وقالت إن الجندي «لن يرتدي البذلة بعد الآن، ولن يسمح له بدخول مقرات الجيش الألماني». وكثفت المخابرات العسكرية مؤخراً ملاحقاتها لعناصر يشتبه بأنهم متطرفون داخل القوات الخاصة في الجيش الألماني، بعد الكثير من الانتقادات من سياسيين وصحافيين، لتراخيها في هذا المجال. محاربة التطرف

وكشف التقرير الصادر عن المخابرات أنه في عام 2019 تم اكتشاف 14 متطرفاً داخل هذه القوات، في ارتفاع بالحالات عن العام السابق. ومن بين هؤلاء المتطرفين، 8 ينتمون لليمين المتطرف، و4 أصوليين متشددين، واثنان ينتميان لـ«مواطني الرايخ». والأخيرة مجموعة لا تؤمن بالمؤسسات الألمانية، والمنتمون لها يرفضون دفع الضرائب، وحمل جواز سفر ألماني، من بين الكثير من الأمور.إضافة إلى هؤلاء، ذكر تقرير المخابرات العسكرية أن هناك 38 جندياً «ينقصهم الولاء للدستور»، من بينهم 27 يحملون أفكاراً يمينية متطرفة؛ 4 أفكاراً إسلامية متطرفة، و3 قريبون من أفكار مواطني الرايخ. محاربة التطرف

ولكن عدد الجنود الذين يحملون أفكاراً يمينية متطرفة داخل الجيش الألمانية بشكل عام، هو أكبر بكثير، ويصل إلى قرابة الـ500 عنصر فتح بخصوصهم الجيش تحقيقات داخلية. ومنذ سنوات، تتكاثر فضائح الجيش المتعلقة باليمين المتطرف. وقد حاولت وزيرة الدفاع السابقة أورسولا فون دير لاين، التصدي لهذه الميول، عندما أمرت قبل مغادرتها منصبها لتولي رئيسة المفوضية الأوروبية في بروكسل، بتطهير الجيش الألماني من الروابط مع النازيين، بعد أن عرضت ألبسة عسكرية كان يرتديها النازيون في إحدى الثكنات العسكرية. محاربة التطرف

ولكن الفضائح ظلت تتكرر، وفي نهاية العام الماضي نشر الجيش الألماني على موقعه الرسمي على «تويتر» صورة للباس عسكري عليه «الصليب المعكوف»، الذي كان رمز النازيين. وأزيلت الصورة بسرعة، وتقدم الجيش باعتذار، وقال إنها وضعت عن طريق الخطأ، ولكن ليس قبل أن يتسبب هذا «الخطأ» بفضيحة جديدة تضاف إلى فضائح الجيش الألماني والاتهامات التي يواجهها بارتباطه مؤسساتياً باليمين المتطرف. محاربة التطرف

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=3014

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

تقارير عن إغلاق مكاتب تويتر في بروكسل ومخاوف من رفض ماسك التقيّد بالقوانين الأوروبية يورونيوز ـ أشارت إعلامية إلى أن شركة تويتر أغلقت بالكامل مكاتبها في بروكسل، العاصمة البلجيكية، ما أثار مخاوف حول ما إذا كانت المنصة ستتقيّد بالقوانين الأوروبية المتعلقة بالمحتوى...

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

نصف الشباب البريطانيين يعتبرون أن بلادهم قامت على العنصرية يعيد الجيل الشاب النظر في إرث بلادهم ويطعنون في أسسها التاريخية اندبندنت عربية ـ أظهر بحث أن نصف الشباب البريطانيين تقريباً يعتقدون بأن بلادهم قامت على العنصرية ولا تزال "عنصرية بنيوياً" إلى يومنا هذا، وفق...

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

بريطانيا تعيد النظر في تجريد "عروس داعش" من الجنسية انضمت إلى التنظيم المتطرف عام 2015 ومحاموها يقولون إنها "ضحية تهريب بشر" اندبندنت عربية - يعيد القضاء في المملكة المتحدة الاثنين، 21 نوفمبر (تشرين الثاني)، النظر في قضية امرأة تم إسقاط جنسيتها البريطانية بعد أن انضمت...

Share This