داعش يؤكد المخاوف من عودته
داعش

أغسطس 15, 2023 | دراسات

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا

“تحركه قيادات”.. هجوم داعش الدامي بسوريا يؤكد المخاوف من عودته

الحرة ـ وصف المرصد السوري لحقوق الإنسان، هجوم تنظيم “داعش” على حافلة عسكرية تابعة للنظام السوري، بكونه الأعنف منذ بداية العام، حيث أوقع ما لا يقل عن 26 قتيلا.وأفاد المرصد عن “استهداف عناصر التنظيم ليل الخميس حافلة عسكرية”، في بادية الميادين في ريف دير الزور الشرقي، حيث “نصبوا كميناً للحافلة واستهدفوها بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة”.ووقع الهجوم الدامي في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد، الجمعة، وهو تصعيد جديد للتنظيم المتطرف الذي كثّف من وتيرة هجماته مؤخرا.

وهذا هو الهجوم الثالث على الأقل للتنظيم ضد قوات النظام والمسلحين الموالين له منذ مطلع الشهر الحالي، و”الأكثر دموية”، وفق ما قال مدير المرصد رامي عبد الرحمن.فهل يؤشر هذا التصعيد على عودة التنظيم الذي تسبب في قتل وتشريد آلاف المدنيين في سوريا والعراق على مدى أكثر من عقد؟ ولماذا يضرب التنظيم بهذه “السهولة”؟ يجيب رامي عبد الرحمن، على السؤال بطريقة مباشرة بالقول “بالفعل التنظيم بدأ يعود بقوة، وكل من يقول عكس ذلك، لا يعرف جيدا المشهد السوري”.

وفي حديث لموقع الحرة، شدد عبد الرحمن على أن تصعيد التنظيم لهجماته ضد قوات النظام والمدنيين يؤكد أن “قيادات تُحرّكه”، بينما الجيش السوري له قدرات محدودة على ملاحقته في البادية السورية.ومنذ خسارة مناطق سيطرته، قُتل أربعة من زعماء التنظيم آخرهم، المدعو، أبي الحسين الحسيني القرشي، الذي قضى في اشتباكات في شمال غرب سوريا، بينما أعلن التنظيم في الثالث من أغسطس، تعيين خلف له.

وفي 2014، حينما أعلن التنظيم إقامة “الخلافة الاسلامية” على مساحة تفوق 240 ألف كيلومتر مربع تمتد بين سوريا والعراق، بث عناصره الرعب وفرضوا تطبيقا صارما للشريعة الإسلامية، ونفذوا اعتداءات وحشية حول العالم، قبل أن تتقلص مساحة سيطرتهم تدريجا.

وبعدما مُني بهزيمة أولى في العراق عام 2017 إثر معارك مع القوات العراقية، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من الولايات المتحدة، في 23 مارس 2019 هزيمة التنظيم إثر معارك استمرت بضعة أشهر، حوصر خلالها مقاتلوه من جنسيات مختلفة من أوروبا ودول آسيوية وعربية، والآلاف من أفراد عائلاتهم في الباغوز الحدودية مع العراق.

وإذ يؤكد رامي عبد الرحمن أن التنظيم بصدد العودة لعملياته، التي يستهدف من خلالها قوات النظام والمدنيين ليبرز تواجده في الساحة، يؤكد أنه لن يعمد لبسط نفوذه على مناطق واسعة ومأهولة بالسكان “لأنه يعلم أنه بذلك سيكون هدفا سهلا للقصف”.وأضاف “يعلم التنظيم أنه إذا سيطر على أي منطقة، سيكون مصيره التدمير سواء عن طريق الطائرات الأميركية أو الروسية”.

وبرغم ضربات تستهدف قادته وتحركاته ومواقعه، ينفّذها بالدرجة الأولى التحالف الدولي بقيادة واشنطن أو القوات الروسية الداعمة لدمشق، لا يزال التنظيم قادرا على شنّ هجمات وتنفيذ اعتداءات متفرقة خصوصا في شرق وشمال شرق سوريا.في سياق حديثه عن الهجمات التي نفذها عناصر “داعش” ضد النظام قال عبد الرحمن “لقد نفذوا نحو 106 عمليات ضد النظام” في إشارة إلى تصاعد وتيرة “عمليات” داعش بشكل ملفت.ومضى مؤكدا “هذا مؤشر على أن التنظيم يعود”.

لماذا هذه السهولة في استهداف النظام؟

يقول تقرير لمعهد دراسة الحرب إن ردود فعل النظام السوري (الجيش) والتي تقوم على شكل عمليات مداهمة قصيرة المدى “لا تصمد طويلا ولا تمنع عودة داعش”.ويؤكد تحليل المعهد الذي يتخذ من واشنطن مقرا له أن عمليات الجيش السوري واسعة النطاق لداعش في عامي 2020 و2021 أدت بالفعل إلى تقليص نشاطه مؤقتًا “لكنها لم تهزمه”.ونفّذ داعش أكبر عدد من هجماته مطلع عام 2023 منذ نهاية “الخلافة” الإقليمية في 2018.

بناء على ذلك، يرى التحليل أن خلايا داعش الهجومية ستتسمر في التسلل إلى المناطق الحضرية، وشبه الحضرية بهدف تخويف سكان المدن.ويفتقر النظام السوري، وفق التقرير، إلى القدرة على دحر داعش في وسط الصحراء السورية، على عكس تقييم الأمم المتحدة الأخير الذي ادعى أن “الضغط العسكري” قد احتوى داعش في وسط سوريا.

وبحسب ذات التقرير فإن النظام قادر على تحييد الخلايا الهجومية لداعش في دمشق وأماكن أخرى بشكل مؤقت فقط “لكن عملياته تفتقر إلى التنسيق الاستراتيجي والعملي والبصيرة، إذ لا يمتلك النظام خطة حملة متماسكة تسمح له بهزيمة داعش بشكل منهجي ودائم”.في ذات السياق، يقول رئيس المرصد السوري، رامي عبد الرحمن، إن الإعلان عن قائد جديد للتنظيم في حد ذاته مؤشر على نيته مواصلة هجماته وأعماله المتطرفة، لا سيما في سوريا.

يقول “تزامنت مبايعة القائد الجديد، مع تكثييف عمليات التنظيم في البادية السورية، وهي إشارة أن التنظيم موجود”.وأضاف أن هناك صورا تظهر “مبايعة مقاتلين من البادية السورية للقائد الجديد” حسب قوله.وتابع مؤكدا صعوبة مواجهة عمليات داعش المتفرقة، مشيرا إلى ضعف الجيش السوري بالخصوص قائلا “لا يمكن لأي جيش أن يتابع مقاتلي داعش في البادية، لأن ذلك يشكل خطرا كبيرا على حياة الجنود”.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=10711

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

أمن دولي ـ تقرير مؤتمر ميونيخ للأمن 2024، خسارة الأمن الدولي

أمن دولي ـ تقرير مؤتمر ميونيخ للأمن 2024، خسارة الأمن الدولي

المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ​المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والاستخبارات ECCI   وسط التنافس الجيوسياسي المتزايد والتباطؤ الاقتصادي العالمي، أصبحت الجهات الفاعلة الرئيسية في مجتمع عبر الأطلسي، وفي الأنظمة القوية، وفي ما يسمى بالجنوب العالمي، غير...

داعش لا يزال يشكل تهديدا للأمن الدولي

داعش لا يزال يشكل تهديدا للأمن الدولي

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا الأمم المتحدة: تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديدا خطيرا للسلم والأمن الدوليين news.un.org - خلال إحاطة قدمها لمجلس الأمن الدولي اليوم الخميس، استعرض وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فلاديمير فورونكوف، التقرير الذي...

ألمانيا ـ استراتيجيات لمكافحة التطرف اليميني

ألمانيا ـ استراتيجيات لمكافحة التطرف اليميني

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا ـ استراتيجيات جديدة لمكافحة التطرف اليميني والكراهية DW - تتواصل ردود الفعل حول الاجتماع السري الذي جمع متطرفين يمينيين ومحافظين متشددين في بوتسدام في نوفمبر/تشرين الثاني 2023، حيث ناقش المجتمعون خططا لعمليات طرد جماعي...

Share This