اختر صفحة
بريطانيا … صلات قوية بين “المنتدى الإنساني العالمي” وجماعة الإخوان المسلمين
جماعة الإخوان المسلمين

أكتوبر 7, 2019 | دراسات

العربية … 19 أبريل  2019 – منحت شبكة خيرية في لندن، ترتبط بصلات مع تركيا وقطر و جماعة الإخوان المسلمين ، جائزة إنسانية لزوجة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فيما زعم المنتقدون أنها عملية لتلميع الشخصية، بحسب ما أوردت صحيفة “التايمز” البريطانية في تقرير لها الجمعة.وفي التفاصيل، قدمت شبكة “المنتدى الإنساني العالمي” جائزة “صانع التغيير” Changemaker إلى أمينة أردوغان، تقديرا لما وصفته الشبكة بجهود زوجة أردوغان دفاعا عن اللاجئين.

وقالت زوجة أردوغان، البالغة من العمر 64 عامًا، عند تسلم الجائزة في قاعة إكسل أرينا، شرق لندن، هذا الأسبوع، إنها “تشعر بالفخر الشديد لأنه تم الاعتراف أخيرا بنهج بلدها في مداواة جراح العالم”.كما اعتبرت أمينة في هذه المناسبة أن السياسة الدولية لزوجها (أردوغان) تدعو إلى “إعلاء النزعة الإنسانية”، متحدثة عن إرسال تركيا أطنانا من المساعدات إلى الصومال، وتقديمها مع زوجها الدعم للروهينغا، وهي أقلية مسلمة واجهت إبادة جماعية في بورما، وفقا لما نشرته “التايمز”.

“سجل حافل بالانتهاكات”

إلا أن الصحيفة البريطانية علقت على تصريحات أمينة أردوغان، مذكرة باهتمام أردوغان الخجول بحقوق الإنسان في بلاده.وذكّرت بقيام الرئيس التركي، البالغ من العمر 65 عامًا، بسجن أو طرد أكثر من 150,000 معارض منذ الانقلاب الفاشل في عام 2016.كما أشارت إلى العمليات العسكرية التي يشنها أردوغان ضد المسلحين الأكراد في تركيا وسوريا، والتي أدت إلى مقتل الآلاف من الأشخاص وتشريد مئات الآلاف الآخرين.

وأوضحت الصحيفة أنه منذ عام 2015، حين أغلقت تركيا حدودها مع سوريا، قتل الجنود الأتراك بالرصاص مئات الأشخاص، الذين كانوا يحاولون الفرار من جحيم وويلات الحرب في سوريا وأجبروا الآخرين على العودة، في خرق فاضح للقانون الدولي.

الواقع مختلف

وفي هذا السياق، قال أسلي أيدينتاسباس، خبير في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية: “يعيد أردوغان إعادة صياغة صورة تركيا كوريث لإمبراطورية مجيدة، تهتم بالمتضررين في إفريقيا وآسيا، إلا أن هذا بالطبع يجافي الواقع.”يذكر أن هذه الجائزة هي الثانية، التي تحصل عليها زوجة أردوغان في لندن خلال الأشهر الستة الماضية.

صلات واضحة مع جماعة الإخوان المسلمين

ويشار إلى أن “المنتدى الإنساني العالمي”، هو شركة مسجلة في المملكة المتحدة، يتولى إدارته شخصان تركيان يعيشان في بريطانيا، مع شخص ثالث بريطاني من أصل تركي.كما يدير هؤلاء الثلاثة أيضا شركة Aid and Trade London، التي نظمت الحدث في Excel Arena.وكان محمد عمران أرشد، المدير الأول للشركة، هو الذي أنشأ الفرع البريطاني لجماعة الإخوان المسلمين.وتم تسجيل تلك الشركتين، بالإضافة إلى شركتين أخريين يتولى إدارتها نفس الأشخاص، تحت مظلة مشروع The Shard، وهو مشروع تطوير مملوك لهيئة الاستثمار القطرية في لندن.ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن الحكومة القطرية ترتبط بصلات لصيقة بأردوغان والإخوان المسلمين.

رابط مختصر … https://eocr.eu/?p=380

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This