تنظيم داعش ـ الصمت المنهجي “خطوة تكتيكية” لتحقيق مصالحه
تنظيم داعش ـ الصمت المنهجي "خطوة تكتيكية" لتحقيق مصالحه

يناير 28, 2021 | دراسات

“صمت منهجي”.. تقرير: داعش يتجاهل معاناة الأويغور لتحقيق مصالحه -تنظيم داعش

الحرة ـ مع الانتهاكات الكبيرة التي اتبعها تنظيم “داعش”، بحجة الدفاع عن المسلمين في المناطق التي عاث فيها فسادا خلال السنوات الأخيرة، بدا “الصمت المنهجي” الذي اتبعه التنظيم الإرهابي تجاه “المجازر” والاعتقالات التعسفية التي ارتكبتها الصين مع أقلية الإيغور المسلمة واضحا، وفق تقرير لصحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست”.وتتهم الولايات المتحدة الحكومة الصينية بارتكاب إبادة عرقية ضد هذه الأقلية الموجودة في إقليم شينجيانغ غربي الصين.

وفي السنوات الأخيرة، احتجزت الحكومة الصينية حوالي مليون شخص من أقلية الأويغور في معسكرات الاعتقال والسجون حيث يخضعون لـ “ضبط أيديولوجي”، ويجبرون على التنديد بدينهم ولغتهم وإيذائهم بدنيا. واقترحت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي تحميل الصين مسؤولية ارتكاب “إبادة جماعية” بحق الأويغور وغيرهم من المجموعات المسلمة الناطقة بالتركية.ونقلت الصحيفة تفاصيل فيلم وثائقي نشرته مجلة “وار أون ذا روكس”، والذي أكد  أن تنظيم “داعش” قد “تبنى صمتا منهجيا، ليس فقط حيال قضية الأويغور، وإنما أيضًا النفوذ الصيني بشكل عام”.

لكن بعض الخبراء وصفوا هذا الصمت بأنه “خطوة تكتيكية”، من  جانب داعش التي تعطي الأولوية لإنهاء الوجود العسكري الأميركي في الشرق الأوسط وجنوب آسيا، بعد القضاء على دولتها للخلافة في العراق وسوريا، حسب التقرير.وقال المحلل في شؤون الشرق الأوسط، إليوت ستيوارت، للصحيفة إن “تجاهل داعش شبه الكلي لمصائب الأويغور”، رغم اعتراف “عدوته اللدودة” المتمثلة بالولايات المتحدة بالمجازر التي ارتكبتها الصين، يأتي مخالفة للدور الذي رسمه لنفسه في “الدفاع عن المسلمين بكل مكان”.

وذكر ستيوارت بأن داعش سبق وأن أعدم مدرسين صينيين في باكستان، عام 2017، كما نشرت مقاطع مصورة استفزازية ضد بكين تظهر مقاتلين من الأويغور يتدربون في العراق ويتعهدون “بسفك الدماء الصينية مثل الأنهار للانتقام من المظلومين”.لكن الخطاب الموجه من داعش نحو الصين تغير مؤخرا، وسط تصاعد التوتر بين الصين وواشنطن، وفقا لستيوارت، وأضاف أن التنظيم يهدف إلى استغلال الوضع “للتركيز على عداوته للولايات المتحدة” على حساب الأقلية المسلمة. تنظيم داعش

وحذر الخبراء من أن داعش رغم ضعفه “لا يزال قوة فاعلة.. وأن الأمر قد يكون مجرد إعادة تنظيم لقواته”، بعد أن تلقى التنظيم الإرهابي آخر ضربة، في مارس 2019، في منطقة الباغوز السورية.وحسب التقرير، فإن “داعش” يملك قرابة 10 آلاف مقاتل وخلية نائمة بالمنطقة.وقال خبير شؤون مكافحة الإرهاب بالجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، أحمد المحمدي: “قد يتم تدمير داعش من الناحية التنظيمية، لكن لا يمكننا قتل الأيديولوجية”. تنظيم داعش

آخرون، يرون أن الصمت الحالي تجاه الصين مرده أن الصين، وخلافا للغرب، لا تشكل تهديدا كبيرا للتنظيم في العراق أو سوريا أو أفغانستان.

وقال نوديربك سولييف، المحلل البارز في المركز الدولي لأبحاث العنف السياسي والإرهاب في سنغافورة إن “مناصرة داعش للأويغور ربما اقتصرت إلى حد كبير على الدعم الخطابي، لأنها فقدت مجندين من الأويغور لصالح الحزب الإسلامي التركستاني المتصل بالقاعدة في سوريا وأفغانستان”.لكن الخبراء حذروا في الوقت نفسه، من أن تمدد النفوذ الصيني قد يدفع داعش إلى تغيير سياستها مستقبلا، رغم صعوبة تجنيد مقاتلين جدد بسبب القمع الصيني للأويغور. تنظيم داعش

رابط مختصر .. https://eocr.eu/?p=5458

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

ملاحقات بحق متهمين بالتجسس لصالح الصين في ألمانيا وبريطانيا

ملاحقات بحق متهمين بالتجسس لصالح الصين في ألمانيا وبريطانيا

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا بريطانيا وألمانيا: ملاحقات بحق متهمين بالتجسس لصالح الصين independentarabia - اتهامات للمعتقلين بجمع معلومات حول تقنيات وتسليمها لبكين و"نقل لمعرفة" إليها ملخص قبل بضعة أشهر أشار وزير التعليم الألماني إلى أخطار التجسس العلمي من...

لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم

لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ميرتس: لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع متطرفيهم DW - أكد زعيم أكبر حزب ألماني معارض -الحزب المسيحي الديمقراطي- أن الغالبية العظمى من المسلمين ببلاده يعيشون كجزء من ألمانيا دون أية مشكلات لكنه أضاف: "لدينا بألمانيا مشكلات...

أمن دولي ـ هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى “حرب مفتوحة”؟

أمن دولي ـ هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى “حرب مفتوحة”؟

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا هل يتحول الصراع في الشرق الأوسط إلى "حرب مفتوحة"؟ الحرة - تصعيد على عدة مستويات على أكثر من جبهة، يدفع منطقة الشرق الأوسط إلى احتمالات "حرب مفتوحة"، والتي قد تعني دخول المنطقة في حروب لا نهاية أو حدود لها، خاصة بعد تحطم...

Share This