اختر صفحة
تنظيم القاعدة ـ إطلاق سراح مشروط للقيادات في بريطانيا
تنظيم القاعدة

يونيو 24, 2022 | دراسات

بريطانيا على وشك الإفراج عن رانجزيب أحمد أحد أكبر قيادات “القاعدة” في أوروبا

مونت كارلو ـ حصل القيادي الكبير في تنظيم “القاعدة” رانجزيب أحمد على عرض لإطلاق سراح مشروط في بريطانيا ويمكن والحال هذه أن يخرج من السجن خلال أسابيع معدودات.في حالة نجاحه، فإن أحمد المدان بالإرهاب والذي كان يوصف بأنه أكبر قيادي أوروبي يعمل مع أسامة بن لادن، سيكون حراً في التجول في الشوارع مرة أخرى.وحكم القضاء البريطاني على أحمد (47 عاماً) بالسجن عشر سنوات كحد أدنى في عام 2008 لترأسه خلية مكونة من ثلاثة أفراد من “القاعدة” كانت تخطط لشن هجمات جماعية.لم تكن فرق مكافحة الإرهاب البريطانية متأكدة من المكان الذي يخطط أحمد ومجموعته لاستهدافه لكنها كانت مقتنعة بأن الهجوم كان وشيكاً.

وتم الكشف عن مخططه مع العثور ثلاث وثائق تبين أنها تحتوي على تفاصيل وأرقام هواتف لعناصر تنظيم “القاعدة” الرئيسية مكتوبة بحبر سري. تنظيم القاعدةفي وقت لاحق، رفع أحمد دعوى قضائية ضد جهازي المخابرات الداخلية والخارجية في بريطانيا بتهمة التواطؤ في تعذيبه من قبل المخابرات الباكستانية، ولكن في عام 2020 رفضت المحكمة العليا دعوى تعويضه.وقال متحدث باسم مجلس الإفراج المشروط: “يمكننا تأكيد أن مراجعة الإفراج المشروط عن رانجزيب أحمد قد أحيلت إلى المجلس من قبل وزير العدل وهي تتبع الإجراءات العادية ومن المتوقع عقد جلسة استماع في أواخر تموز/يوليو”.وتركز قرارات الإفراج المشروط عادة على المخاطر التي يمكن أن يمثلها السجين للآخرين في حالة الإفراج عنه وما إذا كان هذا الخطر يمكن التحكم فيه ضمن المجتمع. تنظيم القاعدة

ستفحص اللجنة بعناية مجموعة كبيرة من الأدلة، بما في ذلك تفاصيل الجرائم الأصلية، ودلائل التغيير في السلوك، بالإضافة إلى استكشاف الضرر الذي حدث وتأثير الجريمة على الضحايا.يتم بعد ذلك تقديم أدلة من الشهود بما في ذلك ضباط المراقبة والأطباء النفسيين وعلماء النفس والمسؤولين المشرفين على الجاني في السجن وكذلك الأقوال الشخصية للضحايا.ثم يتم استجواب السجين والشهود مطولاً خلال الجلسة التي غالباً ما تستمر ليوم كامل أو أكثر قبل أن يتم إجراء مراجعات الإفراج المشروط بدقة وبعناية. تنظيم القاعدة

رغم ذلك يخشى من أن الإفراج عن أحمد قد يتسبب في أضرار كبيرة، خاصة وأنه يعيد إلى الأذهان قصة الباكستاني البريطاني عثمان خان الذي خرج من السجن في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 بعد 7 سنوات في السجن لإدانته بالتخطيط لهجوم إرهابي، وقام فور خروجه بقتل شخصين وجرح ثلاثة آخرين. تنظيم القاعدة

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=8811

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

يبدو أنهم كانوا يحلمون بإسقاط الدولة. مجموعة من يُسمون بـ”مواطني الرايخ” وأصحاب “التفكير الجانبي”، كانوا يستعدون منذ أشهر لـ”يوم غير محدد”، يحين فيه موعد إسقاط نظام الدولة الألمانية، حسب المعلومات المتوفرة لدى المدعي العام الاتحادي بيتر فرانك. لكن بعد عمليات مداهمة واسعة تم إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم، وإفشال مخططاتهم، وبينهم جنود سابقون ونائبة سابقة في البرلمان الاتحادي “بوندستاغ”.

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا- ما هي ملامح الاستراتيجية الوطنية لمكافحة معاداة السامية؟ DW- تريد الحكومة الاتحادية الألمانية اتخاذ إجراءات أكثر حسماً ضد كراهية اليهود، لهذا اعتمدت الحكومة خطة عمل لمكافحة معاداة السامية. هي "علامة فارقة" كما يقول...

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا ـ تفكيك شبكة لليمين المتطرف خططت لمهاجمة البرلمان DW - نفذت الشرطة الألمانية عمليات دهم في أنحاء البلاد واعتقلت 25 شخصا من أفراد "مجموعة إرهابية" من اليمين المتطرف يشتبه بقيامها بالتخطيط لشن هجوم على البرلمان. ويواجه...

Share This