اختر صفحة
تنامي تهديد “الجهاديين” في إفريقيا
الجهاديين

أكتوبر 16, 2022 | دراسات

تنامي التهديد الجهادي على الحدود بين النيجر وبنين

فرانس24 ـ غايا (النيجر) (أ ف ب) – يثير التهديد الجهادي الخوف بين سكان المنطقة الحدودية بين النيجر وبنين التي كانت حتى الآن بمنأى من أعمال العنف، منذ أن شن مسلحون الشهر الماضي أول هجوم دام في مدينة مالانفيل الحدودية، شمال شرق بنين.يقول النيجيري ماماني ساني هارونا، وهو يرمي شبكة صيد ضخمة في مياه نهر النيجر الحدودي مع بنين “نحن نعيش مع الخوف!”.كانت هذه المنطقة بمنأى عن العنف الجهادي الذي تشهده النيجر منذ سنوات. لكن في أيلول/سبتمبر، شن مسلحون أول هجوم على نقطة جمركية في مالانفيل، أقرب مدينة في بنين من النيجر، مما أسفر عن مقتل شخصين.واضاف ماماني ساني هارونا الذي يعيش على ضفاف النهر “الإرهابيون موجودون على حدود البلدين وإذا تم تعقبهم في بنين، فسوف يتراجعون إلى النيجر”.

على الضفة المقابلة، تنعكس اشعة الشمس على أسطح المنازل في بنين.واوضح الصياد الذي يكده العرق “هذه هي المياه التي يجب مراقبتها، إنها تساعد على تسلل الإرهابيين، وهناك يوجد الكثير من المناطق المشجرة” التي من المحتمل أن تؤمن مخابئ لهم.ويقر أسيمو أبارشي، حاكم كايا، وهي دائرة في منطقة دوسو النيجرية الحدودية مع بنين بأن “التحدي الأمني موجود، والتهديد حقيقي”.وقال لوكالة فرانس برس “لكن، والحمد لله، حتى الآن ننام ونستيقظ بشكل جيد”.تقول مارياما التي تعبر سيراً جسر نهر النيجر لبيع الحليب في بنين “في الوقت الحالي، يسود الهدوء، هناك فقط قطاع طرق يسرقون حيواناتنا لبيعها للجزارين”.

بقيت دوسو حتى الآن بمنأى عن أعمال العنف المنسوبة إلى الجماعات المسلحة التابعة للقاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية والتي خلفت مئات القتلى في المنطقتين المجاورتين تيلابيري وتاهوا في الغرب، بالقرب من مالي وبوركينا فاسو.دفعت الهجمات الجهادية المشغلين النيجريين إلى تجنب الطرق المؤدية إلى ميناء أبيدجان أو لومي عبر بوركينا فاسو، وعبور ممر دوسو لتحميل البضائع من ميناء كوتونو في بنين، وفقًا للنقابات.أكد وزير مالية النيجر أحمد جدود أنه “بسبب الأزمة الأمنية، أصبح أحد الممرات الواصلة بين لومي وبوركينا ونيامي شبه خال من الشاحنات، وهذا يشكل عقبة أمام جمع الإيرادات”.في زيارة إلى كايا في وقت سابق من هذا الأسبوع، أعرب رئيس النيجر محمد بازوم عن قلقه من احتمال تدهور الأمن في هذه المنطقة.وكإجراء وقائي، وعد بإنشاء كتيبة عسكرية في كايا “مجهزة بكل الوسائل” لمراقبة 266 كلم من الحدود بين النيجر وبنين.

منطقة إمداد الجهاديين

وأكد أن “بنين شريك استراتيجي للنيجر”.وأضاف الرئيس أمام قادة قوات الدفاع والأمن في دوسو “عندما نعرف أفعال هذه القوات (الجهاديين) ورغبتهم في فتح جبهات على الجانب الآخر (بنين)، فإننا مدعوون للتأهب” وبالتالي “الانتشار” على هذه الحدود.يأتي ذلك فيما تقوم نيامي، بالشراكة مع الصين، ببناء خط أنابيب عملاق، هو الأكبر في إفريقيا، لتصدير نفطها الخام اعتبارًا من تموز/يوليو 2023 عبر بنين، من أجل تعويض خسارة الإيرادات الناجمة عن انخفاض أسعار اليورانيوم التي تعد من أهم منتجيه.وقعت نيامي وكوتونو، العاصمة الاقتصادية في بنين، “اتفاقية” منتصف تموز/يوليو لمحاربة “الإرهاب” تنص بشكل خاص على تبادل المعلومات الاستخبارية وتنفيذ عمليات عسكرية مشتركة.

أعرب محمد بازوم عن أسفه لاستخدام منطقة دوسو كممر “للإمداد اللوجيستي وبالوقود للارهابيين” المتمركزين في مالي باستخدام الدراجات النارية والزوارق، وحث القوات النظامية على “إيجاد استجابة فعالة” ممن أجل “قطع” هذا المصدر.وصرح مسؤول في كايا لوكالة فرانس برس ان “راكبي الدراجات النارية يتسللون من نيجيريا الى شمال مالي والقوارب المنخرطة في التهريب مجهزة بمحركات قوية”.وتملك دوسو كتيبة تدخل خاصة تضم أكثر من 500 عنصر تم تدريبهم من قبل القوات الفرنسية كما قامت باريس بتجهيزها بمركبات صغيرة وأسلحة ثقيلة.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=9391

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

محاربة التطرف ـ تنظيم قوانين النشر والمحتوى

تقارير عن إغلاق مكاتب تويتر في بروكسل ومخاوف من رفض ماسك التقيّد بالقوانين الأوروبية يورونيوز ـ أشارت إعلامية إلى أن شركة تويتر أغلقت بالكامل مكاتبها في بروكسل، العاصمة البلجيكية، ما أثار مخاوف حول ما إذا كانت المنصة ستتقيّد بالقوانين الأوروبية المتعلقة بالمحتوى...

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

محاربة التطرف ـ واقع التمييز والعنصرية في بريطانيا

نصف الشباب البريطانيين يعتبرون أن بلادهم قامت على العنصرية يعيد الجيل الشاب النظر في إرث بلادهم ويطعنون في أسسها التاريخية اندبندنت عربية ـ أظهر بحث أن نصف الشباب البريطانيين تقريباً يعتقدون بأن بلادهم قامت على العنصرية ولا تزال "عنصرية بنيوياً" إلى يومنا هذا، وفق...

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

المقاتلون الأجانب في بريطانيا ـ الإجراءت والتدابير

بريطانيا تعيد النظر في تجريد "عروس داعش" من الجنسية انضمت إلى التنظيم المتطرف عام 2015 ومحاموها يقولون إنها "ضحية تهريب بشر" اندبندنت عربية - يعيد القضاء في المملكة المتحدة الاثنين، 21 نوفمبر (تشرين الثاني)، النظر في قضية امرأة تم إسقاط جنسيتها البريطانية بعد أن انضمت...

Share This