اختر صفحة
تجنيد الأطفال على يد مليشيات تدعمها تركيا
تركيا

أبريل 18, 2020 | دراسات

فصائل موالية لـ “تركيا” تزج بالأطفال لضرب قسد

العرب اللندنية – فصائل موالية لأنقرة ترسل طفلين لتنفيذ عملية تفجير في تجمعات عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية شمال شرق سوريا. كثفت الميليشيات السورية التي تدعمها تركيا في الفترة الأخيرة من استخدام الأطفال في معركتها المستمرة ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في مناطق شمال شرق البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في تقرير نشره على منصته الإلكترونية إن فصائل موالية لأنقرة، لم يحددها بدقة، أرسلت طفلين يبلغ عمرهما أقل من 15 عاما متنكرين في زي رعاة أغنام، لتنفيذ عملية تفجير في تجمعات عسكرية لقسد في قرية الكالطة غرب تل أبيض التابعة لمحافظة الرقة.

وأشار المرصد إلى أن أحد الطفلين فجر نفسه قبل وصوله إلى إحدى النقاط العسكرية لقسد في القرية، بينما تمكنت القوات الكردية من اعتقال الطفل الثاني الذي أصيب بجروح.وكانت عناصر من الفصائل المتشددة في شرق سوريا قد حاولت في وقت سابق التسلل إلى نقاط قسد دون ورود معلومات عن خسائر بشرية بين الطرفين.تم تجنيد الآلاف من الأطفال منذ بداية الحرب على يد نظام بشار الأسد وتنظيم داعش المتطرف وباقي الفصائل المتشددة الموالية لأنقرة ويأتي التوتر المتصاعد بعد أن هدأت المعارك منذ مارس2020، عندما اتفقت أنقرة التي تدعم الفصائل، على وقف إطلاق النار مع موسكو حليفة دمشق في عدة مناطق بينها محافظة إدلب. تركيا

وخلال عملية عسكرية أطلقتها ضد المقاتلين الأكراد في أكتوبر 2019 واستمرت لأسابيع، سيطرت قوات تركية وفصائل موالية لها على منطقة حدودية بطول 120 كلم بين مدينتي رأس العين شمال الحسكة وتل أبيض، قبل أن تعلق هجومها إثر وساطة أميركية واتفاق مع روسيا.ويتهم نازحون أكراد من المنطقة، ذات الغالبية العربية خلافا للمناطق الحدودية الأخرى ذات الغالبية الكردية، ومنظمات حقوقية المقاتلين الموالين لأنقرة بارتكاب أعمال نهب وسرقة ومصادرة منازل وتنفيذ إعدامات على غرار ما حصل في منطقة عفرين الكردية في العام 2018.

ويتعرض الأطفال للخطر في النزاعات المسلحة بشكل كبير رغم الحماية التي منحها القانون الدولي لهم.وتم تجنيد الآلاف من الأطفال منذ بداية الحرب على يد نظام بشار الأسد وتنظيم داعش المتطرف وباقي الفصائل المتشددة التي تعمل تحت إمرة الجيش التركي.واعتمد مجلس الأمن الدولي في  شهر يوليو 2018 قرارا بشأن الأطفال والصراعات المسلحة، أدان فيه كافة انتهاكات القانون الدولي بما فيها تجنيد الأطفال من قبل أطراف النزاعات المسلحة وقتلهم وتشويههم واغتصابهم.

رابط مختصر … https://eocr.eu/?p=2328

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

محاربة التطرف في بلجيكا ـ تدابير ضد أئمة التطرف

محاربة التطرف في بلجيكا ـ تدابير ضد أئمة التطرف

الشرطة البلجيكية توقف الإمام المغربي حسن إكويسن الملاحق من قبل السلطات الفرنسية مونت كارلو ـ أوقفت السلطات البلجيكية الجمعة 30 سبتمبر 2022 الإمام المغربي حسن إكويسن الملاحق من قبل فرنسا بسبب تصريحات اعتُبرت "مخالفة لقيم الجمهورية" وصدرت مذكرة توقيف أوروبية بحقه.وصرح...

إجراءات وتدابير محاربة التطرف في فرنسا

إجراءات وتدابير محاربة التطرف في فرنسا

فرنسا: بدء إجراءات إغلاق مسجد إمامُه معاد صريح للجمهورية ومروّج للإسلام السلفي أطلق وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان الأربعاء 09/28 إجراءات الإغلاق الإداري لمسجد في إقليم الراين الأسفل (شمال شرق)، بتهمة تسهيل "انتشار الأيديولوجية الراديكالية" و"الإسلام...

مكافحة الإرهاب في بلجيكا ـ مداهمات لأوساط اليمين المتطرف

مكافحة الإرهاب في بلجيكا ـ مداهمات لأوساط اليمين المتطرف

بلجيكا.. فتح تحقيق في مقتل شخص خلال مداهمة لأوساط اليمين المتطرف DW- بعد أيام قليلة من فشل محاولة لاختطاف وزير العدل البلجيكي، قُتل شخص في تبادل لإطلاق النار خلال عملية واسعة النطاق للشرطة ضد المتطرفين اليمينيين في بلجيكا. ولم تتضح بعد ما إذا كانت هناك علاقة بين...

Share This