اختر صفحة
تركيا .. هل يعيد الاتحاد الأوروبي النظر بعلاقته مع أردوغان؟
تركيا .. هل يعيد الاتحاد الأوروبي النظر بعلاقته مع أروغان؟

يونيو 25, 2020 | دراسات

فرنسا تدعو الاتحاد الأوروبي لوضع أسس جديدة للعلاقة مع تركيا

العرب اللندنية – طلبت فرنسا، التي تشهد علاقتها مع تركيا تدهورا كبيرا بسبب تعارض المصالح في أكثر من منطقة في العالم على غرار شرق المتوسط وليبيا، من الاتحاد الأوروبيفى 24 يونيو 2020 إجراء مناقشة شاملة وبلا حدود بشأن علاقته مع تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو).وأعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أمام مجلس الشيوخ أن “فرنسا تعتبر من الضروري أن يفتح الاتحاد الأوروبي سريعا جدا مناقشة بالعمق وبلا محرمات ودون سذاجة، حول آفاق العلاقة المستقبلية بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة، وأن يدافع الاتحاد بحزم عن مصالحه الخاصة لأنه يملك الوسائل للقيام بذلك”.

واتهمت تركيا فرنسا فى23 يونيو 2020 بـ”لعب لعبة خطرة” في ليبيا مكررة بذلك الصيغة نفسها التي استخدمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن أنقرة. وتصاعد الخلاف بين أنقرة وباريس منذ فترة بسبب إرسال تركيا لمرتزقة سوريين وجماعات جهادية إلى ليبيا عقب توقيع الرئيس رجب طيب أردوغان مع رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج اتفاقية للتعاون الاقتصادي والعسكري.ويخوض الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر معركة مع حكومة الوفاق المدعومة من أنقرة.

وبعد 14 شهرا من محاولة الجيش استعادة السيطرة على طرابلس استجاب لدعوات للتهدئة، لكن تركيا وحكومة السراج تواصلان التحشيد وتكديس المرتزقة بهدف الهجوم على تمركزات الجيش في سرت التي تفتح الباب أمام منطقة الهلال النفطي.وكان ماكرون قد ندد الاثنين بـ”لعبة خطيرة” تمارسها تركيا في ليبيا من خلال مواصلة نقل المرتزقة السوريين وغيرهم إلى ليبيا داعيا إلى ضرورة وقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية.

والعلاقات بين أنقرة وباريس، البلدين الحليفين في حلف الناتو، توترت بسبب الخلافات حول ليبيا وبسبب حادث بحري بين سفن من البلدين في المتوسط.واستغل الرئيس الفرنسي تواجد نظيره التونسي في باريس الاثنين للتطرق لمخاطر الحضور التركي في ليبيا.ومن جانبه قال قيس سعيد إن “شرعية حكومة الوفاق شرعية مؤقتة ولا يجب أن تستمر” في إشارة إلى تبدل في الموقف التونسي من السراج وحكومته.

وتواجه تركيا أصلا انتقادات واسعة بسبب أنشطتها في شرق المتوسط حيث تدفع بسفن للتنقيب عن الثروات الطبيعية في المياه الإقليمية لليونان وقبرص (البلدين العضوين في الاتحاد الأوروبي).ووجه التكتل الأوروبي في وقت سابق إنذارات عديدة إلى تركيا بشأن ذلك ملوحا بإمكانية فرض عقوبات ضد أنقرة، وبالفعل تمت معاقبة بعض الكيانات المتعلقة بعمليات الحفر والتنقيب لكن ذلك لم يردع بعد تركيا.وتدعم فرنسا اليونان التي تنسق بدورها مع دول أخرى على غرار مصر وإيطاليا من أجل إعادة ترسيم الحدود وقطع الطريق أمام الأطماع التركية.

رابط مختصر … https://eocr.eu/?p=3411

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

يبدو أنهم كانوا يحلمون بإسقاط الدولة. مجموعة من يُسمون بـ”مواطني الرايخ” وأصحاب “التفكير الجانبي”، كانوا يستعدون منذ أشهر لـ”يوم غير محدد”، يحين فيه موعد إسقاط نظام الدولة الألمانية، حسب المعلومات المتوفرة لدى المدعي العام الاتحادي بيتر فرانك. لكن بعد عمليات مداهمة واسعة تم إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم، وإفشال مخططاتهم، وبينهم جنود سابقون ونائبة سابقة في البرلمان الاتحادي “بوندستاغ”.

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا- ما هي ملامح الاستراتيجية الوطنية لمكافحة معاداة السامية؟ DW- تريد الحكومة الاتحادية الألمانية اتخاذ إجراءات أكثر حسماً ضد كراهية اليهود، لهذا اعتمدت الحكومة خطة عمل لمكافحة معاداة السامية. هي "علامة فارقة" كما يقول...

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا ـ تفكيك شبكة لليمين المتطرف خططت لمهاجمة البرلمان DW - نفذت الشرطة الألمانية عمليات دهم في أنحاء البلاد واعتقلت 25 شخصا من أفراد "مجموعة إرهابية" من اليمين المتطرف يشتبه بقيامها بالتخطيط لشن هجوم على البرلمان. ويواجه...

Share This