اختر صفحة
تركيا ـ هل أرسلت أنقرة “متطرفين” إلى أذربيجان؟
تركيا

سبتمبر 30, 2021 | دراسات

لجنة دولية تؤكد إرسال تركيا مرتزقة إلى أذربيجان

الشرق الأوسط ـ أكدت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، وهي أكبر هيئة حكومية دولية تعمل على تعزيز سيادة القانون، أن تركيا أرسلت «متطرفين سوريين» كمرتزقة لمساعدة أذربيجان في حربها العام الماضي مع جارتها أرمينيا على السيطرة على إقليم ناغوني قره باغ، والتي انتهت بانتزاعه من سيطرة أرمينيا بعد 30 عاما.

وفي قرار تمت المصادقة عليه، بعد نقاشات حامية، أشارت الجمعية البرلمانية إلى أن هناك أدلة مقلقة على استخدام أذربيجان، بمساعدة تركيا، لمرتزقة سوريين خلال الحرب التي استمرت لأسابيع بما في ذلك على الجبهة. وحثت الجمعية البرلمانية تركيا على التعاون الكامل مع المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بشأن الشكاوى المقدمة ضدها بسبب هذا الإجراء. وأضافت الجمعية في تقرير لها بني عليه القرار أنه «بدا أن المسلحين (المرتزقة) مدفوعون في المقام الأول بمكاسب خاصة، وفي حال مقتلهم، قيل إن أقاربهم تلقوا وعودا بالحصول على تعويضات مالية بالإضافة إلى الجنسية التركية». وطعن أعضاء الوفدين التركي والأذري في نتائج التقرير، وأرسلوا سلسلة تعديلات لإزالة الإشارة إلى المرتزقة من التقرير، لكنهم فشلوا في تأمين ما يكفي من الأصوات، وعارض المقرر واللجنة ذات الصلة خطوتهم بعدما كانت وافقت عليها في اجتماع سابق. تركيا

وانتقد أحمد يلديز، رئيس الوفد التركي إلى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا العضو بحزب العدالة والتنمية الحاكم، التقرير قائلا: «كانت لدينا آمال عريضة من هذا التقرير الذي أعده السيد بول جافان، لكن للأسف تبين أنه تقرير متحيز». وفي رده على طلب الطعن، المقدم من الوفد التركي لحذف الإشارة للمقاتلين في التقرير والقرار، قال المشرع الأرميني روبن روبينيان، إن استخدام أذربيجان لمرتزقة من سوريا بمساعدة تركيا هي حقيقة أكدتها وكالات أمنية من دول عدة من بينها الولايات المتحدة وفرنسا، ووسائل الإعلام الدولية، والمراقبون الحقوقيون. تركيا

ورفضت الجمعية التعديل المقدم في طلب الطعن المقدمة من وفدي تركيا وأذربيجان بأغلبية 68 صوتا، مقابل 28، وامتناع 10 وفود عن التصويت، ما أبقى على الإشارة لاستخدام أذربيجان للمرتزقة بمساعدة تركيا. وأكدت الجمعية البرلمانية نتائج الفريق العامل التابع للأمم المتحدة المعني باستخدام المرتزقة، والتي أشارت إلى أن الطريقة التي تم بها تجنيد هؤلاء الأشخاص ونقلهم واستخدامهم داخل وحول منطقة الصراع، في قرة باغ، بدت متسقة مع تعريف كلمة مرتزقة.

وذكر معد التقرير، الآيرلندي بول جافان، أنه شاهد صورا ومقاطع فيديو وتقارير تفيد باستخدام أذربيجان للمرتزقة خلال الحرب التي استمرت 6 أسابيع وانتهت في سبتمبر (أيلول) 2020 باتفاق لوقف إطلاق النار برعاية روسيا وقعت عليه أذربيجان وأرمينيا، مؤكدا أن ذلك يدعم مزاعم استخدام أذربيجان لمرتزقة أجانب. وتمت الموافقة على القرار والتقرير المرفق بأغلبية ساحقة على الرغم من معارضة الوفد التركي، الذي لم يقتصر على حزب العدالة والتنمية فحسب، بل تضمن أيضًا نوابا من حزب الشعب الجمهوري المعارض.

رابط مختصر.. https://eocr.eu/?p=7240

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

يبدو أنهم كانوا يحلمون بإسقاط الدولة. مجموعة من يُسمون بـ”مواطني الرايخ” وأصحاب “التفكير الجانبي”، كانوا يستعدون منذ أشهر لـ”يوم غير محدد”، يحين فيه موعد إسقاط نظام الدولة الألمانية، حسب المعلومات المتوفرة لدى المدعي العام الاتحادي بيتر فرانك. لكن بعد عمليات مداهمة واسعة تم إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم، وإفشال مخططاتهم، وبينهم جنود سابقون ونائبة سابقة في البرلمان الاتحادي “بوندستاغ”.

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا- ما هي ملامح الاستراتيجية الوطنية لمكافحة معاداة السامية؟ DW- تريد الحكومة الاتحادية الألمانية اتخاذ إجراءات أكثر حسماً ضد كراهية اليهود، لهذا اعتمدت الحكومة خطة عمل لمكافحة معاداة السامية. هي "علامة فارقة" كما يقول...

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا ـ تفكيك شبكة لليمين المتطرف خططت لمهاجمة البرلمان DW - نفذت الشرطة الألمانية عمليات دهم في أنحاء البلاد واعتقلت 25 شخصا من أفراد "مجموعة إرهابية" من اليمين المتطرف يشتبه بقيامها بالتخطيط لشن هجوم على البرلمان. ويواجه...

Share This