اختر صفحة
تركيا تواصل إرسال المرتزقة إلى ليبيا
تركيا تواصل إرسال المرتزقة إلى ليبيا

يوليو 6, 2020 | دراسات

 تركيا تواصل إغراق ليبيا بالمرتزقة

العرب اللندنية- المرصد السوري: ارتفاع أعداد المجندين السوريين في الأراضي الليبية لأكثر من 15.300. تواصل تركيا نقل المرتزقة من سوريا إلى ليبيا غير آبهة بالإنذارات التي يوجهها المجتمع الدولي في هذا الصدد حيث أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض استقبال طرابلس دفعة جديدة من المسلحين للقتال في صفوف “حكومة الوفاق” التي تعد واجهة الإسلاميين في ليبيا.

وأشار المرصد فى 5 يوليو 2020 إلى أن المسلحين الجدد الذين تم نقلهم إلى طرابلس تلقوا تدريبات في معسكرات تركية وذلك في وقت تتصاعد فيه حدة الاتهامات لأنقرة بمزيد تأزيم الوضع في ليبيا خاصة وأنها تجهز إلى جانب ميليشيات “حكومة الوفاق” الإسلامية للهجوم على تمركزات الجيش في مدينة سرت الاستراتيجية . تركيا تواصل إرسال المرتزقة إلى ليبيا

وأكد ارتفاع أعداد المجندين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن إلى أكثر من 15.300 من الجنسية السورية عاد منهم نحو 5250 إلى بلادهم، مشيرا إلى أن أنقرة تواصل جلب المزيد من عناصر الفصائل الموالية لها إلى معسكراتها وتدريبهم تمهيدا لإرسالهم إلى طرابلس.وأشار المرصد إلى أنه من ضمن المجموع العام للمجندين، يوجد نحو 300 طفل تتراوح أعمارهم بين الـ14 والـ18 غالبيتهم من فرقة “السلطان مراد”، جرى تجنيدهم للقتال في ليبيا عبر عملية إغراء مادي في استغلال للوضع المعيشي الصعب وحالات الفقر، و400 مرتزق دخلوا أوروبا بطريقة غير شرعية عبر ليبيا.

كما أعلن أن حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا بلغت نحو 459 بينهم 30 دون 18 عاما.وتأتي هذه المستجدات في وقت تحذر فيه قوى إقليمية ودولية من مغبة هجوم ميليشيات الوفاق الإسلامية وحليفتها أنقرة على سرت التي قد تفتح الباب على مصراعيه أمام منطقة الهلال النفطي. تركيا تواصل إرسال المرتزقة إلى ليبيا

وتدفع أنقرة بهؤلاء المرتزقة لتعزيز ميليشيات “حكومة الوفاق” بقيادة فايز السراج في مواجهة الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر.وفى 5 يوليو 2020، اجتمع وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ضمن زيارته إلى ليبيا، بضباط وجنود أتراك في غرفة العمليات المشتركة بطرابلس.

رابط محتصر.. https://eocr.eu/?p=3547

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

“مواطنو الرايخ”، ما مدى خطورة هذا الوسط على أمن ألمانيا؟

يبدو أنهم كانوا يحلمون بإسقاط الدولة. مجموعة من يُسمون بـ”مواطني الرايخ” وأصحاب “التفكير الجانبي”، كانوا يستعدون منذ أشهر لـ”يوم غير محدد”، يحين فيه موعد إسقاط نظام الدولة الألمانية، حسب المعلومات المتوفرة لدى المدعي العام الاتحادي بيتر فرانك. لكن بعد عمليات مداهمة واسعة تم إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم، وإفشال مخططاتهم، وبينهم جنود سابقون ونائبة سابقة في البرلمان الاتحادي “بوندستاغ”.

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ ملامح استراتيجية مكافحة معاداة السامية

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا- ما هي ملامح الاستراتيجية الوطنية لمكافحة معاداة السامية؟ DW- تريد الحكومة الاتحادية الألمانية اتخاذ إجراءات أكثر حسماً ضد كراهية اليهود، لهذا اعتمدت الحكومة خطة عمل لمكافحة معاداة السامية. هي "علامة فارقة" كما يقول...

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

مكافحة الإرهاب في ألمانيا ـ “مواطنو الرايخ “ومحاربة مؤسسات الدولة

 المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف ـ هولندا ألمانيا ـ تفكيك شبكة لليمين المتطرف خططت لمهاجمة البرلمان DW - نفذت الشرطة الألمانية عمليات دهم في أنحاء البلاد واعتقلت 25 شخصا من أفراد "مجموعة إرهابية" من اليمين المتطرف يشتبه بقيامها بالتخطيط لشن هجوم على البرلمان. ويواجه...

Share This