اختر صفحة
بلجيكا  …  استفادة المتطرفين من الإعانات الاجتماعية
المتطرفين

نوفمبر 7, 2019 | دراسات

بلجيكا  … استفادة المتطرفين من الإعانات الاجتماعية

الشرق الأوسط  – قالت الحكومة البلجيكية إنها ستنظم دورات تدريبية للموظفين العاملين في مجال المساعدة الاجتماعية، بهدف الكشف المبكر عن التطرف في أوساط الأشخاص الذين يستفيدون من الإعانة الاجتماعية، التي تصرفها الدولة للعاطلين عن العمل، أو الذين يواجهون مشاكل أخرى، على أن يبدأ تنظيم هذه الدورات  وقد جرى بالفعل تخصيص المبلغ المطلوب لتغطية نفقات تلك الدورات التدريبية.

جاء ذلك بحسب ما أعلن وزير التكامل الاجتماعي دينيس دوكارمي من حزب حركة الإصلاح الليبرالي، الذي قال إنه سيتم تدريب الاختصاصيين الاجتماعيين على الكشف عن الإشارات المحتملة للتطرف بين الأشخاص المتطرفين الذين يسعون للحصول على المساعدة الاجتماعية. ووفقاً لما نقلته عنه وسائل إعلام في بروكسل، فإنه سيتم تدريب الاختصاصيين الاجتماعيين لتحديد علامات الإنذار المبكر للتطرف المحتمل، المعروف باسم «الإشارات الضعيفة». كما يهدف التدريب إلى تزويد الموظفين بالوسائل الكافية للتعامل مع قضايا التطرف، وقد تم تخصيص ميزانية قدرها 100.000 يورو للتدريب الذي يأخذ شكلاً إلكترونياً، تليه جلسة شخصيًة مع اختصاصيين من البلدية.

ويأتي المشروع تلبية لتوصيات لجنة التحقيق البرلمانية بشأن هجمات 22 مارس 2016، التي كان الوزير دوكارمي عضواً فيها، الذي قال: «لقد تمكنتُ من فهم مدى أهمية الكشف عن التطرف، وأنه ينبغي تقاسم الجهد في مواجهة هذا التهديد خارج الشرطة والجهاز القضائي». ويضيف الوزير: «إذا كان هذا النوع من التدريب يمكن أن يساعد في كشف التهديدات قبل أن نقع في الدراما، فمن الواضح أنه من الضروري أخذ حصتها من الجهود».

كشفت وزارة العدل البلجيكية عن وجود ما يقرب من مائة بلاغ، جرى تقديمها حول حصول أعداد من المقاتلين على إعانات اجتماعية من الحكومة البلجيكية، رغم وجودهم في مناطق الصراعات، خصوصاً في سوريا والعراق. وجاء ذلك في رد كتابي من وزير العدل جينس كوين على استجواب داخل البرلمان البلجيكي من العضو كوين ماتيس، من حزب التحالف الفلاماني. وأشار الوزير، في رده، إلى ما يعرف بـ«مشروع بيلفي» لمكافحة الاحتيال، في ملف الإعانات الاجتماعية بالنسبة للمقاتلين الإرهابيين بالخارج، إذ أسفر عن تحرير 94 محضراً خلال الفترة من سبتمبر 2014 إلى سبتمبر 2016 في دائرة محكمة الاستئناف ببروكسل.

ووفقاً للإعلام البلجيكي، يضم المشروع، الذي أطلقته الشرطة القضائية الفيدرالية ببروكسل، هيئات الخدمات الاجتماعية، بما فيها المكتب الوطني للعمل وأجهزة التفتيش الاجتماعي والعدل، وذلك بهدف رصد «المقاتلين الإرهابيين الأجانب» الذين من الممكن أنهم تلقوا إعانات عن طريق الخطأ. وفي كل شهر، ترسل هيئة التنسيق لتحليل التهديد والمخاطر الإرهابية قائمة لهذه الهيئات.

رابط مختصر … https://eocr.eu/?p=1280

تابعنا على تويتر

مقالات ذات صلة

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

الجهاديون ـ استعادة القاصرين و الأمهات الفرنسيين من مخيمات في سوريا

فرنسا تعيد عشرات القاصرين وعديد الأمهات من مخيمات في سوريا وفق وزارة الخارجية يورونيوز ـ أعادت فرنسا 35 قاصرا و16 والدة كانوا يعيشون في مخيّمات يحتجز فيها جهاديون في سوريا، منذ سقوط تنظيم داعش، كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء في بيان.وقالت الوزارة في بيان:...

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

محاربة التطرف في ألمانيا ـ إعادة تشكيل أحد أقسام وزارة الداخلية

وزيرة الداخلية الألمانية تعلن إعادة تشكيل أحد أقسام وزارتها ليشمل الحماية من التطرف - محاربة التطرف الشرق الأوسط ـ صرحت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بأن قسم الوطن الذي تم إنشاؤه في وزارتها بإلحاح من الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري (الذي كان يتولى حقيبة...

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

داعش ـ ماذا وراء نشاط التنظيم؟

"قبل فوات الأوان".. ما الذي تغير بعد 8 سنوات من "خلافة داعش"؟ ­الحرة -  قبل ثماني سنوات كسر تنظيم "داعش" الحدود بين سوريا والعراق، معلنا قيام "خلافته الإسلامية"، وبينما توسّع نفوذه حتى وصل إلى أوجه على عهد "الخليفة الأول"، أبو بكر البغدادي تقلّص بالتدريج بعد خمس سنوات...

Share This